رئيس التحرير: عادل صبري 04:57 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مدير أمن الفيوم: الإخوان لن يديروا بلدا لا ينتمون إليه

مدير أمن الفيوم: الإخوان لن يديروا بلدا لا ينتمون إليه

ملفات

مراسلة مصر العربية تحاور مدير أمن الفيوم:

فى حوار خاص مع "مصر العربية"..

مدير أمن الفيوم: الإخوان لن يديروا بلدا لا ينتمون إليه

ريم عادل 12 يناير 2014 10:03

قال اللواء الشافعى محمد حسن مدير أمن الفيوم: "جماعة الإخوان لا يمكن أن يديروا بلدا لا ينتمون إليه ويرغبون فى بيعه للأعداء وأكبر دليل على ذلك وجود مرسى وجماعته فى السجون.. فمصر أكبر من هذه الجماعة".

 

وردا على سؤال عن إمكانية صدور أحكام بالإعدام على قيادات من الإخوان، أضاف: "هذا شأن قضائى ويتطلب دلائل، ولكن لابد أن ينال كل متهم وإرهابى حكما يتناسب مع جريمته"، معتبرا أن الإخوان جماعة إرهابية مسلحة، وهدفها تدمير البلد ونحن لن نسمح بذلك، على حد وصفه.

 

"مصر العربية" أجرت حوارا مع مدير أمن الفيوم لمناقشته فى بعض الأمور السياسية ومعرفة رده عليها من خلال مجريات الأحداث.

 

ما ردك على الاتهامات التى توجه للأمن عن عملية فض اعتصام رابعة؟

إن الإخوان كانوا مستعدين بالسلاح ومستقلين أسطح العمارات، وعند دخول القوات استخدموا السلاح فى مواجهتهم والرد طبيعى للدفاع الشرعى والدليل سقوط قتلى من القوات، وإن الغاز المسيل للدموع فى حالة انتهاء صلاحيته يؤدى إلى سقوط وفيات، وجميع الحالات التى سقطت كانت نتيجة السلاح وليس الغاز كما يقول البعض.

 

بوجه عام أنا راضٍ عن أداء الشرطة المرحلة الحالية رغم الصعوبات التى تواجههم وأطالب المواطنين بمعاونة رجال الشرطة للنهوض بالبلاد، مشيرا إلى أن احتياجهم إلى وجود أسلحة حديثة للتعامل مع الإرهاب، ونفى زيادة ميزانية الشرطة لهذا العام، مؤكدا أن الأقسام التى تم حرقها وسرقتها خلال فض رابعة مازالت متوقفة عن العمل، وتم توفير أماكن بديلة حيث تم نقل مركز شرطة طامية إلى الروضة ويوسف الصديق إلى الشواشنة وإبشواى إلى أبوكسا وأكد أنهم يعملون بكامل طاقتهم حتى الانتهاء من أعمال الترميم والتجديد للأقسام المحروقة التى راح ضحيتها 4 ضباط و5 أفراد شرطة ومجندين على يد الإخوان.

 

ما استعدادات المحافظة لاستفتاء الدستور وخاصة مع توقعات حدوث أعمال عنف؟

إن مدارس المحافظة أصبحت مستعدة لاستقبال الاستفتاء حيث وضعنا خطة لها عدة محاور تم خلالها تحديد المقرات واللجان الفرعية المقرر إجراء الاستفتاء فيها وهى 347 مقرا لإجراء الاستفتاء على مستوى المحافظة و931 لجنة فرعية كل منها برئاسة السادة القضاء.

 

وتمت الاستعانة بضباط وأفراد من وزارة الداخلية مدربين على إبطال مفعول المفرقعات والتعامل مع الحرائق وضباط بالبحث الجنائى وإدارة مكافحة الإرهاب والجريمة بالتنسيق مع وزاره الدفاع؛ حيث تم وضع خطة لتأمين المقرات الخاصة بالاستفتاء والبنوك والمنشآت الحكومية والخاصة والشرطية والكنائس والمساجد؛ حيث تم رصد أكثر من 200 منطقة بها استفتاء من المتوقع أن يقع بها شغب على مستوى المحافظة، تم تزويد القوات بالكلاب البوليسية لكشف المفرقعات والأسلحة التى متوقع أن تكون بحوزة الناخبين أثناء الإدلاء بأصواتهم.

 

 وضعنا أكمنة متمركزة وأخرى متحركة لمنع أى مظاهرات أو القيام بقطع الطرق وتعطيل المواطنين عن الذهاب إلى اللجان، والقوات المسلحة سوف تستخدم أجهزة استشعار عن بعد لكشف أى مخططات جماعة الإخوان المسلمين خلال العملية الانتخابية.

يشارك فى عمليه التأمين ألف ضابط شرطة و500 فرد و3 آلاف خفير، إضافة للقوات المسلحة وضباط الوزارة، والإخوان يستعدون للخروج بالمظاهرات خلال الاستفتاء لتعطيل المواطنين وسوف يتم التعامل معهم بالقانون.

 

عقدت مؤخرا اجتماعات بالعمد والمشايخ.. هل سيتم تكليفهم بالإشراف على الانتخابات؟

تم الاستعانة بالعمد ومشايخ البلد وكبار العائلات بالتواجد بالقرب من اللجان لتوجيه الناخبين إلى الإدلاء بأصواتهم، إضافة إلى أعضاء القوى المعارضة والسياسية الذين سيقومون بمساعدة الأهالى من خلال أجهزة الحاسب الآلى لإرشاد الناخبين عن أماكن الإدلاء بأصواتهم والرقم القومى الخاص بهم لتسهيل عمليه الاستفتاء عليهم.

اللجنة العليا للانتخابات أرسلت كشوف الناخبين لطبعها وتوزيعها على القضاة وبها كافة الأدوات التى سيتخدمها القاضى أثناء عملية الاقتراع، وتم الاستعانة بعدد من أمناء اللجان من وزارة الحكم المحلى مثل التعليم والأزهر والكنيسة والعاملين بالقطاعات الحكومية المختلفة ممن معروف عنهم عدم الانتماء إلى أى توجهات أو تيارات.

 

هل تم استخدام الرصاص الحى لفض مظاهرات الإخوان؟

 

نستخدم القانون حيث نبدأ فى الفض بالمياه ثم الغاز المسيلة للدموع بالتدريج فى استخدام السىلاح بالقانون، وفوجئنا فى المرحلة الأخيرة بقيام المتظاهرين بحمل السلاح وإطلاق الأعيرة النارية على الشرطة، ما يضطر الشرطة إلى مواجهتم بالرصاص الحي، وتم تحديد مجموعة من المتظاهرين من حاملى السلاح وجارٍ ضبطهم، وأصيب رجال شرطة خلال المظاهرات الأخيرة بالنيران وهذا يؤكد وجود رصاص حى بداخل المظاهرات.

 

 هل ستتم عودة قوات الأمن إلى الحرم الجامعى مرة أخرى؟

أنا ضد عودة الأمن إلى الجامعات؛ حيث أنه ألغى بحكم قضائي.. القضاء كاشف الحقيقة، وأطالب وزارة التربية والتعليم بتوفير أفراد أمن مدربين وتأهيلهم وإعطائهم حقا قانونيا بالضبطية القضائية، والتى تمنح لمفتشى التموين والرى والضرائب كل منهم فى مجاله فقط، ووجود الشرطة بالحرم الجامعى والمدينة الطلابية يؤدى إلى وجود نوع من الاحتقان بين الطلاب ورجال الشرطة لاعتقادهم بأن القوات تقيد حريتهم وتضيق عليهم الخناق.

ورغم قيام الطلاب بتحطيم وجه القبة والكليات إلا أننى أرفض دخول الأمن وتعهدت بحماية الطلاب، وتم القبض على متسلقى سور الجامعة بعد رشقهم الأهالى بالطوب.

 

اقرأ أيضا:

مدير أمن الفيوم: حكم مرسي يجب أن يمحى من التاريخ

بالفيديو ...مدير أمن الفيوم: كلاب وخبراء مفرقعات لتأمين الاستفتاء

فيديو.. مدير أمن الفيوم: "جاهزين أوي" لتصعيد الإخوان

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان