رئيس التحرير: عادل صبري 10:25 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الإرهاب الأسود في مصر.. أيادٍ متعددة

الإرهاب الأسود في مصر.. أيادٍ متعددة

ملفات

تفجير مبنى مديرية أمن الدقهلية تبين إصابته من الأعلى

الإرهاب الأسود في مصر.. أيادٍ متعددة

وسام عبد المجيد 26 ديسمبر 2013 13:06

منذ أن أعلن رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس عن استعداده لتوظيف أفراد لمواجهة ضعف الشرطة والجيش في التعامل مع ما أسماه "العنف الإخواني" والتفجيرات الإرهابية تترى في مصر، بدءًا بمراكز تجمع المتظاهرين قرب مساجد معروفة أو في محيط جامعة الأزهر مرورًا بتفجير محافظة الدقهلية. مما فتح الباب لتأويلات عدة تتعلق بمساحة التفجيرات.

عنف رجال المال

كانت تصريحات رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس استباقية ومباغتة ومثيرة لجملة تساؤلات حول احتمال تورطه ورجال أعمال آخرين في استدراج الدولة والجيش لمواجهة مشتعلة مع جماعة الإخوان التي واجهت حكومتها عددا من رجال الأعمال المتهربين من الضرائب والمنخرطين في شبكات فساد محلية وإقليمية وعالمية.

 

فالإذلال المعنوي الذي تعرض له بعض رجال الأعمال ومن بينهم ساويرس نفسه عقب الكشف عن تهرب عائلته – وليس وحده - من سداد 14.4 مليار جنيه لخزينة الدولة، وهو ما أدى إلى هروبه خارج مصر قبيل تدخل المؤسسة العسكرية لعزل الرئيس السابق.

 

الشاهد في هذه المساحة أن عائلة "بيزنس" واحدة يبلغ تهربها الضريبي أكثر من 14 مليار جنيه يدفع للتساؤل عن جملة الثروة التي تملكها، ويثير التساؤل حتمًا عن مقدار المال الذي يمكن أن تدفعه هذه "العائلة الواحدة" للانتقام لما تعرضت له من إذلال. ويفتح الباب لسؤال مقلق حول عدد رجال الأعمال المتحالفين معه، وجملة ما هم على استعداد لدفعه لجر البلد لحافة الانتقام.

 

وفي النهاية، ليست المؤسسة العسكرية المصرية هي الجهة الوحيدة التي تتخوف على امتيازاتها الموروثة منذ عهد الرئيس الأسبق، فالمال نفسه قلق هذه المرة.

 

احتمالات عنف يحمل غطاء الدين

 

غير أن هذا ليس التوجه الوحيد السائد بين المراقبين؛ فالبعض يؤكد على أن المنخرطين في عمليات التفجير هذه هم جماعة الإخوان نفسها، ويحيلون الأمر لمعلومات "سيادية"، وتفيد الملاحظة المباشرة أن التقارير الخاصة بتفجير مبنى مديرية أمن الدقهلية والصادرة عن جهات سيادية موثوقة لدى رئاسة الوزراء في مصر لدرجة ترجيحها في مواجهة إعلان ما تسمى "جماعة أنصار بيت المقدس" مسئوليتها عن الحادث. غير أن الإعلان عن الجناة في حادث حافلة ركاب مدينة نصر يبدو وشيكًا؛ لأن شهود العيان يفيدون بأن الانفجار وقع عقب ركوب شاب عشريني ذي شعر طويل وجاكت بني للحافلة.

 

التساؤلات الأساسية التي تثار حول هذا الطرح كلها تتعلق بصدقية التغطية الإعلامية، فمقدار التجاوزات التي ارتكبها الإعلام في شيطنة جماعة الإخوان، ومستوى الخطاب الذي انحدرت إليه، والذي قيمته سلبيا مجموعة من التقارير الدولية، هذا الخطاب الإعلامي لا يمكن التعويل عليه في الحصول على مؤشرات لفهم هذه الأعمال الإرهابية. نحن في هذه اللحظة أمام حالة سيولة حادة لا يمكن فيها الاعتماد على ماكينة إعلامية محسوبة على طرف من الأطراف لفهم ما يحدث.

 

عنف الدولة ظاهرة تاريخية

لا يمكن أن نتجاوز توجيه بعض المراقبين أصابع المسؤولية إلى النخبة الحاكمة واتهامها بالضلوع في حوادث التفجير هذه، ويختلف المراقبون في تفسير توجيههم أصابع الاتهام تلك لجهاز الدولة.

 

فمن ناحية، يرى بعض المراقبين أن حكومة د. حازم الببلاوي توفر غطاء لإنتاج تيار عنف من أجل التغطية على قرارات كارثية تم ويتم اتخاذها مثل قرارات تجميد أموال الجمعيات الخيرية وغيرها، وعسكرة العمل الأهلي، واتساع نطاق الاحتجاج ليطال حركات ثورية مثل 6 أبريل والاشتراكيين الثوريين وقطاع واسع من حركة تمرد قرر حل نفسه ليعود للميدان مرة أخرى. وهذا الأمر الأخير يخيف حكومة الببلاوي؛ لأن مصادر قوة الحركات الثورية هذه تتمثل في قدرتها على جذب الكاميرات العالمية للتغطية، ومن ثم تعرض التفاعلات في مصر لمزيد من الأضواء، ومن ثم يكون العلاج الوحيد لكل هذه المشكلات هو تصدير مشهد العنف للعدسات.

 

ومن ناحية ثانية، فإن قرار عنف الدولة على غرار السيناريو الجزائري غير مستبعد. وإفادة وزير الاستثمار في عهد الرئيس المعزول مرسي كانت واضحة في هذا الإطار برغم أنها شهادة مجروحة لأنها تصدر عن طرف في الأزمة وليس طرفا محايدا. فقد أشار يحيى حامد إلى أن كل المسئولين الغربيين كانوا يرددون نغمة واحدة في لقاءاتهم مع قادة الإخوان "الاستسلام أو السيناريو الجزائري". وبرغم أنها شهادة مجروحة، إلا أن السيناريو الجزائري واقعة تاريخية معروفة بأبعادها.

 

وبرغم أن التحليل يفترض فيه أن يكون محايدًا، إلا أني أتمنى لمصر السلامة والنجاة من هذا المنعطف التاريخي الزلق.

 

روابط ذات صلة

سيناريوهات الدم في مصر

انقلابيو الجزائر قدروا الخسائر البشرية بستين ألفا

سيناريو الصراع الإخوانى العسكرى وآفاقه

سيناريو الجزائر يخيم على مصر بـ"استراتيجية التوتر"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان