رئيس التحرير: عادل صبري 09:22 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

العرب دفعوا 4.2 مليار دولار لإنقاذ "الانقلاب"

العرب دفعوا 4.2 مليار دولار لإنقاذ الانقلاب

ملفات

ممدوح الولي

العرب دفعوا 4.2 مليار دولار لإنقاذ "الانقلاب"

ممدوح الولي 25 ديسمبر 2013 16:06

أشارت بيانات ميزان المدفوعات المصري، عن الربع الأول من العام المالي،  الحالي 2013/2014، والذى يواكب الشهور الثلاثة الأولى من عهد الانقلاب العسكري، إلى انخفاض حصيلة تحويلات المصريين العاملين بالخارج بنسبة 17%.

 

ونقص حصيلة السياحة بنسبة 65% وتراجع الصادرات غير البترولية بنسبة 12%، وذلك بالمقارنة لنفس الفترة من العام المالي السابق، والتي تمثل الشهور الثلاثة الأولى من عهد الرئيس مرسي.

 

واستمر الميزان التجاري المصري في تحقيق عجز بلغ 7 مليارات و687 مليون جنيه، كما انخفض فائض الميزان الخدمي بنسبة 92% بسبب نقص موارد السياحة والمتحصلات الخدمية الأخرى والمتحصلات الحكومية وحصيلة دخل الاستثمار، وهكذا زاد العجز بالميزان التجاري والخدمي معًا بنمو 22.5% عما كان في عهد مرسي.

 

وبلغ إجمالي موارد ميزان المدفوعات خلال الربع الأول من العام المالي الحالي 22 مليارًا و283 مليون جنيه، وتضمن التوزيع النسبي لتلك الموارد تصدر المعونات الخليجية بنسبة 19% من إجمالي الموارد، تليها تحويلات المصريين العاملين بالخارج بنسبة 18%، والصادرات السلعية غير البترولية 14%، والصادرات البترولية والغازية 12.5% والاستثمارات الأخرى ممثلة فى الودائع والاقتراض 7%، وفي المركز السادس قناة السويس بنسبة 6% واستثمارات الأجانب بالأوراق المالية المصرية، خاصة السندات وأذون الخزانة 6%، والاستثمار الأجنبي المباشر بمصر 6% وخدمات النقل 5%، وفي المركز العاشر بين الموارد جاءت السياحة بنسبة 4% بسبب تراجع أعداد السياح والليالي السياحية، والمتحصلات الخدمية الأخرى مثل الاتصالات والمقاولات والخدمات المالية والتأمينية والاستشارات بنسبة  2% من إجمالي الموارد.

 

وهكذا تصدرت المعونات الخليجية قائمة الموارد بنحو 4 مليارات و267 مليون دولار، لتحدد الحجم الحقيقي للمعونات الخليجية التي قالت دول الخليج إنها 12 مليار دولار، بينما كان جانبًا منها في صورة قروض والتي ظهرت في زيادة الديون الخارجية المصرية في الربع الأول من عهد الانقلاب، بنحو ما يقرب من الأربع مليارات من الدولارات.

 

 واتجه جانبًا منها لشراء الأوراق المالية الحكومية، خاصة السندات بأكثر من مليار دولار، وجانبًا آخر في صورة ودائع والذي ظهر في ارتفاع قيمة الاستثمارات الأخرى بالحساب المالي بميزان المدفوعات إلى مليار ونصف المليار دولار.

 

وكانت قيمة المعونات الأجنبية والعربية خلال الربع الأول من عهد الرئيس مرسي قد بلغت 40 مليون دولار فقط، وبما يشير إلى الموقف الدولي والخليجي من حكمه.

 

ولقد تسببت تلك المعونات الخليجية التي زادت عن الأربعة مليارات دولار في انتشال الميزان الكلي للمدفوعات من الوقوع بدائرة العجز خلال الربع الأول، ليتحول الميزان الكلي بسببها إلى تحقيق فائض بلغ 3 مليارات و747 مليون دولار، وبما يشير إلى أنه بدون تلك المعونات الخليجية كان الميزان الكلي للمدفوعات سيحقق عجزًا قيمته 520 مليون دولار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان