رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو.. نجل الجزار:نحن على درب الأباء.. ومرسي كان ضعيفًا

فيديو.. نجل الجزار:نحن على درب الأباء.. ومرسي كان ضعيفًا

ملفات

حلمى الجزار ونجله عمرو

فى حواره لـ"مصر العربية":

فيديو.. نجل الجزار:نحن على درب الأباء.. ومرسي كان ضعيفًا

أجرى الحوار - خالد كامل 12 نوفمبر 2013 10:45

قال عمرو حلمى الجزار نجل القيادى بحزب الحرية والعدالة حلمى الجزار، "إنه والغالبية العظمى من أبناء القيادات الإخوانية فى الصفوف الأولى دومًا مع المتظاهرين، بصفتهم مصريين وليسوا كأبناء قيادات، لأن الأمر يتطلب إخلاصاً لله تعالى، حتى يمنحنا النصر، فلا داعى إذن للظهور كمميزين على أحد؛ بل هم الآن فى الصفوف المتأخرة بالنسبة للدولة وأجهزتها".

 

وأضاف، أنهم مستمرون على درب الأباء، وليسوا ناقمين عليهم أو على فكرهم، وإنما متبعون لهم فى هذا النهج وهذا المسلك فى حياتهم السياسية وتعاطيهم مع المستجدات التى تشهدها البلاد، وبخاصة بعد الثالث من يوليو.

 

وأكد - فى حواره لـ"مصر العربية"ً - أن ما حدث هو انقلاب مكتمل الأركان على الرئيس الشرعى للبلاد، الذى لا يزال فى وجهة نظر غالبية الشعب المصرى هو الرئيس الشرعى لهم، وإن كان منزوع السلطان بفعل الانقلاب الدموى الغاشم، الذى أدخل مصر فى نفق مظلم لا يكشفه عنها إلا الله تعالى، على حد قوله.

 

و أشار نجل الجزار، فى الحوار المطول، إلى أن مصر لا تستغنى عن أى فصيل سياسيى مهما كانت قوته فى الشارع، وزخم تواجده أو ضعفه و ندرة هذا التواجد، نظراً لضرورة الرأى والرأى الآخر الذى يثرى الحياة بصفة عامة والسياسة بصفة خاصة، وهو اختلاف تنوع وإيجاد حلول لا خلاف تنافر وفراق وشقاق، لأن الله خلقنا مختلفين، وهذه من سننه فى خلقه ولن تتبدل، ناهيك عن اختلاف الرؤى وفق التجارب الحياتية لكل فرد، ولكل شعب، حسب قوله.

 

فيما رأى عمرو، أن الرئيس المعزول محمد مرسى كان أداؤه ضعيفاً لأسباب كثيرة، منها: عدم التمرس فى إدارة شئون مؤسسات للدولة قبل ذلك، فما بالنا بالرئاسة، وإدارة شئون البلاد، ثم لأسباب يعلمها القاصى والدانى من حيث تكتل الدولة العميقة فى وجهه، وضد محاولاته الإصلاحية فى شئون البلاد، التى ورثت تركة ثقيلة ليس بسبب مبارك فحسب، وإنما بسبب حكم العسكر الذى استمر منذ ثورة يوليو 1952 وحتى وقتنا هذا لأكثر من 60 عاماً، لم يفلح فيها العسكر فى إرساء قواعد دولة قوية تقوم على الديموقراطية والحريات، وإنما كرس للحكم الديكتاتورى الاستبدادى وهو ما تعانى منه مصر بل سائر الشعوب العربية، على حد وصفه.

 

وأضاف الجزار، الابن أن المظاهرات التى تعج بها البلاد فى كل المحافظات لن تنتهى بدون حل يرضى هؤلاء المتظاهرين الذين يزدادون يوما بعد يوم، من مختلف طوائف الشعب وتياراته السياسية ونخبه من غير الإسلاميين، الذين وضحت لهم الرؤية وتتضح يومًا بعد يوم؛ بسبب البطش و القهر والظلم وسفك الدم، الذى لا يدع مجالًا للشك عند المنضمين الجدد للمظاهرات، بأن ما حدث انقلاب عسكرى وليس ثورة كما يريد العسكر تصديرها للعالم.

 

و لفت عمرو إلى، أن منهم من خرج فى 30 يونيو ويندم على ذلك، لأنه لم يكن يتوقع أن يحدث هذا السيل من الظلم، وسفك للدم المصرى مهما كان صاحبه مختلف مع السلطة الحاكمة، وعرف الجميع أن مصر عاشت سنة بكل معانى الحرية، ولم يسجن سياسيى واحد أو ناشط بسبب رأيه وهى سنة حكم الرئيس محمد مرسى، على حد وصف عمرو الجزار.

 

 و تابع: "لا بد لجماعة الإخوان المسلمين وكل قياداتها من عمل مراجعات للتنقيح و للتمحيص وللوقوف على حقائق الأمور والأخطاء التى أرى بعضها فادحاً فى العام الذى حكموا فيه مصر؛ ليجدوا الحلول المناسبة لحفظ البلاد والعباد بعيداً عن المصالح الخاصة لهم أو لغيرهم، كما أنه على العسكر التفاوض لعودة الشرعية الدستورية، وعودتهم لثكناتهم لأن دورهم ليس فى المدن، بل فى الميدان على الحدود لحفظ الأرض والعرض، على حد تعبيره".

 

http://www.youtube.com/watch?v=3C_EY1BnYy4

 

http://www.youtube.com/watch?v=83lQ_pKv9yI

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان