رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مدير أمن المنوفية: فض رابعة تم بمنتهى الحرفية والخسائر لا تذكر

مدير أمن المنوفية: فض رابعة تم بمنتهى الحرفية والخسائر لا تذكر

ملفات

مراسل مصر العربية ومدير أمن المنوفية:

قال إن الحل الأمني لن يجدي مع الإخوان..

مدير أمن المنوفية: فض رابعة تم بمنتهى الحرفية والخسائر لا تذكر

حوار- أحمد عجور 07 أكتوبر 2013 10:30

وصف اللواء سعيد أبو حمد، مدير أمن المنوفية، عملية فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة بحرب العصابات، متهما أعضاء جماعة الإخوان بمواجهة قوات الشرطة والجيش بالأسلحة أثناء عملية الفض.

 

وقال أبوحمد في حوار خاص لـ "مصر العربية": "فض الاعتصام تم بمنتهى الحرفية، والخسائر لا تذكر بعد اعتلاء مسلحين للعمارات وتبادلهم لإطلاق النار مع قوات الشرطة".


وأسفرت عملية فض الاعتصامين في منتصف أغسطس الماضي عن مقتل نحو ثلاثة آلاف متظاهر وإصابة آلاف آخرين بجروح.

 

وردا على سؤال حول إمكانية إجراء مصالحة مع الإخوان، قال أبو حمد: "أؤيد المصالحة مع الجميع طالما لم يحمل السلاح ضد الدولة وشعب مصر"، واصفا الإخوان بأنهم فصيل من الشعب وأن الحل الأمنى لن يجدى في التعامل معهم، لكونهم يتحركون من خلفية فكرية لابد أن تواجه بفكر آخر.

وفيما يلي نص الحوار..

ما رأيك في طريقة فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة؟
من الناحية الأمنية تعتبر من أنجح فض الاعتصامات، وتم بمنتهى الحرفية، لأنك تفض اعتصاما يمتلك جميع أنواع الأسلحة، وكانت أشبه بحرب العصابات وليس فض اعتصام عادى، فالخسائر لا تذكر مقارنة بحجم الاعتصام عتادا وعدة.


 
هل تؤيد فكرة المصالحة مع الإخوان للخروج من الأزمة؟
أؤيد المصالحة مع الجميع طالما لم يحمل السلاح ضد الدولة وشعب مصر، والإخوان فصيل من الشعب قد يكون أخوك أو أحد أقاربك والحل الأمنى لن يجدى لأن الإخوان يحركهم فكر ولا يحارب الفكر إلا الفكر المماثل، والحوار دائما هو الحل المناسب ولكن ليس مع من حمل السلاح.


 
كيف تتعامل مع مظاهرات الإخوان ومؤيدى الرئيس المعزول؟
قواعد التعامل مع المظاهرات معروفة أيا كان المتظاهر ونحن ملتزمون بحماية المظاهرة مادامت سلمية، وإذا خرجت عن مسارها السلمى يتم التعامل معها فورا بالتدرج.


 
الإخوان يقولون إن الشرطة في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي كانت تتهاون مع المعارضة والآن تتعامل مع تظاهراتهم بمنتهى القوة، ما تعليقك؟

الإخوان تمتلك جهازا إعلاميا وتنظيميا قويا لا أحد ينكره، يستطيعون به استقطاب البعض وتحريف الحقائق ولكن دور الشرطة لم يتغير وخير دليل على ذلك التعامل الأمنى مع معارضى الإخوان عندما حاول البعض اقتحام مقرهم وبنفس الطريقة مظاهراتهم بالبر الشرقى لمدينة شبين الكوم، لم يكن هناك أي فارق في التعامل، وأستشهد بك في ذلك فقد كنت متواجدا في الواقعتين.


 
ما تعليقك على الحملات الأمنية والمداهمات لمنازل قيادات الإخوان من جانب الأمن؟

لا يوجد لديّ أي إخوانى معتقل، من يتم إلقاء القبض عليه يكون مطلوبا من النيابة العامة لاتهامه في قضايا التحريض على العنف سواء داخل المحافظة أو خارجها ولا نملك اعتقال أي أحد، واحتجازه يتم بموجب نموذج حبس موقع من النيابة العامة.


 
ما هي رؤيتكم للخروج من الأزمة الراهنة التي تعيشها البلاد ؟
الإخوان يتمسكون بديمقراطية زائفة وهى "الصندوق" مع أن الإرادة الشعبية في الصندوق لا تختلف كثيرا عن الإرادة الشعبية في الميادين، ومن يطلقون عليه أنه ديكتاتور وظالم عندما أحس أن البلاد ستدخل في منطقة عنف - "إشارة إلى الرئيس الأسبق مبارك" - تخلى عن السلطة لعدم إراقة دماء المصريين، والحل هو إظهار الحقائق وقيام كل فرد بالدولة بمهام عمله وإعلاء مصلحة الوطن.


 
هل تعتبر أن الحل الأمنى هو الأنسب للتعامل مع الإخوان ؟
لن نعود إلى الوراء بتحميل الأمن كافة الامور، فالفكر لا يحارب إلا بالفكر المماثل وهذا دور الأزهر والتعليم والإعلام ومؤسسات الدولة المختلفة، أنا دوري قتل سرقة حرق ومواجهة الجريمة وليس لنا دور في النزاعات السياسية.


 
ما رأيك في فترة حكم مرسي ؟
الرئيس ظلم نفسه أو اتظلم، لأنه لم يخرج من عباءة الجماعة وكان بيده فرصة عظيمة فنحن رأينا كيف استقبله الشعب بميدان التحرير بعد فوزه بالرئاسة، وكان يقف معه جميع الإعلاميين تقريبا ضد الفريق شفيق، ولكنه قسّم الشعب بعد إعلانه الدستوري في نوفمبر بين الاتحادية والتحرير، وبقرارات غير مدروسة وغير صائبة في معظم الأحيان.
 
ومن الناحية الأمنية لم نتأثر كثيرا بفترة حكم الإخوان ولم يمل علينا أحد أي قرار ولم نلتزم إلا بتعليمات الوزارة بمراجعة الإحصائيات ستجد أنها مثل باقى السنوات.


 
هل ترى الفريق أول عبد الفتاح السيسى الأصلح لإدارة البلاد ؟
مكانى لا يسمح لى أن أجيب على هذا التساؤل ولكن مصر تحتاج لشخصية قوية تعلم جيدا حجم ومكان مصر


 
إذًا من يصلح لحكم مصر الفترة القادمة مدنى أم عسكرى ؟
مثلما ذكرت، مصر تحتاج شخصية قوية ولا يكون ولاؤه إلا لشعب مصر وتراب مصر أيا من كان سواء عسكرية أو مدنية، ولن تعترض عليه أي مؤسسة بالدولة، مشيرا إلى أن تسليم السلطة للإخوان كان خير دليل، ولكن إذا انحرف عن المسار سيتم نزع السلطة عنه والشعب عرف الطريق.
 
ما هي أكثر البؤر الإجرامية داخل المحافظة، وما هي خطة أمنية لمواجهتها؟
المراكز الحدودية مع المحافظات الأخرى مثل مركز قويسنا ومركز السادات ومركز أشمون أكثر البؤر الإجرامية داخل المحافظة، ويتم التعامل معها من خلال الحملات الأمنية المكثفة وفحص المسجلين خطر بصفة منتظمة، كما أننا لدينا 12 مركزا نقوم بعمل حملات أمنية يوميا على مركزين وأسفرت الجهود خلال الشهريين الماضيين عن الجهود الأمنية المكثفة خلال الشهريين الماضيين عن ضبط 766 مسجل خطر و33 مشتبها بهم و108 أسلحة نارية و300 أسلحة بيضاء.


 
هناك مشكلة مرورية طاحنة بشبين الكوم هل توجد خطة لمواجتها؟
 بالنسبة للأزمة المرورية لا أنكرها ولكن محافظة المنوفية أقل سوءًا من محافظات أخرى، والأزمة تكمن في عبور سيارات النقل الثقيل المحملة بمواد البناء من مدينة السادات والظهير الصحراوى، من مدينة شبين الكوم، لتسلك الطريق الزراعى مما يمثل عبئًا كبيرا على المرور داخل شبين الكوم، كما أن التخطيط العمرانى لمدينة شبين الكوم لا يسمح بإنشاء محاور مرورية جديدة نظرا لضيق الشوارع، بالإضافة إلى أن بحر شبين الكوم يفصل المدينة شرق وغرب وعليه كبارى لا يقابلها شوارع، وحاليا نقوم بالتعاون مع المحافظة لإيجاد حلول مع تكثيف التواجد المرورى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان