رئيس التحرير: عادل صبري 09:55 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مراكز الدراسات الإسرائيلية واليهودية في الصين

مراكز الدراسات الإسرائيلية واليهودية في الصين

ملفات

د. نادية حلمي.. محاضر وباحث زائر بمركز دراسات الشرق الأوسط/ جامعة لوند بالسويد

مراكز الدراسات الإسرائيلية واليهودية في الصين

د. نادية حلمي 30 أبريل 2016 22:55

استمراراً لما بدأته من دراسة متخصصة، وتحديداً في ملف العلاقات الصينية - "الإسرائيلية"، والتعريف بأهم البروفيسورات الصينيين المعنيين بالشأن "الإسرائيلي" والعكس، أحاول هنا تقديم رؤية جديدة لملف العلاقات الأكاديمية بين الصين وإسرائيل، من خلال التعريف بأهم البرامج والدراسات المشتركة بين الجانبين، فضلاً عن دور الأكاديميين والمؤسسات المعنية لدى كلا الطرفين لتدعيم ملف العلاقات الأكاديمية المشتركة بين الدولتين، آملة أن تقدم هذه السطور إضافة لهذا الملف الهام.


وتعد الدراسات اليهودية في الصين من أكثر الدراسات المزدهرة في البلد الأكثر سكاناً في العالم. ويستند البرنامج الأكثر رسوخاً للدراسات اليهودية في البلاد في جامعة "نانجينج" الصينية، وهي تحتفل بالذكرى السنوية الــ20 لتأسيس مركز الدراسات اليهودية هذا العام، على يد المدير والمؤسس للبرنامج البروفيسور الصيني المعروف في مجال الدراسات اليهودية والإسرائيلية "شو شين" "Xu Xin".

وشهدت السنوات الأخيرة اهتماماً أكاديمياً صينياً بمجال الدراسات اليهودية، ما عزز من موقف "إسرائيل" باعتبارها تقع في موقع "الصدارة العالمية" في هذا المجال.

وأحاول هنا – بحكم تخصصي في هذا المجال، إلقاء الضوء على العديد من المراكز الإسرائيلية واليهودية في الصين، والتي يمكن رصدها فيما يلي:

1- معهد ديان وجيلفورد جليزر للدراسات اليهودية والإسرائيلية في "جامعة نانجينج The Diane and Guilford Glazer Institute of Jewish and Israel Studies at Nanjing University.

ويعد إنشاء هذا المعهد استجابة لإقامة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين الصين و"إسرائيل" في يناير 1992، وكان اسمه في الأصل (مركز الدراسات اليهودية).

تأسس معهد (ديان وجيلفورد جليزر للدراسات اليهودية والإسرائيلية) في "جامعة نانجينج" أول مايو لعام 1992 لتلبية الطلب المتزايد على الدراسات اليهودية في الصين، وتشجيع دراسة المواد اليهودية بين طلاب الجامعات الصينية، وتوفير فهم أفضل بين الشعبين.

ومنذ عام 2001، استجاب المعهد على نحو متزايد لاحتياجات البرامج الآخذة في التوسع من خلال سلسلة من الأنشطة لجمع الأموال. وتأتي التبرعات الأكثر سخاء لهذا المعهد من خلال صندوق (ديان وجيلفورد جليزر)، بالإضافة إلى التبرعات من العديد من الأفراد اليهود.

و
أقيم المعهد اليهودي في الصين على مساحة أكثر من 3000 قدم مربع، وهناك أماكن مخصصة للإسكان فيه عبارة عن قاعة مؤتمرات وغرفة للمدير وغرفة للدراسة، وقاعة للمحاضرات، ومكتبة. ومن أجل التعبير عن امتنانه وتقديره لجهود صندوق (ديان وجيلفورد جليزر)، فقد تم تغيير اسم المعهد في عام 2012 من "معهد الدراسات اليهودية" إلى معهد (ديان وجيلفورد جليزر للدراسات اليهودية والإسرائيلية).

2- مركز الدراسات اليهودية في أكاديمية "هيلونججيانج" للعلوم الاجتماعية/ مركز البحوث والدراسات الصينية – "الإسرائيلية"  Center of Jewish Studies at Heilongjiang Academy of Social Science/ Sino-Israel Research and Study Center.

وهناك مدرسة يهودية بارزة جداً في منطقة "هاربين" Harbin بالصين، إلى جانب مركز للدراسات البحثية بين الصين وإسرائيل، ومركز لللدراسات والبحوث بين الصين وإسرائيل. تأسست هذه الحزمة من الكيانات التعليمية في عام 2002 في جامعة "هيلونججيانج" تحت اسم "كلية الدراسات الغربية" في هاربين، ومديرها الحالى هو البروفيسور "الإسرائيلي" دان بن كنعان"Dan Ben-Canaan.

وفي عام 2003 أقام مركز دراسات البحوث بين الصين و"إسرائيل" علاقات رسمية مع "الجامعة العبرية" في القدس لتبادل المرشحين لنيل درجة الدكتوراه الذين يودون إجراء أبحاثهم في هاربين. وتعد أهم الأهداف التي أنشأ من أجلها معهد الدراسات والبحوث الصينية – "الإسرائيلية" في منطقة هاربين، كالآتى:

أ) إجراء أبحاث مكثفة حول تاريخ الجاليات اليهودية في الصين، والاستفادة من الخبرات الشخصية لأعضائها وكذلك حياتهم اليومية، فضلاً عن الاستفادة من خبراتهم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية.

ب) إجراء دراسات شاملة حول الظروف التي أدت باليهود ودفعت بهم للاستيطان في الصين مع اهتمام خاص وتركيز بعمق على الجالية اليهودية في منطقة "هاربين" عاصمة "كايفنج" Kaifeng التي تعد موطن ومكان تركز اليهود الأساسي في الصين.

ج) نشر المقالات والتقارير، والأفلام وثائقية عن جميع جوانب وظائف الجاليات اليهودية، وكيفية تفاعلها مع المجتمعات الأخرى، ودراسة عمليات صنع القرارات السياسية والاجتماعية، والعلاقة بين السلطات، والتأثيرات عليهم سواء من داخل وخارج الصين، فضلاً عن الكشف عن أي بيانات ومعلومات عن اليهود المتواجدين في الصين.

د) مساعدة الصينيين بجميع مستوياتهم في اكتساب المعارف عن اليهود، وخلق صورة حقيقية وواقعية للشعب اليهودي: تاريخهم، ومسيرتهم، وأماكن تواجدهم، تعميق التبادل الثقافي والاجتماعي والاقتصادي بين الصين و"إسرائيل" واليهود في جميع أنحاء العالم.

و) إقامة المعارض، وإنتاج أفلام وثائقية عن تاريخ اليهود في الصين.

ويختص مركز الدراسات والبحوث الصينية – "الإسرائيلية" في هاربين بجمع المواد المختلفة عن اليهود، مثل الصور والأشرطة والأفلام والملفات الشخصية، بما في ذلك الرسائل، والآثار والمتعلقات الشخصية، وجميع ممتلكات اليهود التي تبقت من الحقبة الماضية أثناء إقامتهم في الصين، بما فيها: التذكارات، والوثائق الرسمية والصحف والكتب المتعلقة باليهود الذين عاشوا في "هاربين" وفي أجزاء أخرى من الصين.

3- مركز شسترمان للدراسات الإسرائيلية Schusterman Center for Israel Studies.

وعن طريق الأنشطة الصيفية لمركز "شسترمان" للدراسات "الإسرائيلية"، تم عمل ورش العمل الصيفية الأولى للطلاب والباحثين والمهتمين الصينيين في مجال "إسرائيل"، وذلك في جامعة بكين وجامعة شاندونج في الصين، في الفترة من 12-17 يوليو، 2009 في جامعة بكين وبين 19-31 يوليو في جامعة شاندونج، وكانت بتمويل من مؤسسة "تشارلز" ومؤسسة عائلة "لين شسترمان" Charles and Lynn Schusterman Family Foundation، وحضر هذه الندوات التي خصصت لمجال الدراسات الإسرائيلية أكثر من 100 أستاذ ومعلم وطالب صيني في مرحلة المدرسة الثانوية وطلاب الدراسات العليا، والطلاب الجامعيين.

وساعد مدير مركز شسترمان "إيلان تروين" "Ilan Troen" على إنشاء وتنظيم أنشطة تعريفية عن إسرائيل خلال فترة الصيف في الصين، ودعا عدد من البروفيسورات وأعضاء هيئة التدريس "الإسرائيليين" للقدوم إلى الصين لتدريب الصينيين المهتمين بالشأن "الإسرائيلي".


والملاحظة التي توقفت عندها الباحثة أن هؤلاء الأساتذة "الإسرائيليين" الذين انضموا للدورات الصيفية في الصين لتدريب الصينيين على مجال الدراسات "الإسرائيلية"، كانوا من مجموعات متنوعة من التخصصات، ومن أبرزهم:

أ. 
"إيلي ريخس" "Elie Rekhess"، وهو كبير الباحثين في مركز ديان "Dayan Center" ومدير برنامج "كونراد أديناور للتعاون اليهودي العربي" في جامعة تل أبيب، "Konrad Adenauer Program for Jewish-Arab Cooperation at Tel Aviv University"، كما أنه خبير في شئون الأقليات العربية في إسرائيل.

ب. 
"سامي سموحة" Sammy Smooha" "، وهو العميد السابق لكلية العلوم الاجتماعية، وأستاذ علم الاجتماع في جامعة حيفا، وهو متخصص في العلاقات المقارنة العرقية والاثنية ""Comparative ethnic relations.

ج. 
"اسحق جالنور" "Yitzhak Galnoor"، وهو أستاذ العلوم السياسية في الجامعة العبرية في القدس.

د.
 "إيلان تروين" "Ilan Troen"، ويعد أحد أبرز "المؤرخين "الإسرائيليين، الذين أرخوا لعدد من الأحداث والمفاهيم الهامة، على رأسها: التحرر الوطني وتحليل الديمقراطية من منظور مقارن وتطبيقها على كلاً من: إعلان الاستقلال الأمريكي، وإعلان استقلال "إسرائيل"، وميثاق منظمة التحرير الفلسطينيية، ومراجعة كافة الاتفاقيات والمواثيق مع حركة حماس.

وهناك مقولة هامة للمؤرخ الإسرائيلي "إيلان تروين" بأن "الشئ الرائع حقاً هو الاهتمام الصيني بمعرفة "إسرائيل"، وهذه المعرفة لا تستند فقط على الجغرافيا السياسية، ولكن على الفضول الثقافي للتعرف على حفنة من الحاخامات والتجمعات الإسرائيلية".

4- ورش عمل أكاديمية لإجراء دراسات عن إسرائيل في اثنين من الجامعات الصينية Two Chinese Universities to Conduct Israel Studies Workshops.

وتعد أول ورش عمل أكاديمية كبرى في مجال الدراسات "الإسرائيلية" في اثنين من المؤسسات الأكاديمية الرائدة في جمهورية الصين الشعبية، هما: "جامعة بكين" "Peking University" و "جامعة شاندونج" "Shandong University". وقد تم تصميم ورش العمل لتعزيز مزيد من الاهتمام والتفاهم بين الصينيين، واليهود، والتعرف عن قرب على الأكاديميين "الإسرائيليين". ومن المتوقع أن تلعب دوراً رئيسياً في تنشيط التبادل الثقافي بين المجتمعين الصيني و"الإسرائيلي" في المستقبل.

وتعد مؤسسة تشارلز وعائلة لين شسترمان The Charles and Lynn Schusterman Family Foundation أكبر الداعمين لكلا البرنامجين. ويعد بالفعل تعاونا غير مسبوق في مجال الدراسات "الإسرائيلية" في الصين. حيث يتم إعداد عدد من ورش العمل من خلال فترة الأجازة الصيفية في الصين للتعرف على الدراسات "الإسرائيلية"، وهو مشروع تابع لمركز شسترمان للدراسات "الإسرائيلية" في جامعة "برانديز" "Brandeis University".

ووضعت الجهات الاكاديمية الصينية رؤية مستقبلية للبرنامج الصيفي للدراسات "الإسرائيلية" في الصين، تتضمن إنشاء مركز للدراسات "الإسرائيلية" المتخصصة في جامعة بكين، والتوسع في عمل زمالات جديدة لجلب المزيد من العلماء الصينيين لإجراء البحوث في "إسرائيل"، أو إرسال المزيد من الباحثين "الإسرائيليين" للتدريس في الصين، فضلاً عن تبنى رؤية لبذل المزيد من الجهود الجارية لترجمة نوعية من أهم الأعمال الكلاسيكية اليهودية و"الإسرائيلية"، والتوسع في إرسال الوفود الأكاديمية الصينية للقيام بجولات في "إسرائيل". ويعد الهدف الرئيسي هو إنشاء اتصال ثقافي وفكري حيوي بين الجاليات الصينية واليهودية و"الإسرائيلية".

وفى الوقت الحالي، تقتصر فرص الباحثين الصينيين لإجراء البحوث المختلفة في "إسرائيل"، أو تنظيم زيارات لهم لأهم المجتمعات والتجمعات اليهودية الأمريكية، بالكاد تتناسب مع مستوى الاهتمام لدى طلاب الدراسات العليا الصينيين الموهوبين فقط. على سبيل المثال، في حين أن هناك برنامج لـ"اللغة العبرية" بالفعل في جامعة بكين، الجامعة الرائدة في الصين، إلا أنه حتى هذه اللحظة ليس هناك دعم حتى الآن لهدف إنشاء مركز دائم للدراسات الإسرائيلية في جامعة بكين. وعلى الرغم من تضافر جهود عدد من الباحثين والأكاديميين الصينيين المتخصصين في الشئون اليهودية والإسرائيلية لنشر المزيد عن الثقافة اليهودية والإسرائيلية، إلا أن الموضوعات اليهودية المتداولة في الصين بشكل عام تعد معلومات مضللة عن التاريخ اليهودي والإسرائيلي، وهو الأمر الذي بات شائعاً في المنشورات الصينية الشعبية، وفقاً لرأى الخبراء الصينيين المعنيين بالشأن اليهودي والعبري.

5- الجمعية الصينية للدراسات اليهودية/ مركز الدراسات اليهودية China Judaic Studies Association/ The Center for Judaic Studies.

وكانت الجمعية معروفة في الأصل باسم "مركز الدراسات اليهودية"، التي أنشئت في مايو 1992، وفى الوقت الحالي. ومع الطلب الصيني المتزايد على الدراسات اليهودية في الصين، تم إنشاء برامج متخصصة من خلال تشجيع دراسة المواضيع اليهودية، وتنظيم دورات منتظمة عن التاريخ اليهودي، دراسة مساهمات اليهود في العالم الغربي، والاستفاضة في شرح المحرقة النازية وجرائم الهولوكست والشتات اليهودي إلى الصينيين.

وكان مما استوقفت الباحثة أن مثل هذه النوعية من الدورات والبرامج باتت تجتذب أعداداً متزايدة من الباحثين الصينين، حتى إن أكثر من 200 طالب صيني يسجلون في هذه الدورات سنوياً. وهناك العديد من الأنشطة التي يوفرها مركز الدراسات اليهودية، على النحو التالي:

أ. 
جمع وإعداد والترجمة للصينية للكتب المختلفة في التاريخ اليهودي، والثقافة اليهودية، وإثراء المكتبة الصينية للبحث والتدريس عن المواضيع اليهودية، هذه الكتب يمكن أن تكون أعمال مشتركة مع المراكز اليهودية الأخرى في الصين.

ب. 
توفير منح دراسية للماجستير أو الدكتوراه للطلاب الصينيين، ودعم حوالي 300 دولار شهري لكل طالب صيني لمدة عام.

ج. 
عمل منشورات وتقديم التبرعات للمحاضرات.

د. 
دعوة ودعم المؤسسات أو المنظمات الصينية المهتمة بعمل الدراسات اليهودية خاصة تلك المتعلقة بالمحرقة والدين والتاريخ والثقافة والشتات اليهودي.

6- قسم الدراسات الدينية اليهودية، بكلية الفلسفة في جامعة نانجينج Institute of Jewish Studies Religious Studies Department, School of Philosophy at Nanjing University.

أسسها البروفيسور الصيني المعروف في الدراسات اليهودية "شو شين" "Xu Xin". وهذا المعهد قام بتدريب جيل كامل من أساتذة الدراسات اليهودية الصينيين الذين باتوا يعلمون الآن في البرامج الأخرى للدراسات اليهودية في جميع أنحاء الصين. والجدير بالذكر هنا أن لدى هذا المعهد الحق في إصدار شهادة الدكتوراه للطلاب الصينيين بالتعاون مع عدد من الجامعات الإسرائيلية.

7- مركز الدراسات اليهودية شنغهاي Center of Jewish Studies Shanghai (CJSS).

تأسس مركز الدراسات اليهودية بشنغهاي في عام 1988. وهو قسم من أكاديمية شنغهاي للعلوم الاجتماعية. تحت قيادة العميد البروفيسور "بان جوانج" "Pan Guang"، وأصبح CJSS معهد البحوث الأكثر نفوذاً في الصين المختص بدراسة اليهودية والشؤون "الإسرائيلية".

ويختص مركز الدراسات اليهودية شنغهاي في الثقافة اليهودية والتاريخ اليهودي والتعرف على إسرائيل المعاصرة. فضلاً عن نشر عدد من الكتب المطبوعة من قبل المركز، وتشمل المنشورات الرئيسية للمركز: "الحضارة اليهودية"، "الطريق إلى النهضة اليهودية/ الاسترداد"The Road to Jewish Renaissance/Recovery""، "اليهود في الصين"، "اليهود في شنغهاي".... إلخ.

8- مدرسة الدراسات اليهودية في جامعة خنان School of Jewish Studies at Henan University.

و
أسسها البروفيسور الصيني "تشانج تشيان لونج" "Zhang Qianlong"، والذي كان أحد طلاب البروفيسور الصيني المعروف في الدراسات اليهودية "شو شين"، وكلية الدراسات اليهودية في "خنان" هي جزء من قسم التاريخ والقضايا اليهوديين، وتمنح الدرجات العلمية حتى درجة الماجستير.

9- مركز للدراسات اليهودية والأديان في جامعة شاندونج Center for Judaic and Inter-religious Studies of Shandong University.

وأسسها البروفيسور الصيني "فو يو ده""Fu Youde" ، ويعد هذا المركز من أهم مراكز الأبحاث التي تضع عدداً من القواعد الهامة في مجال العلوم الإنسانية والدراسات في العلوم الاجتماعية المعترف بها، وتقرها وزارة التربية والتعليم في الصين. تركيز المركز منصب على الفلسفة اليهودية، ولديه فروع أخرى أيضاً في مجالات دراسات الأديان والثقافات. في السنوات الـــ 10 الماضية، شارك المركز في أكثر من 35 مشروعاً بحثياً، ونشر أكثر من 440 ورقة و70 كتاب في عدد من الموضوعات الدينية والثقافية واليهودية المتخصصة، وترجم نحو 35 كتاباً. ويعنى المركز بالأساس بـــ "الدراسات اليهودية".

10- مركز الدراسات اليهودية والصينية، جامعة سيتشوان للدراسات الدولية The Center of Judaic and Chinese Studies, Sichuan International Studies University (SISU).

تأسس مركز الدراسات اليهودية والصينية في أكتوبر عام 2006 من قبل جامعة سيتشوان للدراسات الدولية في "تشونجتشينج" "Chongqing"، ومديره هو البروفيسور الصيني "فو شياو وى" "Fu Xiaowei".

والغرض الأساسى وراء إنشاء هذا المركز هو المساعدة في تغيير سوء الفهم والارتباك حول الشئون اليهودية بين طلاب الجامعات الصينية، فضلاً عن دراسة الأدب والثقافة الغربية اليهودية، وذلك لتعزيز فهم أفضل للشعب اليهودي والثقافة اليهودية في الصين.

11- معهد العلاقات الدولية في جامعة يونان Institute of International Relations at Yunnan University.

ويرجع تاريخ إنشاء هذا المعهد إلى عام 1930، ومن أهم رموزه الأساتذة "نا تشونج" "Na Zhong"، "ما جيان" "Ma Jian" اللذان سافرا إلى مصر ودرسا في جامعة الأزهر الشريف. وبعد عودتهما، قاما بتأسيس معهد العلاقات الدولية في جامعة يونان، وأرسيا الأساس للدراسات الدولية، وخاصة الدراسات الآسيوية والأفريقية في الصين. يدرس معهد العلاقات الدولية من جامعة يونان في جزء منه تاريخ اليهود في جنوب شرق آسيا، وجنوب آسيا وغرب آسيا وأفريقيا. ومديره الحالي البروفيسور "شياو شيان" "Xiao Xian".

12- قسم علم اللغة العبرية والدراسات الثقافية في مدرسة الثقافات واللغويات الشرقية التابعة لجامعة بكين Hebrew Linguistics and Cultural Studies at Oriental Linguistics and Cultural School of Peking University (PEK).

وأنشأ قسم اللغة الشرقية والثقافة في جامعة بكين لأول مرة في عام 1946، حيث توسعت جامعة بكين، وهي الجامعة الرائدة الأولى في الصين، في دراسة أهم اللغات الشرقية. كما أن قسم اللغة العبرية يعد واحداً من أقدم المناهج التدريسية والبحثية داخل الجامعة. ويمكن للطلاب فيه التخصص في اللغة والثقافة العبرية ودراسة معلومات متنوعة عن "إسرائيل" من خلالها، كما يمكن للطلبة أيضاً دراسة حوالي 12 تخصصاً مهنياً وثقافياً مختلفة حول الشأنين اليهودي والعبري.

13- معهد الدراسات الشرق أوسطية في جامعة نورث وسترن Middle Eastern Studies Institute at Northwestern University (XiBei University).

ومعهد دراسات الشرق الأوسط في جامعة نورث وسترن واحدة من المعاهد البحثية الأولى التي وافق عليها مجلس الدولة الصيني في عام 1964، وتأسس بتمويل من الحكومة "الإسرائيلية" مباشرة. ويعد من بين الكليات والجامعات التي لديها برامج دراسات دولية ووطنية متميزة. والتركيز الرئيسي في هذا المعهد ينصب على تاريخ الشرق الأوسط، بما فيه التاريخ العبري و"الإسرائيلي"، إلى جانب الدراسات المعاصرة في هذا المجال. وأصبحت الجهة الاكاديمية الأولى التي تخرج منها أول دفعة من طلاب الدكتوراه الصينيين في دراسات الشرق الأوسط عام 1986. هذا المعهد لديه محطة بحثية للطلاب في مرحلة ما بعد الدكتوراه Post- Doctorate  من تاريخ العالم World History، والفرع الرئيسي للدراسة هو "دراسات الشرق الأوسط" بما فيها تاريخ قيام "إسرائيل" والدراسات اليهودية والعبرية.



اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان