رئيس التحرير: عادل صبري 08:42 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

لبنان الباقي بالتنوع والاعتراف

لبنان الباقي بالتنوع والاعتراف

مقالات مختارة

محمد علي فرحات

لبنان الباقي بالتنوع والاعتراف

محمد علي فرحات 06 يناير 2016 17:06

وضع اللبنانيون أيديهم على قلوبهم بعد إحراق السفارة والقنصلية السعوديتين في إيران. لقد بلغ الافتراق أوجه بين البلدين الكبيرين اللذين يتمتعان بنفوذ في لبنان: السعودية منذ ثلاثينات القرن الماضي بحضورها النخبوي والشعبي المتوارث،

 

بحيث يدين آلاف اللبنانيين بوضعهم المالي المتميز إلى تعاملهم مع المملكة تجارياً أو عملهم فيها أو استقبالهم سياحها في غير مدينة وبلدة من الساحل والجبل، والفضل الأكبر هو إنهاء حرب لبنان الأهلية في مؤتمر عقد في المدينة السعودية، الطائف. وإيران النافذة منذ ثورتها على الشاه ونجاحها في تصدير هذه الثورة الى لبنان مستندة الى قضية الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ لبنانية، عملت على دعم مقاومات مسلحة، تبلور من بينها «حزب الله» الذي حظي أيضاً بدعم النظام السوري المهيمن على لبنان ولا تزال بصماته حاضرة.

ليس اللبنانيون وحدهم الذين يتخوفون من تبعات الصراع مع إيران، بدءاً من السعودية، فذلك ينسحب على بلاد عربية وإسلامية قريبة أو بعيدة.

في لبنان بدا الانقسام واضحاً لكنه لم يصل إلى الخط الأحمر. ثمة حرص دولي وإقليمي على عدم إحراق الوطن الصغير، وثمة وعي محلي بالمحافظة على الحد الأدنى من السلم الأهلي، هذا الحد تؤكده مصالح اللبنانيين والمقيمين في عدم الانجرار إلى حرب داخلية لا يعرف أحد مداها، كما تضمنه شخصيات إسلامية ذات مواقع عريقة، في مقدمها مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبداللطيف دريان ورئيس المجلس الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان. نذكر هنا أن المجلس الشيعي تأسس عام 1964 بعناية الدولة اللبنانية العميقة في حين أن دار الفتوى موجودة منذ إنشاء دولة لبنان الكبير وزوال الحكم العثماني الرمزي لمتصرفية جبل لبنان، والعملي لمدن الساحل وللأطراف شمالاً وبقاعاً وجنوباً.

لدار الفتوى والمجلس الشيعي ذاكرة لبنانية حديدية، وتاريخ من تبادل الرأي بين قادة الطوائف الدينيين بمن فيهم البطريرك الماروني وسائر البطاركة المسيحيين وشيخ عقل الدروز (الطائفة الأساس في جبل لبنان ووادي التيم). ولم يندرج قادة الطوائف هؤلاء في تسييس الدين أو عسكرته، على ما فعل آخرون اتخذوا من العمائم والقلانس معبراً لأيديولوجيات سياسية أو أجندات عسكرية، وهم يستندون إلى الزي الديني ليجذبوا المؤيدين والأتباع أو ليدفعوا الخصوم الى الامتناع عن التهجم على سياساتهم، خوفاً من الاتهام بالعداء للدين أو للطائفة.

ولا يقتصر تسييس الدين أو عسكرته على لبنان، فالعالمان العربي والإسلامي حافلان برجال دين يقودون دولاً أو ثورات أو أحزاباً أو مؤسسات ثقافية، ونراهم أحياناً يقودون مؤسسات صناعية أو تجارية.

إنه الخلط بين السياسة كشأن اجتماعي متغير بحسب المصالح، والدين كشأن ثابت ثبات الإيمان والعبادة، ويصل هذا الخلط بمجتمعاتنا إلى فقدان الرقابة على السياسيين وفقدان الإحساس بقدسية الإيمان والعبادة.

المفتي دريان والشيخ قبلان ومعهما شيخ العقل نعيم حسن والبطاركة المسيحيون، وفي مقدمهم البطريرك بشارة الراعي، هم من يمثل التنوع الديني والطائفي في لبنان القائم على حفظ الوطن والدولة، وأن يكون هناك دائماً قانون واحد لشعب واحد. أما رجال الدين المنصرفون الى السياسة أو الحرب فلا إجماع لبنانياً على الانصياع لهم، لأن فضائلهم، إذا وجدت، تعود إلى الخطاب السياسي المادي لا إلى الخطاب الديني الروحي.

لبنان بطوائفه الإسلامية والمسيحية المتلاقية، يجد في تنوعه حصانة من حروب طالما جرّبها واكتوى بنارها. وربما اعتبره القريبون والبعيدون نموذجاً

نقلا عن الحياة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان