رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

دولة الطلاب ودولة الضباط

دولة الطلاب ودولة الضباط

مقالات مختارة

السيد موسى مدير مكتب "مصر العربية" بالولايات المتحدة

دولة الطلاب ودولة الضباط

السيد موسى 16 ديسمبر 2015 08:31

انتهت انتخابات اتحاد طلاب مصر منذ عدة أيام وحقق طلاب مصر فوزًا بالضربة القاضية على عصافير النظام من الطلاب المدعومين بدولة الضباط في الأمن الوطني أو أمن الدولة.. انتصرت "دولة الطلاب" على القائمة التي دعمها النظام ووزيره وجهاته الأمنية الذين تخطاهم الزمن وخذلهم الطلاب باختياراتهم الواعية والتي أفرزت اتحاداً معبراً عن الجميع، رغم مذبحة شطب المرشحين الذين لم يحظوا برضاء الأمن ورغم التجاوزات العديدة والتدخلات التي دعمت بشكل كامل قائمة بعينها من المحظيين برضا النظام العسكري، إلا أن الوعى الطلابي وقف كحائطٍ وحائل دون نجاح قائمة الوزارة والأمن وحسم الطلاب اختياراتهم لصالح مجموعة نقية من الطلاب.

والانتصار الجديد لدولة الطلاب على دولة الضباط ليس هو الأول من نوعه هذا العام بل سبقه انتصار طلاب الثانوية العامة في معركتهم ضد قرار وزير التعليم "ساقط الإملاء" بتخصيص 10 درجات للحضور والسلوك، الذى اضطر رئيس الوزراء شريف اسماعيل لإلغائه تحت ضغط تظاهرات طلاب الثانوية التي تصاعدت بشكل كبير بعد قيام الأمن باعتقال مجموعة طلاب من أبناء طنطا .

ويواصل وزير التعليم العالي تعطيله وتأجيله لإعلان نتيجة الانتخابات  في محاولة أخيرة سيكتب لها الفشل لوقف طلاب مصر عن تحقيق أهدافهم التي اختاروا من أجلها هذه المجموعة التي حظيت بدعم الطلاب فقط ورفضوا من دعمتهم الجهات الأمنية رغم العديد من الإغراءات و التهديدات التي تعرضوا لها إلا أن إرادتهم انتصرت في النهاية .

ورغم كل المحاولات التي كانت تستهدف دعم قائمة النظام الأمنية التى أطلقوا عليها اسماً جذاباً " صوت طلاب مصر" لخداع الطلاب إلا أنهم منوا بخسارة كاملة فلم يحصلوا على أى منصب ترشحوا له في المكتب التنفيذي للاتحاد أو لجان الاتحاد اللهم إلا مقعدي الأمناء المساعدين للجنة الأسر و اللجنة الاجتماعية بالاتحاد .

وبمتابعة التصريحات الأولى لرئيس الاتحاد "عبد الله أنور" نجد اننا أمام خطة عمل متكاملة لها أولويات محددة وهي تلخص أهم مطالبات للحركة الطلابية و التي تجاهلها رئيس الاتحاد السّابق والتي تشمل إدخال تعديلات على اللائحة الطلابية والتدخل بشكل فاعل في إعداد قانون التعليم العالي وقانون تنظيم الجامعات وملف الطلاب المعتقلين .

ومن قرأ تاريخ الحركة الطلابية في مصر لن يستغرب ما يحدث فهو تاريخ نضالي كبير توج باعتبار يوم 21 فبراير لسنة 1946 يوم الطلاب العالمي تخليدًا لذكرى طلاب مصر .

"طفح الليل..

وماذا غير نور الفجر بعد الظلمات؟

حين يأتي فجرنا عما قريب

يا طغاة

يتمنى منكم خيركم

لو أنه كان حصاة

أو غبارا في الفلاة

أو بقايا بعـرة في أست شاة.

هيئوا كشف أمانيكم من الآن

فإن الفجر آت.

أظننتم، ساعة السطو على الميراث،

أن الحق مات؟!

لم يمت بل هو آت!!

"أحمد مطر"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان