رئيس التحرير: عادل صبري 12:24 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية
الليلُ يا ليلي

مقالات مختارة

محمد رفعت الدومي

الليلُ يا ليلي

محمد رفعت الدومي 15 أكتوبر 2015 14:40

القراءة هي السبيل الوحيد لكي لا يقرر الآخرون نيابة عنك، كسور الروح أيضًا لا يمكن ترميمها إلا بالقراءة، ومن لا يقرأ من الصعب أن يغادر فقاعة الطفولة الفكرية، لكن، عند الحديث عن التاريخ تصبح القراءة ضرورة لابد منها لاستيعاب الحاضر، وكلما دفع القارئ أبواب التاريخ وتوغل في أعماقه أصبح المستقبل في عينيه شفافاً!

 

لكن، عند قراءة تاريخ العرب يجب أن نتحلي بالشك كثيرًا فأغلبه مزور، بعض المؤرخين والرواة استخدموا في تزويره نبرة عالية جدًا، "الأصمعي" مثلاً، لدغدغة مشاعر الخلفاء العباسيين واصطياد نقودهم روي أحاديثاً عن "العباس" اعتبرها الناس صحيحة عندما يدخل القارئ تفاصيل بعضها لا يجد فرقاً بينها وبين الاسرائيليات، و "الأصمعي" نفسه عندما حكي تفاصيل خلوةٍ جمعته بالمغني "إسحق الموصلي" في بلاط "هارون الرشيد"، قال خلالها الأخير شعرًا فحصل علي جائزة، قال:

 

- فعلمت يومئذٍ أن إسحق أحذق بصيد الدراهم مني!

 

تاريخنا المزيف جعل قلوب العوام جيلاً بعد جيل تخفق لرجالٍ لا يزنون مجتمعين ذرة ترابٍ علقت ذات يوم بأحذية رجال لا يعرفهم إلا القلائل أحدهم ابن "سورية" البار "يوسف العظمة"، لقد ضاع اسمه وسط الضجيج الذي يثيره العوام حول بعض الخصيان الذين لا قيمة لهم، ولهؤلاء طبعًا نبض أكيد في حجب وسامة أرواح أمثال "العظمة" عن الأضواء المبهرة مع سبق الإصرار، لأن المقارنة بالشرفاء هي أكثر ما يؤلم الأوغاد، ولأنه: "بضدِّها تتميَّز الأشياءُ"!

 

من هو "يوسف العظمة"؟ ستقودنا الإجابة عن هذا السؤال حتمًا إلي حكاية تجعل مغزي الحياة يافعًا، تقليدية في بدايتها ككل الحكايات، لكن، عندما نضجت في وهج الأوقات العصيبة جعلت من بطلها رمزًا يمكن اختزال كل هزائمنا في ندرة أمثاله، إنها عدالة المحنة التي تأخذ القلائل إلي مرتفعات الخلود وتبقي علي الأغلبية في الوحل الذي اختاروه ليكون خرزتهم من العقد!

 

وهذا يسلمني بالضرورة إلي الحديث عن "ميسلون"، حيث توهجت هناك تلك الملحمة التي عزفها " يوسف العظمة" ورفاقه!

 

عندما نزل الجنرال "جوابيه جورو" على الساحل السوري أرسل إنذارًا متغطرسًا إلي الأمير "فيصل بن الحسين" بضرورة فض الجيش وتسليم السكك الحديدية وتداول العملة الفرنسية وغير ذلك من مظاهر الاعتراف بوقوع بلاده تحت وطأة الاحتلال، ولم يطل تردد "فيصل" وبطانته حتي وافقوا علي التسليم، آنذاك، من المؤكد أن "يوسف العظمة" كان يشعر بالوحدة!

 

تطور الموقف عندما كان الجيش السوري يتراجع فيملأ الجيش الفرنسي فراغات كل مسافة تركها وراءه، وعلي هذه الخلفية، أرسلوا إلي "جورو" من يذكره بوعده فأجاب الرسول بأن برقية "فيصل" بقبول بنود الإنذار وصلت إليه بعد نفاذ المدة المضروبة!

 

ما إن علم "يوسف العظمة" أن الفرنسيين أصبحوا على مقربة حتي قفز في هدوء فوق غريزة البقاء، وأخذ ابنته الوحيدة "ليلي" إلي دار "فيصل" وأوصاه بها خيرًا، كان قد قرر أن يخوض معركة لا ليفوز بل لكي لا يقول العالم أن الفرنسيين دخلوا "دمشق" دون مقاومة، وفيما بدا أنه كان مصممًا علي ذلك القرار أبي الإذعان لنصيحة "فيصل" بالعدول عن نيته، وردد بيت "المتنبي" الذي ولد علي بعد خطوات من "سورية":

 

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى ... حتى يراق على جوانبه الدم!

 

بيت لبناني بامتياز!

 

في 23 يوليو العام 1920، اجتمع " يوسف العظمة" ببعض ضباطه، وأبلغهم أن لا مفر من اشتباكٍ يجعل الذين سيأتون من بعدهم يقولون أنهم فعلوا أقصي ما كانوا يستطيعون، فرحبوا كما رحب الكثيرون بالتطوع، وما أغرب التاريخ الذي يذكرنا بيوم مشئوم كان مختبئًا في بالوعات الغيب أتمَّ تربصه بمصر بعد 32 عامًا من ذلك اليوم، لا يجب إهمال الرموز أبدًا، إنها المقارنة التي قلت أنها تؤلم!

 

في صباح اليوم التالي بدأت المعركة بداية تضاهي النهاية، لقد انهارت مدفعيته أمام المدفعية الفرنسية في الدقائق الأولي، وعندما بدأت الدبابات الفرنسية بالتقدم في اتجاه القلب، كانت آمال "يوسف العظمة" في النجاة حتي قد تآكلت، لقد فشلت الألغام التي باشر زرعها في كبح تقدم الدبابات دون أن يدور بباله أن الأسلاك المتصلة بها كانت قد قطعت، وقبل أن يعرف السبب استقرت رصاصة طائشة في رأسه ليحيا!

 

لقد أحرز الفرنسيون نصرًا سهلاً لكثرة عددهم وحداثة أسلحتهم، لكن الفرنسيين بشكل خاص يعرفون أكثر من غيرهم قيمة ذلك النصر، فإذا رمقوا تاريخهم سوف يدركون أن "واترلو"، كانت المعركة التي أنهت أسطورة "نابليون"، كما كانت أروع ملاحمه علي الإطلاق!

 

وعما ساعات من المعركة سيذهب الجنرال "جورو" إلي قبر "صلاح الدين" ويركله بقدمه وهو يصيح:

 

- ها قد عدنا يا صلاح الدين!

 

اللورد "ألنبي" بعد استيلاء الإنجليز على "القدس" وكز هذا المعني أيضًا..

 

من الجدير بالذكر أن "صلاح الدين" كان كرديًا، كذلك كان "يوسف العظمة" علي الأرجح، لا أؤكد كرديته لأن نزاعًا ما زال محتدمًا بين الأكراد وبين التركمان حول جذوره!

 

من الجدير بالذكر أيضًا أن ابنته "ليلي" هاجرت بعد ذلك مع أمها إلي "تركيا"، غير أن اسمها انسحب من التاريخ بعد رحلتها القصيرة مع أبيها قبل أن يفلت البالونات كما في الوداع!

 

ولربما تظهر في المستقبل بعض وثائق الفرنسيين عن تلك المعركة تجبرنا علي النزول إلي ميادين أكثر واقعية عند الحديث عن دور "فيصل" الصحيح في "ميسلون"، من يدري؟

 

وبالعودة إلي المقارنة التي تؤلم الأوغاد، تأمل عقيدة "العظمة" التي يمكن اختزالها في بيت المتنبي:

 

فإذا لم يكن من الموتِ بدٌّ.. فمِنَ العارِ أن تموتَ جبانا

 

وبين عقيدة "بشار الأسد":

 

- سورية لمن يدافع عنها لا لمن يحمل جنسيتها!

 

بمعني أدق: "سورية" ملكٌ لمن يدافع عن مقعدي أيًا كانت هويته!

 

لقد انتهت اللعبة تمامًا، أو كأنها انتهت، لذلك، يجب أن أستعير أصابع "أحلام مستغانمي" في النهاية وأقول:

 

الأسود يليق بنا..

 

والليل..

 

الليل يا ليلي!

 

محمد رفعت الدومي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان