رئيس التحرير: عادل صبري 05:27 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

٣٠ يونيو.. بأي حال عدت ؟

٣٠ يونيو.. بأي حال عدت ؟

مقالات مختارة

محمود الشربيني

٣٠ يونيو.. بأي حال عدت ؟

محمود الشربيني 10 يونيو 2015 18:42

قبل أن تقرأ: كنت أظن أن نظارتي من النوع السيء.. الذي لايجدي معه تلميع العدسات .. أو لأنها" قعر كوبايه" كنظارة المدعو "أبوحفيظه"..مهما حاول تلميعها بمنديله المحلاوي المتعرق .. تبقي الرؤيه مشوهه أو معتمه.إلي أن إكتشفت أن نظارتي من نفس النوع الذي يرتديه الكاتب الصحفي عبد الله السناوي، فرؤيتنا - كلما أمعنا النظر- تبدو واضحه.. خصوصاً زاوية النظر إلي الرئيس عبد الفتاح السيسي!



خلاصة ماقاله "السناوي" في حواره مع زميلتنا لميس الحديدي هو أن الرئيس لايمتلك "الرؤيه" التي تساعده علي أن يقودنا نحن المستقبل بكفاءه واقتدار كما كنا نحلم، ونحن في فوران ٣٠ يونيو.وأنتهز سطوري تلك لأحيي كل من ساهم في وصولنا إلي هذا اليوم.. وأنتهز الفرصه أيضاً لأبكي على يوم من أغلى أيام الوطن وهو يوم الخامس والعشرين من يناير الذي مات وشبع موتاً.. بأيدينا نحن.. نحن حسين طنطاوي ومجلسه العسكري، نحن أمن الدوله ،الذين " نتشطر" علي البسطاء ونمسك بهم بسهوله، ونُجَّهِزْ قضاياهم بسرعه محمومه ونُجْهِزْ عليهم بأحكام عاجله ناجزه.. بينما نفشل تماماً في الإمساك برموز فساد وإرهاب من الوزن الثقيل، اللهم إلا بعض الأوراق الجرداء المتساقطه وبعض القضايا المتهالكه ذراً للرماد.

نحن.." وزارة الداخليه" ، الذين نرفض عن عمد وسبق الإصرار هيكلة الوزاره، وعصرنتها، وفشلنا في غسل سمعتها( الداخليه بلطجيه)!

ضاعت اللحظه المقدسه، وحلت محلها لحظة الإخوان الكريهه، وقبل وبعد ٣٠ يونيو .. لاتزال تلك الرائحه تجثم على أنفاس مصر، وتجبرها على الإنكفاء والبقاء كما كانت في العهد "اللامبارك" وربما أسوأ!

لدينا رئيس يناضل ويعمل ويحاول ويسافر ويحاور.. ولكنه حوار في الفراغ وسفر في الأحلام والأوهام.. وليس سفرا حقيقيا إلي الشعب المصري وفيه! وكيف سيحدث ذلك والرئيس "الوحيد" يصر علي أن يبقي "وحيداً"!.. لاتقولوا لي إنه لايوجد أحد يستحق أن يكون بجوار الرئيس..( أمال انتو- نحن-إيه؟آلاف الخبراء والدكاتره والبروفيسورات والمثقفين الموسوعيين والمبدعين والعلماء والمفكرين؟ كم مره إلتقيت محمد غنيم ياريس ؟ كم مره أنصت لمحمد فائق عن ملف حقوق الإنسان؟ كم مره إستمعت لرفعت السعيد حول رؤيته الفكريه لإستئصال الفكر المتطرف؟ ماذا يحدث لو إلتقيت بمعارضيك ولو واحداً كل أسبوع ؟!

يقولون أنه لايوجد رجال دوله في مصر؟فكيف تيقنتم من هذا؟  عدلي منصور الذي باغته منصب الرئيس، قاد مصر وهو لايعرف شيئاًعن فنون الحكم ومهاراته، وحصاد تجربته لم يجبرنا على توديعه  ب( القلل والأزيار) وإنما بالثناء والتقدير..فلماذا نصمم على أن نختار أسوأ من فينا؟!مذيعون محدودوا الثقافه، سبابون، تصدر ضدهم أحكام نهائيه ولاتنفذ،في أسوأ دعايه لاحترام القانون والقضاء.. ومع هذا هم نجوم رحلات الرئيس إلي الخارج؟ وهل منهم مثلا من يستطيع أن يحاور إقتصادياً بارزاً كسمير أمين؟ أظنهم يفضلون محاورة سما المصري ولبلبه على محاورة  سمير عبد الباقي وقدري حفني وحسن حنفي وكمال زاخر؟بالمناسبه ألا يوجد وجه قبطي واحد يكون عنواناً آخر لمصر الجديده؟

لماذا نصر علي الإحتفاظ ب " كروت محروقه" تبعث بالرسأئل الخاطئه دائماً .. نبقي علي اللواء عباس كامل مع أنه أصبح " كارت محروق" في مكتب الرئيس .. ونسمع  "التسريبات" وكأنها ليست فعلاً مجرماً، باعتبار أن خصوصية الانسان اليوم في بيته وعرضه أصبحت مستباحه ولأحد يحقق معه أو يجرم أو يجرس.!

هل " الزند" مثلاً هو الذي سيحقق العداله بمايبدو فيه من عنف ومن غلظه.. وماعليه من " علامات إستفهام" حول أمتلاكه لأراضي دوله بطريقه خاطئه!لم تحل إتهاماته إلي مجلس القضاء الأعلي منذ شهور؟ وحتي توزيره لم تعلن الحقيقة !أليس في مصر كلها قاضٍ آخر يصلح وزيراً للعدل بدلا من إبن الحلاق ( المحترم) الذي تصورناه مهموماً بتعيين أبناء الحلاقين و البوابين والزبالين المتفوقين كوكلاء نيابه فوجدناه مهموماً بصرف بدل علاج لكل قاضي بآلاف الجنيهات! أعطوني عقولكم .. هل يعقل هذا؟

 لايزال التعذيب في السجون " علي ودنه".لايزال أمناء الشرطه يتلقون الرشاوي " بالهبل".لايزال "الدرج" مفتوحا في المصالح الحكوميه.لايزال المحافظون يشترون  سيارات  فارهه لتنقلاتهم..لاتزال السوق السوداء للدولار علي أشدها.. لاتزال سياسة التعتيم وعدم الشفافيه تعمل بكفاءه. لايزال مبارك "حيا" بدولته "ميتاً"  بشخصه.لايزال .. لايزال ...

بعد أن قرأت: منذ عام تقريباً وأنا مشغول بقضيتين : الرجال الأكفاءالذين لاأجدهم حول الرئيس، وغياب "الرؤيه"   والهدف والمشروع لدي الرئيس، كنت أظن العيب في "النظاره".. لكن تطابق رؤيتي مع " السناوي" أكدت لي أن العيب " ليس في النظاره!( هل هو في ٣٠ يونيو؟

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان