رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جنود "داعش" في التكاتك

جنود داعش في التكاتك

مقالات مختارة

جبر المصري

جنود "داعش" في التكاتك

جبر المصري 19 ديسمبر 2014 09:20

انتهينا من صلاة الجمعة، فخرجت من المسجد قاصدًا منزلي، عن طريق وسيلة المواصلات الوحيدة في المنطقة التي أديت فيها الصلاة وهي "التوكتوك"

مددت يدي لواحد منهم

توقف أمامي، ونظر  إلى سائق شاب يبدو أنه في منتصف العشرينيات: رايح فين يا أستاذ

قلت: المكان الفلاني

السائق: اتفضل

فركبت وبعد 5 دقائق تقريبًا وجدنا مسيرة معارضة للانقلاب، وهنا وجدته يقول بتلقائية: ولا هيعملوا حاجه المظاهرات مش هتجيب نتيجة

فرددت عليه: ليه يا سطى هي المظاهرات دي مش هى اللى وقعت نظام مبارك اللى قعد 30 سنة

فأجابني بلهجة يبدو منها أن صعيدي حتى النخاع: مظاهرات ايه يا بشمهندس اللى وقّعت "بالقاف الصعيدية" مبارك .. ده الجيش مكانش عاوزه وخاف على مصالحه فقاله اركن على جنب .. لكن الجيش كان قادر يعمل اللى بيعمله في الناس الغلابة دول ويبيد اللى كانوا فى التحرير

فسألته: طب وانت شايف ان دول غلابة ومش ارهابيين يعني

فرد علي بصوت عصبي: إرهابيين إيه يا بيه وهما دول لو معاهم سلاح كان حد هيقف قدامهم؟ .. شوف أنصار بيت المقدس في سيناء عددهم "قد" دول تقريبا وعاملين ايه في الجيش .. ولا عندينا في الصعيد لو تار مثلا مبيقدروش يدخلوا بلادنا من ضرب النار بين العائلات

فقلت له مستنكرا: يعني انت شايف الحل ايه علشان نشيل النظام ده إن الناس تشيل سلاح يعني .. ما كده هتبقى خراب

فرد: وحتى لو شالوا سلاح هتبقى مصيبة عليهم لأنهم مش هيعرفوا يستخدموه .. انا نفسي عاوز كده لأني خلاص زهقت من اللي بيحصل

فقلت: هو انت كنت بتنزل المسيرات دي ياسطى

فرد: أنا من أول التحرير لحد قريب مكنتش بتفوتنى مظاهرة على أمل إن البلد هتتغير وهنلاقي لقمة نضيفة وناخد حقنا ونربي عيالنا كويس وحظهم يبقى احسن مننا.. بس عرفت إن المظاهرات مش هتجيب حل لأن دول "قتالين قتلة" مش بيعرفوا غير الدم .. ومش عاوزين حد غيرهم في البلد دي يعني البلد تبقى عبد وسيد وهما شايفين إنهم أسياد البلد كلها ومش هيسيبوها بسهولة

فقلت: طب نعمل ايه يعني؟

فرد: الحل فى "الدولة"

فقلت: دولة ايه

فرد: الدولة الإسلامية "داعش" .. هما دول اللى هيقدروا يقفوا قدامهم .. امتى هيجوا علشان نخلص

فقلت مستعجبًا من شاب يبدو من هيئته البساطة وقسوة الدنيا ولا تشير ملامحه إلى أي انتماء سياسي: "داعش" !!

هو: أيوة داعش هو انت فاكرني علشان شكلى مش هنعرف الحق فين ومين اللى بيدور عليه

أنا: وانت شايف إن داعش هما الحق وهما اللى هيحررونا

فرد: طبعا دول رجالة خدوها من قصيرها وعرفوا عدوهم فين وبيضربوه .. المسيرات معدتش تنفع خلاص دول مش هيخافوا إلا من الرصاص

فأنهيت الحوار حيث أنني كنت وصلت لمنزلي: أنت تبع مين يا عم الحج

فرد: احنا جنود الدولة في التكاتك

وعدت إلى المنزل وقد أصابني الهم .. بات لدينا بسطاء كان همهم لقمة العيش.. الآن يحلمون برفع السلاح ويعتقدون أنه الحل الوحيد الآن للقصاص من النظام .. ولو حدث فيومها لن ينفع النظام الندم .. واسأل على مصر كمان خمسين ستين سنة على رأي "طويل العمر"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان