رئيس التحرير: عادل صبري 03:29 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ناصر الحسني شاعرا وأديبا بنكهة عمانية !!

ناصر الحسني شاعرا وأديبا بنكهة عمانية !!

مقالات مختارة

عبدالواحد محمد

ناصر الحسني شاعرا وأديبا بنكهة عمانية !!

بقلم عبدالواحد محمد 18 ديسمبر 2014 14:54

(مِنَ العدل أن يأتي الرجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه.) (أبن رشد )

من الأدباء العمانيين الذين يتمتعون بموهبة عربية أصيلة الاديب والشاعر والباحث الشاب ناصر الحسني بما يمتلكه من سمات إبداعية تنم عن احساسه بالواقع العماني وقدرته علي بلورة رؤية أدبية فيها الإنسان بكل مشاعره متمردا وفيلسوفا وعاشقا وأيضا غريبا في عالم مفتوح ؟!

 

لأجدني بين سطور كلماته اغوص فيها بحثا عن فلسفة الحنين إلي الآخر فلسفة التنقل من شاطئ إلي شاطئ بدون الحاجة إلي سترة نجاة !

وتوقفت عند سطور كتابه ( ومضات من الأدب العربي ) الذي يري فيه كثيرا من التساؤلات المطروحة بلغة العصر والتي تؤمن بحرية الإبداع وتحرره من الاهواء التي تعيدنا إلي عصور الضعف !

وايضا كتابه التراثي (العبودية وأثرها في شعر عنترة ) وكأنني استرجع معه كاتب تلك السطور المتواضعة فلسفة عصر القبيلة العربية وليلي ومي ولبني العربية ليال احن فيها إلي سماء الخيمة العربية إلي زمن عنترة بن شداد الذي كان فيه الوطن حاضرا ولم يسرق بعد !

ثم ادلفت من باب آخر وقرأت له كتابه ( السلام والحنين ) بلغة السلام التي هي لغة الانبياء جميعا موسي وعيسي والخليل إبراهيم ومحمد عليه افضل صلاة وسلام لغة أمير المؤمنين أبو بكر الصديق وعلي أبن أبي طالب عثمان بن عفان وعمربن الخطاب القوي المبدع الغني بما حباه الله من ملكات فريدة هي ملكات من يعشقون السلام بلغة القوة لغة الحب لغة لا تحتاج إلي مترجم !

وبين حاضر ومستقبل الثقافة العربية أجدني تواقا إلي رؤية ما بين السطور ليس بعدسة طبيب بل بعدسة الواقع الذي نقله لنا المبدع العماني ناصر الحسني بلا روتوش في كتبه التي تمنحنا حرية السفر بدون جواز سفر !

وتذكرت تلك الكلمات للفيلسوف العربي الكبير أبن رشد (الله لايمكن أن يعطينا عقولا ويعطينا شرائع مخالفة لها) .

إنّ الحكمة هي صاحبة الشّريعة، والأخت الرّضيعة لها، وهما المصطحبتان بالطّبع، المتحابّتان بالجوهر...)

(إن التخيل عبارة عن استخدام خاص للغة وتصوير أحد أركان الشعر.)

وبين فلسفة واقع ورؤية عمانية للاديب ناصر الحسني تأكدت أن الإبداع العربي لا يتوقف عند نمط آحادي بل يتجاوز كل المحن التي تعصف بثقافتنا العربية التي هي ثقافة وطن عربي من المحيط إلي الخليج !

ويقينا يمتلك الأديب العماني ناصر الحسني مفردات الباحث الذي يكتب من رحم التاريخ العربي رسائل صادقة فيها قضايانا العربية جزء لا يتجزأ من عالم كبير عالم يحتاج منا جميعا إلي تحقيق حلم الإنسان حريته في تبني افكاره الداعمة لبناء وطن !

لن تكفي تلك السطور حق وطن عربي كبير وحق مبدعيه ومبدعاته ومنهم الاديب ناصر الحسني فالوطن العربي ثري وثريا ليس بموارده النفطية بل بعقول أبناءه الذين هما مستقبله بلا فلسفة بلا ليل دون نهار !

كاتب وروائي عربي

abdelwahedmohaned@yahoo.com

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان