رئيس التحرير: عادل صبري 04:27 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جرحونا وقفلوا لنا السفارات

جرحونا وقفلوا لنا السفارات

مقالات مختارة

ياسر سليم

جرحونا وقفلوا لنا السفارات

بقلم : ياسر سليم 14 ديسمبر 2014 11:02

المرحوم "محمود شكوكو" كان أول من غني " جرحوني وقفلوا الاجزخانات " ورغم ذلك لم يفلح الشعب في تهدئة شكوكه تجاه نوايا الخواجات الذين جرحونا وقفلوا السفارات ، وظل كل يدلي بدلوه ، حتي المرحوم "حسن الأسمر" الذي غناها بلحن جديد ، لم يجد الشعب من يحنو عليه ويمنحه تفسيراً لما يجري .

 

جرحونا ولم يقدموا بياناً ، وهم خواجات أغراب وأحرار ، لكن حتي أبانا الذي هو منا وحولنا في كل مكان بخل علينا بتفسير ، تاركاً إيانا نهباً للحيرة والبعد ، رغم أن هناك من كتب لأحدهم : بص لي قرب .

 

    جرحونا وقفلوا لنا السفارات ، حتي بغير كلمة وداع ولابيان ، ونحن الذين كنا نتمني أن يظلوا معنا لنشعر بالأمان أو يأخذونا معهم لنشعر بالحنان ، فأين المفر  إلا عبر حدود السودان ؟

 

ومعروف أن الفريق "شفيق" كان أذكي مصري وأبصرهم بما سيجري ، عندما سافر قبل أن تغلق السفارات ، و"عرابي باشا " قالت له قارئة الفنجان " قدامك سكة سفر " فتأخر حتي فاتته الطائرة واغلقت السفارة .

 

وعندما أقمنا في ميدان التحرير بجوار سفاراتهم لمدة 18 يوماً متصلة وأياما غيرها متفرقين ، لم يغلقوها خوفاً منا ، حتي قامت حكومتنا بالتفريق في المعاملة معهم ، ووضعت الحواجز حول الأمريكان وتركت غيرهم بلا جدران ، أكلت الغيرة الآخرين ، رغم أننا لم نحس بنفس الغيرة عندما لم تبن لنا حكومتنا جدارا واحداً حولنا .

 

والبلد بلدهم ، جرب الاستمتاع بها بعد أن تصبغ شعرك بالأصفر وتضع علي عينيك عدسات ملونة ، وتجنب أن يراك من يضع الحمالات لرفع بنطلونه لأنه سيتهمك بانك إخواني مندس في السفارة ، وأنك أنت يا أصفر الشعر ويا ملون العينين الذي أقنعت الخارجية البريطانية بغلقها.

 

ابنوا السور حولهم يافندم ، سياتك ، وهات يافطة واكتب عليها : دي سفارة ، حتي لايقترب منها الإرهابيون ، سياتك سوف تفتح السفارة أبوابها ، ويا دار مادخلك شر ودخلك سياح.

 

        جرحونا وقفلوا لنا السفارات ، أما التي لم  تغلق أبوابها فهي ممنوعة بأمر "أبانا الذي هنا وهنالك" علي من هم دون الأربعين عاما ، منعاً لمن يريد الهجرة والعيش في بلاد تشبه جاردن سيتي والمعادي ، أو من يريد الموت تحت قيادة البغدادي ، لكنك يمكنك أن تسافر لتك البلاد البعيدة الممنوعة من طريق ثالث ، بعد أن تقوم أمام الضابط المختص بإثبات حبك لوطنك وتأكيد عودتك إليه ، عبر ترديد أغنية "تسلم الأيادي" .

 

    و قم نادي علي الصعيدي وابن عمه البورسعيدي ، ورانا سفر قبل ما تقفل البلد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان