رئيس التحرير: عادل صبري 08:22 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

لطفي بوشناق: الثورات العربية غيّبت القضية الفلسطينية

لطفي بوشناق: الثورات العربية غيّبت القضية الفلسطينية

الإسكندرية – سامر سليمان 23 نوفمبر 2014 15:06

لم يكن المطرب التونسي لطفي بوشناق فناناً عادياً تتخطاه ذاكرة الزمن في تجلياتها، بل سعى منذ بداياته الفنية إلى خوض رحلة فكرية موسيقية دراماتيكية عميقة تحرر فيها عقله وإبداعه من ماكينة التقليد ليخوض عوالم أخرى ما بين الحب والغربة والسياسة والثورة الممتزجة بالموسيقى والشعر والقومية العروبية.

 

وهو في بحث دائم عما يثير فضوله الموسيقي، ما حوّل مؤلفاته الموسيقية وأطروحاته الغنائية إلى طاقة أثيرية تتأجج بين السماء والأرض وتصل بين العقل والروح والمادة.

 

وفي ضوء الحالة السياسية الصعبة التي نعيشها يرى بوشناق أن الأغنية كان يفترض أن تكون موجودة قبل الأزمة، لا أن «نتفطن لعدم وجود الأغنية إثر الأزمة»، واصفاً ما وصلت إليه الأمة بأنه غياب للثقافة ودور المثقف في المجتمع، «ما أوصلنا إلى حالة التردي التي نحياها».

 

ويقول لـ «الحياة»: «أن تسمع موسيقى الثورة أمر محفوف بالخطر دائماً، فهي تسلب العقل، لكنها في النهاية تمنح مؤثرات صوتية قوية تثير القلب».

 

وعن الأغنية التونسية في ظل تصاعد تيار الإسلام السياسي في تونس، يرى الفنان الملتزم أن العالم العربي بحاجة الى ثورة حقيقية ثقافية وفنية، «فالثورات لم يظهر تأثيرها بعد، الفنان الذي يستحق أن يكون فناناً لا بد أن يكون ثابتاً على مواقفه مؤمناً برسالته لا تستطيع أي قوة في العالم أن تخنقه أو أن تكون حاجزاً يمنعه من تبليغ رسالته أو ترهبه عن قيامه بدوره وتسرق منه اقتناعاته». ويضيف: «الحياة نضال ولا بد أن يكون الفنان صادقاً أمام الله وأمام ضميره وشعبه وتاريخه وماضيه ومستقبله».

 

واللافت في اختيارات من جمع تراث الغناء الصوفي والمألوف والابتهالات الدينية ليحافظ على التراث الموسيقي العريق ويزاوجه بالحداثة، القوة الفنية الموحية المفعمة بالإيمان وعقل الإنسان العربي وقوميته وكرامته وإرادته، حيث يتشبع إبداعه بالعروبة الأصيلة وإدانة القوى المعادية لهذه العروبة وللأنظمة التي تهين كرامته.

 

يقول صاحب أغنية «أنا مواطن» والتي أحدثت جدلاً: «خياراتي الفنية لا تتعلق بمواقف معينة، فأنا فنان مؤمن بأنني حر، ولا ينبغي أن أتنازل عن اقتناعاتي»، ويرفض الفنان العروبي أن يتنازل عن منظومة القيم والمبادئ التي ناضل من أجلها سنوات عمره لمجرد أن يكون حاضراً إعلامياً.

 

ويوضح: «لأكون حاضراً في وسائل الإعلام، لا بد أن أرضخ لشركات الإنتاج التي تفرض عليك إرادتها وتملي عليك سياستها وقوانينها، لا بارك الله فيّ إن كنت أتنازل عن المخطط الذي ناضلت وكافحت من أجله سنوات. أنا لا أبحث عن موقع قيادي في الساحة بقدر ما أبحث عن موقف وعن عمل يذكره لي التاريخ».

 

وعن الفنان الحقيقي يقول: «هو الذاكرة، وهو المرآة وهو الموقف وهو الفن وهو الرسالة وهو الضمير والاختيار باتجاهه وآراؤه وسياساته، هو منظومة كاملة، قد يكون دور الفنان الحقيقي أكبر من السياسي في هذه المرحلة الخطيرة من عمر وطننا العربي».

 

يعتبر صاحب المشروع الموسيقى والمولود عام 1952 من أكثر الفنانين الذين اهتموا بالقضية الفلسطينية، ويرى أنها غائبة عن المشهد الإعلامي والثقافي والفني العربي، إلا بعض الاستثناءات التي لا يقاس عليها.

 

ويقول: «هذه كلمة حق، لا بد أن تقال في ظل هذه الظروف، وانظر إلى ما وصلنا إليه في أمتنا العربية وفي خضم هذه الثورات التي حدثت، وهذه اللحظة التاريخية السوداء التي لم تعرفها أمتنا من آلاف السنوات، كأنها أزاحت القضية الفلسطينية وهي أم القضايا، فكثرة مشاكل المنطقة غيّبتها». ويضيف: «أجد القضية الفلسطينية غائبة عن ألسنة الفنانين العرب، ولا أقصد شخصاً معيناً. آن الأوان في هذا الوقت الصعب الذي نمر به، لنقول كلمة الحق ولتكلفنا ما تكلفنا، فالمبادئ لا تتجزأ وكل يتحمل مسؤوليته أمام الله وأمام ضميره وان تقول كلمة حق وإلا فالطامة الكبرى».

 

ولا يجد الملقب بـ «بافاروتي تونس» والحاصل على الجنسية الفلسطينية، عيباً في إحياء حفلات للشعب الفلسطيني حتى لو كانت بتصريح من الإسرائيلي، لافتاً إلى أنه آن الأوان لفتح موضوع التطبيع. ويقول: «هذه الأرض أرضي، وعندما أزور فلسطين لا أزور السجان وإنما أزور السجين الذي يحتاج إلى الدعم والمعونة، فالأَولى أن تذهب لتراه وتساعده لا أن تتركه في سجنه وحيداً يرزح تحت نير الظلم والألم والهوان».

 

ويضيف: «أنا لا أقيم حفلات لأمتع إسرائيل والصهاينة، وإنما أقيم حفلة لإخوان عروبتي لأدعمهم وأقول لهم إني معهم في محنتهم قلباً وقالباً وفناً وثقافة ودعما». ويؤكد: «أنفذ ما أفعله باقتناع شخصي ولا أستطيع أن أجبر أحداً على أن يتخذ مواقف مماثلة لمواقفي».

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان