رئيس التحرير: عادل صبري 09:24 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الهدف الحقيقي لعملية دمياط الشيطانية وتدمير الميناء

الهدف الحقيقي لعملية دمياط الشيطانية وتدمير الميناء

مقالات مختارة

مرسي الأدهم

الهدف الحقيقي لعملية دمياط الشيطانية وتدمير الميناء

مرسي الأدهم 15 نوفمبر 2014 17:57

نعم إن حدث هذا هو الهدف الأول والحقيقي الذي لم يعلن او يتحدث عنة أحد رغم سيل التصريحات من طرفي العملية الشيطانية التي تمت فجر الأربعاء الماضي على بعد 40 ميل من ميناء دمياط. وهي مسافة يسيره يقطعها اللنش البحري في دقائق ...وأيضًا يستثني ذلك من تدمير حقول الغاز التي تقع على مرمى البصر من الموقع الذي دارت  فيه الأحداث.

 

 

ولكن الهدف الرئيسي هو تدمير ميناء دمياط تمامًا وتدمير كل عمليات الشحن والتفريغ والتجارة الخارجية على أرضفة ميناء دمياط والتي أعلن المسئولية أن عدد السفن يومي الأربعاء والخميس كان "21سفينة" بالمخطاف الخارجي بالميناء . و"19سفينة" في انتظار اجرءات الدخول لميناء دمياط في عرض البحر أمام الميناء ومستهدف تدميرها

 

 

ومع ذلك  يتضح مدى الخطر وحروب الجيل الرابع من الحروب الشيطانية التي تواجهها مصر ، ولكم ان تتصورا حجم الكارثة التي كانت ستحدث للشعب المصري لو نجح هؤلاء الشياطين لاقدر الله في تنفيذ مخططهم الشيطاني الاجرامي ضد شعب مصر فكان يستحيل ان تقبل اي دولة او شركة نقل بحري التعامل التجاري في نقل  البضائع معنا خاصة والجميع يعلمون أن ميناء دمياط أكبر الموانئ المصرية وأنه الميناء الآستراتيجي الأول في استقبال السلع الاستراتيجية ومنها
 

شحنات القمح الواردة الى مصر ... الهدف إذن  كان تدمير حركة التجارة الخارجية الى مصر تمامًا ومنع والسفن التجارية عن مصر تمامًا أي عزل مصر اقتصاديًا وتجاريًا عن العالم الخارجي وتجويع وتركيع شعب مصر .

 

هذا هو الهدف الشيطاني الذي لولا يقظة وبسالة خير أجناد الارض من قواتنا المسلحة في التصدي لهولاء الشياطين وتدميرهم نتيجة ماخططوا من جرائم وتأمرا لتنفيذها ضد شعب مصر وبالتأكيد مع عناصر خارجية معادية لمصر .

 

ومهما قال البعض عن تورط دول معينة فالعقل لدي لن يقبل إل بالقول او بالعقل أن وراء هذى الجريمة الشيطانية (امريكا وإسرائيل) العدو الحقيقي والأول لنا والمنفد الحقيقي لكل حروب الجيل الرابع على أرضنا العربية وأمتنا الأسلامية  التي تدور رحاها الأن .

ويستبعد التحليل العقلي تمامًا ما نشرة البعض  ممن ادعوا انهم مسوؤلون عن التنفيذ وأن الهدف هو السيطرة على اللنش العسكري المصري والتوجة به الى سيناء لضرب ناقلة جنود وتحمل 200 جندي .

ويرفض العقل أيضًا ما زعمة فيديو لملثمين قالوا أنهم منفذوا الحادث الاجرامي لمساومة السلطات المصرية للافراج واطلاق سراح عدد من المسجونين التابعين لجماعات التطرف الشيطانية.

ويتفق العقم تمامًا مع التصريح الصادر والمنشور اليوم عن مصادر سيادية قالت فيه (ان العملية الارهابية كانت تستهدفتنفيذ هجوم إرهابي اوسع على أحد الاهداف الاستراتيجية على الحدود البحرية .

 

الهدف الاستراتيجي يتضح هنا ويتأكد وان لم يصرح به المصدر السيادي للوفد وهو تدمير 40 سفينة نقل بحري تحمل واردات وصادرات مصر وتدمير حركة التجارة الخارجية لمصر تمامًا وعزل مصر اقتصاديًا ةتجويع وتركيع شعبها والذي نجحت قواتنا المسلحة في منع تنفيذة وتدمير الشياطين الآثمين والقبض على 32 مجرم منهم وأيضًا بعد ذلك يأتي تدمير حقول الغاز في المنطقة .

 

بقى تساؤل أخير … يقول أهالي الصيادين أنهم خرجو للصيد قبل جميع رحلات الصيد السابقة منذ 9 أيام قبل تنفيذ الجريمة الشيطانية .

 

ويقول مصدر عسكري رفيع المستوى فيما نشرتة الصحف انة تم القبض تحفظيًا على كل من كان في محيط العملية .

 

والتساؤل هنا عما حدث في التسعة أيام السابقة على تنفيض العملية الإجرامية الشيطانية والتي كان الصيادون فيها في عرض البحر يصطادون متحركين بمراكب صيدهم في المياة الاقتصادية المصرية التي تمتد 200ميل ، فماذا تم في هذة الايام التسعة والتي تكشف اللغز الحقيقي عن المخطط الحقيقي للجريمة.

 

مع رجال قد يكون البعض منهم بسطاء خرجوا للبحث عن رزقهم فقط ولا علاقة لهم بالجريمة سوي التواجد على سطح مراكب تم اسرها والسيطرة عليها من دول اخرى معادية أو جماعات شيطانية قلمت بالسيطرة التامة على مراكب الصيد الاربعة وعلى من فيها عسكريًا وأجبروا على تنفيذ الجريمة.

 

تساؤلات مشروعة من المؤكد أن براعة تحقيقات المخابرات الحربية المصرية والنيابة العسكرية وجميع أجهزة الأمن المصرية التي تشارك في التحقيق وجمع المعلومات ستكشف لمصر وللعالم المنفذين الحقيقيين للجريمة ومن ورائها من دول معادية شيطانية .

 

ولن يصمت الشعب المصري عليهم فور إعلان التحقيقات ونطالب بأن يكون رد مصر سريعًا ولو أدى لاعلان الحرب عليهم ايا كانوا ومن كانوا فأمن وأمان مصر لن ينتظر جرائم اخرى تأتينا من الجو بطائرات بدون طيار قد تستهدف مناطق استراتيجية عديدة ومتعددة قد يؤدي ذلك لجرائم لا مدى لها.

مصر فوق الجميع

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان