رئيس التحرير: عادل صبري 02:09 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مواطن بدرجة خبير أول

مواطن بدرجة خبير أول

مقالات مختارة

عبدالله السيد

مواطن بدرجة خبير أول

عبدالله السيد 06 سبتمبر 2014 08:23

المواطن المصري يعتبر الكائن الحي الوحيد الذي يأبي أن ينطق بكلمة "لا أعلم" فدائماً تجده يطلق لسانه بالتحليلات الساخنة والمهمة في كافة تفاصيل الحياة دون أن يكون علي علم بالموضوع أو استناداً إلي دراسة بحثية أو أي شئ أخر ليس اللهم إلا إستناده إلي مبدأ الهري والفتي الذي يستند إليه في كل تحليلاته العميقة منها والسطحية.

فتارة تجده يتحدث وكأنه خبير في العلوم السياسية ويبهرك بتحليلاته الجهنمية التي يُشعرك وهو يطلقها من فمه كأنها لم تخطر علي بال أعظم سياسي هذا العالم بل أن ونستون تشرشل قد يخرجاً شخصياً من قبره ليحلف بأغلظ الأيمان أن هذه الأفكار لم تخطر له علي بال قط.

وتارة تجده يتحدث كأعظم اقتصاديي العالم يتحدث ويبدع في المشاريع التي يمكن أن تقيمها الدولة أو ربما يفحمك بأبدع التحليلات لأحد المشاريع الإقتصادية التي تقيمها الدولة وكم أن فوائد هذا المشروع عظيمة وأنه سيعود بالمليارات عالدولة بل أنه سيكون المنقذ للإقتصاد المصري وأنه منجم الذهب الذي سنمد أيدينا جميعاً لنغترف منه ما نشاء وقتما نشاء، وفجأة عندما يكتشف الجميع أن المشروع هو محض وهم أو أن المشروع لا يستحق كل هذا الذي قيل وأنه شئ عادي لن يضيف جديد بل سيزيد العبئ عالدولة ويستنزف مواردها وخزانتها دون مقابل يكون الرد جاهزاً أنت عاوزنا نكون زي سوريا والعراق ولا ايه، أنت نسيت أن داعش وصلوا الدائري.

وطبعاً لا ننسي أعظم تحليلاته التي لا تخلو من عديد من النظريات التي لا تخطر علي بال أكبر مفكري العالم أو منظريه، لا ننسي تحليلاته العسكرية والمخابراتيه التي دائماً ما ترتبط مع تحليلاته لأي شئ أخر في البلد وخاصة إذا كان يقوم بتحليل نفس المشروع الإقتصادي اللي كان فوق ده ولبسه فالأخر، وطبعاً التحليل المخابراتي العميق لابد أن يرتبط بالخطة الماسونية والصهيوأمريكية والشربة بالمهلبية والتي تجعل أي مستمع يصدقه فوراً وبالطبع أي حاجه حابب تنشرها والناس تصدقكك فيها الزقها فالحاجات اللي فوق وخاصة الشربة بالمهلبية، تجده يجلس ليحكي لك أعمق التفاصيل التي لا يعرفها غيره وكأنه كان موجود حينها ولربما أن أصحاب الشأن أنفسهم لا يعلمون عن هذه التفاصيل أي شئ.

الهري كتير والفتي أكتر المواطن المصري بيهري ببساطه في أي حاجه وفي أي وقت، في سياسة وفي اقتصاد في الكورة والمخابرات والشئون العسكرية والفن وطبعاً متنساش فتي وهري الدين اللي بقي أي حد عارفله كلمتين بيفتي فيه ومش هتطرق للنقطة دي.

وعلي فكرة شهرة المواطن المصري وصلت للعالمية وهو الوحيد فالعالم المتفرد في هذه النقطة ومن إحدي الدلائل علي الكلام ده.

كتب أحد الأشخاص علي صفحته علي الفيسبوك أنه كان يحاضر في إحدي المؤتمرات في أمريكا وبعد أن أنهي محاضرته فوجئ بإحدي منسقات المؤتمر تخبره أن هناك أحد المحاضرين لم يحضر بعد وتريد منه أن يلقي المحاضرة بدلاً منه فلم يكن منه إلا أن رفض بالطبع وقال هذا بعيد عن مجال تخصصي فكيف لي أن أتحدث عن هذا وبعد عدة نقاشات ومجادلات رضخ أخيراً لطلبها وألقي المحاضرة وبعد أن أنهي بسلام ذهب إليها ليسألها لماذا اختارته هو دوناً عن باقي المحاضرين الموجودين والذي يوجد بينهم تخصصات اقرب منه لتخصص تلك المحاضرة، فأتاه الرد صادماً قالت له: أنه هو المصري الوحيد فالمؤتمر وأن المصريين مشهورين بأنهم فتايين وهرايين وممكن يتكلموا في أي حاجه هم مش عارفينها ويقنعوا اللي قدامهم بيها وقد كان.

شوفت ازاي احنا وصلنا للعالمية فالهري والفتي، عزيزي الفتاي الهراي أرجوك أرحم أهلنا شوية من هريك وفتيك طول اليوم عمال علي بطال، بطلوا تغنوا وتردوا علي بعض بطلوا تبرروا كتير وتهروا في حاجات أنتوا مش فاهمينها، بلاش تنقل الكلام بالبهارات بتاعته ياريت يكون ساده زي ما أنت سمعته بالظبط بلاش تضيف الملح والكمون هو بيبقي تمام بسلطاته وكل الإضافات.

لا للهري ... لا للفتي

لا للبهارات والإضافات

ارحمونا شوية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان