رئيس التحرير: عادل صبري 08:22 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

رحيل الفارس سيف يبعث الحياة في الثورة

رحيل الفارس سيف يبعث الحياة في الثورة

ابوالمعاطي السندوبي 28 أغسطس 2014 19:57

غاب عن الوجوه الحزينة المحيطة بجثمانه الطاهر المسجي فى جامع صلاح الدين بالمنيل،وجه ابنه علاء وابنته سناء.فكل منهما معتقل لمعارضه حكم العسكر، ومنعتهما وزارة الداخلية من القاء النظرة الاخيرة علي ابيهما ، والمشاركة في صلاة الجنازة عليه في المسجد.ورضخت،وبعد ضغوط عديدة ،ان تسمح لهما فقط بحضور مراسم الدفن في مقابر التونسى .

 

غياب علاء عبد الفتاح وسناء، عوضه حضور كبير من الذين شاركوا في ثورة يناير ، ومن المعارضين للحكم العسكرى، وخاصة من الشباب، ومن كل التيارات السياسية المختلفة ، الذين مازالوا قابضين علي الجمر مصرين علي استكمال الثورة، مهما دفعوا من ثمن ، حتى ولو اعتقلوا مثل ابناء احمد سيف الاسلام .

 

وهكذا جمع احمد في رحيله ، ولاول مرة منذ الثورة،كل الذين فرقتهم الاحداث والخلافات والصراعات بعد الثورة، وهذا ليس بجديد عليه ،فهذا ما كان يفعله عادة في حياته ، لقد كان يمثل للجميع نقطة الالتقاء والاستمرار منذ ان كنا طلاب في الجامعة . فقد جاء اللقاء بين الجميع هذه المرة في وداعة ، كرابط وثيق بين اجيال متعددة شاركوا في الثورة ،ودافعا للتقارب بين المختلفين فكريا وسياسيا، وكانه عهد عقدته القلوب سرا بالعودة للبقاء سويا مرة اخري، في وجه ما يمثله النظام القائم من قهر وظلم، متجاوزين عن كل الخلافات ومعترفين بكل الأخطاء .فلسان حالهم يقول، وليكن رحيل الفارس سيف باعث للحياة في الثورة من جديد .

 

وبالفعل جاء رحيل احمد سيف الاسلام في هذا التوقيت بالذات،حيث يتفشي الانشقاق والاحباط واليأس بيننا،وكأنه عملا مقصودا منه للم شمل الجميع مرة اخري والاستمرار في الثورة. عشت يا احمد دوما...يا من جعلت حتى من رحيلك عنا مولدا للامل فينا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان