رئيس التحرير: عادل صبري 07:23 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

قراصنة الإنترنت وضمائر ميتة ؟!

قراصنة الإنترنت وضمائر ميتة ؟!

بقلم: عبدالواحد محمد 24 أغسطس 2014 17:15

كم اصبح  سائدا  بيننا في عصر الفيس بوك  وتويتر  واليوتيوب كثيرا من المزاعم  والانتهاكات  التي تنال من الفكر والجسد معا بلغة  وصورة  مبتذلة  لم تعرفها  مجتمعات  الارض قاطبة  بهذا الاسفاف  الذي  جعل من قراصنة النت  اباطرة  لعالم  فيه  (الاخلاق والمحارم ) علم  لا يعترف به في قاموسهم المريض ؟

فعالم الفيس بوك تحديدا تجد علي صفحاته  ما يندي له الجبين من خدش لاعراض البشر بصور مقززة  ومنفرة  وترجمة لعالمهم  الخيالي المريض  وهذا يحتاج الي استحداث  شرطة عربية للانترنت  لتعقب هؤلاء المجرمين الذين يزدادون علي المواقع الالكترونية يوما بعد يوما كما يزعم  بعضهم هؤلاء إنهم امراء وملوك وشخصيات عامة  لابتزاز  بعض الشخصيات ماليا او تهديهم بكل  الطرق المشبوهة  والسطور المنبوذة ؟

ومن الدراسات التي اجريت علي بعض هؤلاء القراصنة وفق للمؤشرات العالمية ما يؤكد ذيوع ظاهرة القراصنة وفق ضمائر ميتة !

فقد كشفت  مؤخرا دراسة أجرتها مؤسسة متخصصة في أمن تكنولوجيا المعلومات أن معظم قراصنة الإنترنت يمارسون أنشطتهم على الشبكة الدولية بدافع المتعة الشخصية ولا يعتقدون أنهم سوف يتمّ ضبطهم أو محاسبتهم على جرائمهم الإلكترونية . واستطلعت مؤسسة "ثيكوتيك" لأمن تكنولوجيا المعلومات آراء 127 شخصًا اعترفوا بأنهم من قراصنة الإنترنت بشأن الدوافع وراء انخراطهم في أنشطة القرصنة الإلكترونية. وكشفت الدراسة التي أوردتها مجلة "بي.سي ورلد" الأمريكية المتخصصة في مجال الكمبيوتر على موقعها الإلكتروني أن 51 بالمئة ممن شملتهم الدراسة ذكروا أنهم يقومون بأنشطة القرصنة الإلكترونية بدافع المتعة الشخصية التي يشعرون بها عندما يرتكبون هذه الأفعال المخالفة للقانون. وذكر 29 بالمئة من قراصنة الإنترنت أنهم يرتكبون هذه الأنشطة من منطلق إيمانهم بقضايا اجتماعية أو أخلاقية تتعلق بالمواقع الإلكترونية التي يستهدفونها، بينما قال 19 بالمئة إنهم يسعون إلى تحقيق مكاسب مادية من وراء أعمال القرصنة التي يقومون بها. وذكر واحد بالمئة ممن شملهم الاستطلاع أنهم يهدفون بالأساس إلى اكتساب شهرة سيئة من وراء هذه الأفعال. وجاء في تقرير مؤسسة ثيكوتيك بشأن نتائج الاستطلاع "خلافًا لمعظم التقارير الإخبارية التي نقرأها بشأن أنشطة القرصنة والابتزاز عبر الإنترنت، فإن أكثر من نصف القراصنة الذين شاركوا في الاستطلاع يشعرون بالملل والفضول ويريدون اختبار قدراتهم". وتبين من الدراسة أن قراصنة الإنترنت لا ينشغلون بسلطات تنفيذ القانون، حيث ذكر 19 بالمئة منهم فقط أنهم يشعرون بالقلق من احتمالات سقوطهم في قبضة العدالة. وأعرب 88 بالمئة من قراصنة الإنترنت المشاركين في الاستطلاع عن اعتقادهم أن بياناتهم الشخصية على الإنترنت معرضة للخطر. وفيما يتعلق بنوعية المواقع التي يستهدفها قراصنة الإنترنت، ذكر أربعون بالمئة ممن شملهم الاستطلاع أنهم يستهدفون على الأرجح مواقع الشركات، وقال ثلاثون بالمئة إنهم يهاجمون مديري شبكات تكنولوجيا المعلومات أولاً، وأرجعوا السبب في ذلك إلى أن هاتين الفئتين لديهما إمكانية دخول مباشرة على الخوادم والأنظمة الإلكترونية، ما يفسح المجال أمام القراصنة للاطلاع على البيانات الشخصيّة لعدد كبير من المستخدمين.

كما اطلعتني أخت عربية مثقفة علي الكثير من عالم القراصنة الذين  يقتحمون  كل المواقع الالكترونية  للنصب والاحتيال علي كل  من يجدون فيه صيدا ثمينا لبث سمومهم  المريضة والمؤلم  حقيقة الصور العارية والافلام العارية والكلمات البذيئة التي تكشف عن هول وفساد  هؤلاء فلا دين ولا ضمير ولا ضمائر  عند هؤلاء الخوارج الجدد في عصرنا الرقمي  عبر رسالة  الكترونية  هذا نصها ؟

كما يزعمون  إنهم شخصيات عامة  وملوك وكتاب وساسة  وصحفيون  ورجال اعمال واساتذة جامعات الخ من أجل نصب فخوخهم   للنصب علي  عباد الله واشاعة الفاحشة بين الشباب والنساء  بشكل جنوني وهستيري  ؟

فمتي لا نري هؤلاء القراصنة  ( الخوارج  الجدد )  يسيطرون علي الفيس بوك والمواقع الالكترونية سؤال من القلب إلي اجهزتنا العربية الأمنية والاستخبارتية !

فوجود هؤلاء القراصنة  يشكل تهديد  حقيقيا علي الأمن القومي العربي  فهل نري قريبا هؤلاء في قبضة العدالة ونري فيس بوك  وتويتر ويوتيوب  ومدونات  ومواقع الكترونية خالية من هؤلاء القراصنة  والصور والافلام الأباحية الشاذة والافكار الدينية المتطرفة الخ  والتي  جعلت بعض الاسر العربية تحجم عن أدخال الإنترنت بيوتها  ومنازلها  تجنبا  لعالم اسمه القراصنة الجدد في سموات الكترونية ؟!


عبدالواحد محمد

كاتب وروائي عربي

abdelwahedmohaned@yahoo.com

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان