رئيس التحرير: عادل صبري 07:19 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

قراءة في حجج نقد المقاومة

قراءة في حجج نقد المقاومة

مقالات مختارة

تامر وجيه

قراءة في حجج نقد المقاومة

تامر وجيه 21 يوليو 2014 19:13

الناس اللي كانت مع "الثورة اللي فاتت" و"المقاومة اللي حصلت في أزمنة تانية" و"الحرية اللي بتسعى لها شعوب تانية" معندهمش حل غير إنهم يبقوا مبتذلين فكريا إلى حدود لا تصدق.

 

خد عندك مثلا "اليساريين" اللي بيغنوا مع الشيخ إمام "فيتنام علينا البشارة" في قعدة حلوة بليل، وبعدين يصحوا الصبح يشتموا في المقاومة الفلسطينية بتاعت النهارده لأنها مغامرة وبتعرض الشعب الفلسطيني للإبادة.

 

طيب يعني هو المقاومة الفيتنامية كانت بتعمل إيه بالضبط لما كانت بتحارب أكبر جيوش العالم؟ مش برضه كانت "بتغامر" بحياة شعب؟ طيب والمقاومة الجزائرية؟ ليه بتحبوها قوي ومع ذلك بتقولوا إن المقاومة الفلسطينية بتقتل شعبها لأنها بتستفز إسرائيل؟

 

في حرب فيتنام استشهد – حسب التقديرات المعتدلة – أكتر من 800 ألف فيتنامي، في مقابل مقتل حوالي 55 ألف أمريكي، يعني واحد أمريكي مقابل 15 فيتنامي.

 

في حرب التحرير الجزائرية استشهد – برضه حسب التقديرات المعتدلة – مليون جزائري، في مقابل مقتل حوالي 25 ألف فرنسي، يعني واحد فرنسي مقابل 40 جزائري.

 

إيه الاستهتار بالشعب ده؟ 1 مقابل 15، و1 مقابل 40!! مش كانوا يراعوا حرمة الدم، ويبطلوا يقاوموا عشان الشعوب تعيش؟ ولا هما شاطرين بس يستفزوا المستعمرين ويخلوهم يقصفوا مدن وقرى بأكملها، فيموت الشعب؟!

 

لكن أي منطق يمكن استخدامه مع ناس بتقول كلام زي ده؟ أي منطق يمكن استخدامه مع ناس لا يعلمون حتى أبسط البديهيات، وهي إن طبيعة حركات المقاومة في كل التاريخ الحديث هي عدم التوازن بين قوات المستعمر وقوات حركة المقاومة، وإن حركات المقاومة مش جيش نظامي وانتصارها مش إنها بتهزم المستعمر عسكريا بالمعنى التقني، ولكن إنها بتكبده خسائر لا يمكنه تحملها سياسيا، أي خسائر تجعل استمرار احتلاله للأرض مكلف إلى حد لا يطاق.

 

أي منطق يمكن استخدامه مع ناس متخيلة إن فيه مقاومة في التاريخ ممكن تخوض حربها، وفي الوقت نفسه تمنع جيش الاحتلال من إنه يدمر مدن وقرى ويقتل مدنيين بالآلاف ومئات الآلاف؟ إزاي يعني؟ ما هي المقاومة في الجزائر وفيتنام وكل الدنيا كانت عايشة وسط المدنيين ومحتمية بيهم (أول درس بيتقال لحركات المقاومة إن ظهيرها هو الشعب المؤيد مش الدولة، لأن مفيش دولة أصلا).

 

إذا عايز تنتقد المقاومة الفلسطينية – وعلى رأسها حماس – انطلاقا من تأييد حق حركات المقاومة في النضال المسلح ضد الاحتلال، هناك الكثير الذي يمكن قوله حول علاقة تلك المقاومة بشعوبها، وحول رجعية سياساتها الداخلية، وحول استراتيجيتها السياسية، وحول ارتضاء بعض قواها بلعب دور السلطة قبل التحرير، وحول تبعيتها لأنظمة قمعية، وحول مهادنة بعض تياراتها، إلخ الخ. لكن بالتأكيد من الهبل انتقاد المقاومة لأن شهدائها، وشهداء شعبها، أكتر كتير من قتلى عدوها، أو لأنها محتمية بشعبها وتعيش وسطه.

لا منطق.. فقط هراء..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان