رئيس التحرير: عادل صبري 12:26 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صحة بليون مراهق حول العالم تغيب عن أولويات الحكومات

صحة بليون مراهق حول العالم تغيب عن أولويات الحكومات

مقالات مختارة

رئيسة وزراء النروج إرنا سولبرغ

صحة بليون مراهق حول العالم تغيب عن أولويات الحكومات

جوهانسبرغ – أمينة خيري 15 يوليو 2014 14:48

حين وقفت رئيسة وزراء النروج إرنا سولبرغ أمام الجمع الغفير القادم من جميع أنحاء العالم إلى آخر القارة السمراء لتتحدث عن صحة الأمهات والأطفال، لم يفتها أن تشير بوجه خاص إلى صحة بليون فتاة وفتى، كثيراً ما يتجاهلهم العالم،

إما لأن مشكلاتهم الصحية يتم حشرها مع فئة الأطفال، على رغم إنها ليست كذلك، أو لأن الكبار يفاجأون بأن أزماتهم الصحية هي ذاتها مشكلات الكبار، وهي أيضاً ليست كذلك. بليون فتى وفتاة حول العالم وجدوا أنفسهم في قلب مؤتمر دولي أقامته «شراكة صحة الأم والوليد والطفل» في جوهانسبرغ قبل أيام، فلا يصح الحديث عن أم صحيحة البنيان وطفل يتمتع بصحة جيدة من دون التطرق إلى الخدمات والتوعية الصحية المقدمة لتلك الفئة المراهقة والشابة التي يقبع كثيرون منها خارج إطار اهتمام الدول. ويكفي أن 1،3 مليون مراهق ومراهقة يفقدون حياتهم سنوياً لأسباب كان يمكن منعها أو علاجها.

وتبعاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن أبرز عشرة أسباب وفاة المراهقين الذكور هي: حوادث الطرق، ومرض الإيدز، وإحداث الضرر بالنفس، وأمراض الجهاز التنفسي، والعنف، وأمراض الإسهال، والغرق، والحمى الشوكية، والصرع، وأخيراً أمراض الدم والمناعة. ولا تختلف أسباب وفاة المراهقات كثيراً، إلا في كون الإصابة بالإيدز السبب الرئيسي للوفاة بينهن. أما العوامل العشرة المؤدية لأكبر نسبة من الإعاقة بين هذه الفئة العمرية فهي: الاكتئاب، وحوادث الطرق، والأنيميا، والإيدز، وإلحاق الضرر بالنفس، وأوجاع الرقبة والرأس، وأمراض الإسهال، واضطرابات التوتر، والربو، وأمراض الجهاز التنفسي.

تحدث المشاركون والمشاركات من المراهقين والمراهقات عن التغيرات البيولوجية والنفسية التي يمر بها كل مراهق ومراهقة وتؤثر في مسار كل منهم في حياته المستقبلية، وتجعل من العقد الثاني من الحياة أساساً لحياة صحيحة في الكبر. وثمن الخبراء والاختصاصيون على هذا الحديث بالتأكيد على أن التغييرات التي تطرأ في هذه السن تؤثر بشكل رئيسي على الأمراض والسلوكيات المتعلقة بالصحة لكل منهم بقية حياته. فقدرات المراهقين والمراهقات التي تتضح ملامحها في هذه الفئة العمرية ترسم ملامح ومعالم بقية سنوات العمر.

وزيرة التعليم والثقافة في موزمبيق غراثا ميشيل تحدثت عن ضرورة تحرك الخدمات الصحية التي تقدم لهذه الفئة العمرية، فبدلاً من الاقتصار على حمل المراهقات والإصابة بالإيدز، ينبغي أن تشمل كل ما يحتاجه المراهقون والمراهقات من خدمات صحية عامة، والتي هي الأكثر معاناة من حيث قلة الاهتمام في كل دول العالم من دون استثناء. وأضافت أنه «بينما تتشاور الدول المختلفة من أجل توفير تغطية صحية شاملة لتكون هدفاً في ما بعد خطة عمل 2015، على الجميع أن يضع صحة المراهقين والمراهقات كشريحة بالغة الحيوية في العالم نصب الأعين وفي قلب الاهتمام».

وفي قلب المؤتمر جلسة عن «الاستثمار في المراهقين والشباب كعوامل تغيير» حيث تحدث شباب من ثلاث دول هي مصر والهند والمكسيك حول برامج صحية رائدة يقودها شباب وأتت ثمارها من حيث التوعية بشكل مبهر. اتفق الجميع على ضرورة الاستثمار في الفتيات المراهقات بضرورة حصولهن على المعلومات الخاصة بالصحة الإنجابية، لا سيما في الدول التي ترتفع فيها نسب الحمل بين المراهقات.

توفير المعلومات الصحية والطبية، تحسين سبل التعليم لضمان الالتحاق وعدم التسرب، دعم تمثيل الفتيات، وضمان زيادة فرصهن الاقتصادية والحصول على عمل أولويات عمل مبادرات الشباب من أجل الشباب. ويا حبذا لو قام بالتدرب والتوعية شباب ومراهقون، حيث ثبت أن هذه الفئة العمرية هي الأقدر على توصيل المعلومات، ورفع درجة الوعي ين أقرانهم باستخدامهم وسائط ولغة مشتركة، وبذل ضغوط على صناع القرار، وضمان أكبر كم من الحقوق بالإصرار والمثابرة. في الوقت نفسه، اتفق الحضور من المراهقين والشباب على ضرورة التعامل مع هذه الشريحة العمية باعتبارها شريحة متنوعة ولا تنتمي لنسيج واحد فقط، أو ذات مشكلات متطابقة، مع التركيز على الفئات الأكثر عرضة للخطر بينهم، وما أكثرهم.

وعلى عكس ما يدور عادة في مؤتمرات وفعاليات دولية حول تركز النقاشات والجهود والبرامج حول الصحة الإنجابية والجنسية، إلا أن الاهتمام هذه المرة دار في سياق أوسع حول صحة المراهقين بوجه عام، بما في ذلك الصحة النفسية. وخرجت التوصيات بالحاجة إلى سياسات أعم وأشمل، بحيث لا تقتصر على الصحة الإنجابية بل تشتمل صحة المراهق والمراهقة بوجه عام.

يشار إلى أن تقريراً صدر حول صحة المراهقين والمراهقات حول العالم صدر عن منظمة الصحة العالمية (2014) أوضح أن 84 في المئة من 109 دول شملها التقرير تعطي بعض الاهتمام في سياساتها الصحية والثقافية للمراهقين. وفي 75 في المئة من هذه الدول التي تولي بعض الاهتمام لهم، يدور الاهتمام كله حول الصحة الجنسية والإنجابية، ويهتم الثلث بمسائل تعاطي الكحوليات والتبغ، والربع فقط يولي الصحة العقلية اهتماماً واضحاً في برامجه. وبينما الدول تمضي في طريقها، يمضي الشباب والمراهقون في طريقهم. فبينما المسؤولون والخبراء وكبار الشخصيات تناقش ما يطالب به الشباب، ويفكرون طويلاً في كيفية إدماج هذه المطالب، وتخصيص جانب من الموازنة، إلى آخر إجراءات الكبار، كان الحضور من الشباب والمراهقين يغردون في آفاق مختلفة. «البنات المراهقين الشباب مسموعون وعلى متن المركب قبل الإبحار» «الشراكة والمسؤولية كلمتان جوفاوان للكبار لكن تعنيان الكثير لنا» «مطالبنا قابلة للتحقيق لأننا نمتلك الحلم والإصرار وليس المال بالضرورة»!

يشار إلى «شراكة صحة الأم والوليد والطفل» التي نظمت المؤتمر في جوهانسبرغ تحوي تحالفاً قوامه 500 عضو وهيئات أكاديمية وصحية ووكالات ومنظمات غير حكومية وقطاع خاص، بالإضافة إلى الدول الشريكة. وهدفها إيجاد عالم لا يتمتع فيه النساء والمواليد الجدد والمراهقين بالصحة فحسب، بل يحققون فيه نماءً وازدهاراً.

نقلا عن الحياة اللندنية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان