رئيس التحرير: عادل صبري 01:59 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ميادة التي لا يعرفها أحد

ميادة التي لا يعرفها أحد

مقالات مختارة

الشهيدة ميادة اشرف

ميادة التي لا يعرفها أحد

آية عبده 07 مايو 2014 11:08

  مهلاً يا من تتحدثون عن صديقتي.. فإنكم تتحدثون عمن شاركتني 5 أعوام من عمري، دون شروط فقط لأنها صديقتي، فهي شاركتني نفس كليتي وعملي وسكني وحزني وفرحي، وأيضًا نفس السرير، فلقد كان بيننا عقد غير صريح بتلك الشراكة، هل هي تلك التي أصبحت أشهر من النار على علم كما يقال عنها الآن ؟ هل هي من انتشرت صورها ومرفق بها عبارات تحسُّر ودعوات بالرحمة، خذوا شهرتكم وأعيدوا لي صديقتي.

قرأت مقالاً لأحد الكتاب يصفك بالرقيقة يا ميدو، "مين دي اللي رقيقة؟!"، ميدو رقيقة ؟! ماذا تعرف أنت عنها كي تصفها بالرقيقة، هي كانت أبعد ما يكون عن الرقة، كانت مفعمة بالعفوية التامة التي كانت تتنافى مع أي رقة، ميدو كانت "مدب" بمعنى أن ما في قلبها على لسانها، هي من كانت ترد على ندائي بكلمة "إيه" لأرد عليها "اسمها نعم يا هانم"، هي من كان لضحكتها صدى ورنين لدرجة أني كنت دائمًا أقول لها "هتفضحينا بسبب ضحكتك دي" .. هل هذه رقة يا حضرت؟

 

هل تذكرين كلامنا عن الموت يا ميادة، هل تتذكرين؟؟، بوفاتك أدركنا أنه قريب جدا منا وليس كما كنا نظنه بعيدا، هل أدركتِ تلك الحقيقة معنا أم أنك مشغولة عنا الآن بنعيم الجنة التي أثق بربي أنك فيها.

 

أخيرًا حنيتي عليا يا ميدو وزورتني في منامي، أشكرك يا صديقتي، أنا أعلم أنك عند ربك الذي هو أحن عليكِ منا، أعلم أنه يستجيب يوميا لدعائنا لك بأن يرحمك أعلم أنه ينير قبرك يوميا بسبب كمية الدعاء التي حصلتي عليها، نعم أعلم كل هذا عنه فهو عند حسن ظننا به.

 

أشعر أني مقصرة معكي، ولكنك السبب بهذا فألم فراقك هو سبب عجزي، ولكني أعلم أنك لست بحاجة إلي، سأنتظر يوم القيامة من أجل أن تشفعي لي، "مش أنا صاحبتك يا ميدو، واوعي يوم القيامة تقولي ملعون أبو دي صحبية زي ما كنتي دايما بتقوليلي الكلمة دي".

 

لن أقول لك ليتك معانا، بل سأقول حمدا لله أنكِ لست معانا، حمدا لله أنه اصطفاكِ لتبتعدي عن العفن الذي يعيش فينا ونعيش فيه، حمدًا لله أنك ابتعدتِ عن النفاق، اعلم أنك في المكان الأفضل ونحن في الأسوأ.. ولكني افتقدك

 

اقرأ أيضا:

الصحافة في مصر ...3 سنوات من الرصاص والاعتقال

ضياء رشوان: الداخلية تتحمل مسئولية الاعتداء على الصحفيين

رشوان: المؤسسات التي فقدت أعضاءها لم تتابع التحقيقات

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان