رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية
 الغائب الأكبر

مقالات مختارة

فهمي هويدي

الغائب الأكبر

فهمي هويدي 26 أبريل 2014 15:26

اختفى المسلمون من مدينة بانجى عاصمة أفريقيا الوسطى. كانوا عدة ألوف قتل بعضهم واضطر الباقون إلى النزوح عنها قبل أن يلقوا مصير إخوانهم. بيوتهم نهبت وأحرقت،

 

أما مساجدهم فقد هدمت، الآخرون الذين يعيشون فى بقية المدن والقرى لم يكونوا أفضل حالا منهم، لأن حملة الاقتلاع والإبادة شملت الجميع، على الأقل فتلك شهادة ممثلى الأمم المتحدة ومنظمة هيومان رايتس ووتش. وحسب القاضى الكاميرونى برناردمونا الذى عينته الأمم المتحدة رئيسا للجنة الدولية التى شكلت للتحقيق فى الانتهاكات والفظائع التى ارتكبت فى تلك الجمهورية البائسة فإن 650 ألف مسلم تم تشريدهم فى داخل البلاد و300 ألف لجأوا إلى الدول المجاورة التى فى المقدمة منها الكاميرون وتشاد. أما القتلى فلم يتم حصرهم لكن أعدادهم بالألوف فى كل الأحوال. وقد كانت بلدان شمال البلاد أكثر المناطق تعرضا لحملة التخريب والتهجير والإبادة، بسبب تركز الأقلية المسلمة فيها. وليس معروفا كم تبقى من أعداد المسلمين الذين يتجاوز عددهم مليون شخص فى بلد تعداد سكانه خمسة ملايين أغلبهم من الكاثوليك والبروتستانت وهؤلاء ترعاهم الإرساليات التى وفدت إلى المنطقة بعد دخول الإسلام إليها. وقد انتشرت فى المنطقة إثر خضوعها للاحتلال الفرنسى فى بداية القرن العشرين.

 

بدايات دورة العنف الأخيرة ترجع إلى شهر ديسمبر عام 2012، حيث انطلقت شرارة التمرد والثورة ضد الفساد والاستبداد من شمال البلد، حيث الأقلية المسلمة. وقادت ذلك التمرد مجموعة حملت اسم «سيليكا» وبسبب ضعف الدولة نجح المتمردون فى الوصول إلى العاصمة وأطاحوا بالرئيس فرانسوا بوزيزى «كاثوليكى» ونصبوا مكانه فى شهر مارس 2013 ميشال دوجوتوديا الذى كان مسلما. وبوصول أول رئيس مسلم إلى سدة الرئاسة، أخذ النضال السياسى بعدا دينيا. وفى حين لم يستطع الرئيس الجديد أن يحل تمرد سيليكا رغم أنه حاول إدماج بعضهم فى جيش البلاد، فإن مجموعات الكاثوليك شكلوا من بينهم ائتلافا حمل اسم «انتى بالاكا» (المصطلح يعنى مناهضة السيف) ولأن عناصر سيليكا كانوا فى موقع السلطة والقوة، فإنهم لم يتوقفوا عن نهب أملاك المسيحيين وقراهم وتجنبوا استهداف المسلمين. وقد فشل الرئيس دوجو توديا فى إيقافهم. وإزاء استمرار الفوضى والانفلات فى البلد فإن الرئيس اضطر إلى الاستقالة بعد تسعة أشهر وتولت السلطة مكانة سيدة كاثوليكية هى كاثرين سامبا التى لم تنجح فى وضع حد للصراع الطائفى. وكانت النتيجة أن انطلقت ميليشيات «انتى بالاكا» لتطهير البلاد من المسلمين، مستخدمة فى ذلك كل ما يمكن أن يخطر على البال من وسائل الترويع. الأمر الذى دعا مسئولة الأمم المتحدة التى تم إيفادها إلى العاصمة بانجى للمراقبة، اسمها سونيا بكار (بكر؟)، إلى القول بأن ميليشيات سيليكا ارتكبت جرائم ضد الإنسائية حقا، إلا أن ما قامت به ميليشيات انتى بالاكا «يرقى إلى مستوى الإبادة».

 

فى الوقت الحاضر تحاول أطراف عدة وقف المأساة، فالكنائس الكاثوليكية تبذل جهدا لإيواء المشردين، والاتحاد الافريقى أرسل بعض جنوده لوقف القتال، وفرنسا أرسلت بعض جنودها لذات الغرض، والولايات المتحدة قدمت بضعة ملايين من الدولارات لمساندة الحكومة، والأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية الدولية تحقق فى الحملة وتحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه، أما العالم الإسلامى ومنظمة التعاون بين دوله وهيئاته الإغاثية فهى الغائب الأكبر عن الجريمة البشعة التى ترتكب فى ذلك البلد الغنى بمعادنه الثمينة والبائس بفقره وتعصب أهله.

 

هذا الذى جرى فى أفريقيا الوسطى يكاد يكون صورة طبق الأصل لمأساة مسلمى بورما أو ميانيمار. وهم مسلمو «الروهينجا» البالغ عددهم نحو مليون شخص، الذين شاء حظهم العاثر أن يعيشوا فى مجتمع بوذى مشحون بالكراهية والبغض، لم يقبل بهم يوما ما، وما فتىء يمارس بحقهم كل ما يمر به مسلمو أفريقيا الوسطى من اقتلاع وقتل وإحراق وطرد وغير ذلك من صور التنكيل الوحشى. (للعلم أعلن رسميا فى شهر مارس الماضى عن حظر ذكر اسم الروهينجا فى الإحصاء الأخير للسكان) وذلك التماثل بين البلدين فى الظروف شمل موقف العالم الإسلامى بمنظماته التى ينفق بعضها ملايين الدولارات لكسب ود الغربيين ومداهنتهم (بدعوى حوار الحضارات او مهرجانات السلام مثلا)، فى حين لا تلقى بالا لمعاناة وبؤس الأقليات المسلمة فى آسيا وأفريقيا.

 

فى هذا السياق لا يستطيع المرء أن يتجاهل وضع مسلمى سينكيانج (تركستان الصينية) الذين ابتلعت الصين الشعبية بلادهم الغنية رسميا فى عام 1949 ولم تتوقف محاولات اقتلاعهم وقهرهم منذ ذلك الحين سواء بتشتيت سكان المقاطعة (عددهم عشرة ملايين) الذين ينتمون إلى عرق «الويغور» فى أنحاء الصين أو بملاحقة الناشطين من أولئك المسلمين بتهمة الإرهاب، وقد صارت تلك التهمة سببا كافيا لتسويغ القهر والإبادة، ورغم أن الصين تعد الآن أهم شريك تجارى للعالم العربى إلا أن الشراكة استمرت جنبا إلى جنب مع تجاهل ما يجرى للمسلمين هناك حيث نسيهم الجميع وتركوهم ليلقوا وحدهم مصيرهم البائس تحت سمع وبصر إخوانهم المسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها، وقد ذكرتنا بهم صحيفة «لوموند» الفرنسية التى نشرت عنهم تقريرا فى 20 فبراير الماضى كانت خلاصته أن مقاطعة سينكيانج باتت تتوقع الأسوأ بعدما ارتفعت فى الآونة الأخيرة أصوات الناشطين من أبنائها الداعين إلى الحقوق والحريات مع هبوب رياح الربيع العربى التى تناثر رذاذها فى مختلف مجتمعات الضعفاء والمقهورين.

 

ذلك كله يحدث والعالم الإسلامى يقف متفرجا وذاهلا ــ ياويلاه!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان