رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 صباحاً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

"الاستفتاء"..أصل و3صور

الاستفتاء..أصل و3صور

مقالات مختارة

عبدالوهاب شعبان

"الاستفتاء"..أصل و3صور

عبدالوهاب شعبان 16 يناير 2014 17:38

ذات مساء ...كانت الخيام تتراص على جانبي شارع مجلس الوزراء ..قليل من شباب الثورة يرفضون حكومة الجنزوري في اعتصام سلمي نموذجي ...اختيارات المجلس العسكري تنضح ريبة وشكوك في قلوب الثوار ..بينما يبارك المرشد محمد بديع اختيارات طنطاوي ..سائراً هو وجماعته عكس عقارب الثورة ..

 

في الصورة ..يظهر جسد فتاة الثورة التي عرفت فيما بعد بـ"ست البنات" أسفل أحذية مجندي الأمن المركزي وعساكر الجيش ...،،العصا والغاز والرصاصات الطائشة في وجوه من أراد اعتصاماً سلمياً لإعلان موقف سياسي ...و"الجماعة" تستنكر من المقطم "عنف السلطة"..وتدشن في بيانها رغبتها في إسراع المجلس العسكري لـ"إجراء الانتخابات البرلمانية" لإدراك "الاستقرار"..الميدان يلوّح بالمقاطعة،، ...تظهر عورات الفتاة والإخوان في وقت واحد ..والتاريخ يحفظ لـ"ست البنات"صمودها..وللجماعة غباءاً لم ينقطع..!

 

مشاعر القهر تدب في قلوب "المقاطعين" لأي استحقاق انتخابي ...يكفيك أن تلحظ أبواق السلطة في كل مكان تبشّر على مدار أعوام ثلاث بـ"مائدة من السماء" تصير عيداً للقائلين "نعم".."نعم" في بلادنا صوت يأخذك إلى جنة الفرعون..سقط "الإخوان"ولاتزال نعم في لافتات الشوارع من أجل الحفاظ على الشريعة الإسلامية .. أنصار الشريعة لم ينتفضوا اعتراضاُ على "كشف" عورة ست البنات..

 

..في استفتائين سابقين على ما كان يومي الثلاثاء والأربعاء ...لم يختلف المشهد كثيراً ،،الأول في 19مارس"فترة حكم المجلس العسكري "كان على المعارضين أن يذهبوا لـ"كندا"..الصناديق قالت "نعم"...فسحقاً لمن عارض ومأواه جهنم وبئس المصير ..وقتها على سبيل التذكرة ظهرت تسمية "6إبليس"..واتهم النشطاء بالعمالة والخيانة..

 

..قبيل استفتاء دستور 2012"فترة حكم مرسي "..كانت الطرقات تئن من زحمة لافتات الاستقرار ..مصر لاتستقر إلا في لوحات إعلانية "حمراء اللون"..والجدران حيثما ذهبت تحيلك إلى التذكرة بالجنة التي عرضها كالسماء والأرض إذا قلت "نعم"..المصريون يؤيدون "الله" في الصناديق ..حتى صارت "25يناير" ديناً جديداً من آمن به هلك ...كذلك صنع الإخوان والعسكر في عقول الناس..!!

 

..بالأمس القريب "فترة .........."-أكمل مكان النقط بماشئت من تسمية المرحلة -عادت طوابير الراغبين في "دوران العجلة"للاصطفاف أمام لجان الاقتراع..المصريون يلدغون من ذات الجحر كلما أرادت السلطة ..الزغاريد تحمل البشرى للسيدات والعجائز ..ستخرج الأرض من قثائها وبقلها وفومها وعدسها وبصلها حين يمر الدستور ..هكذا ينتظرون أمام شاشات البغاء الإعلامي ..لم يستنكر السلفيون "رقص الفتيات "أمام اللجان ..الرقص وسيلة مشروعة للتعبير عن الفرحة في استحقاق سياسي ..لم يخرج علينا من يطرح جملته البلهاء "إيه اللي وداها هناك".."ست البنات" لم ترقص في التحريروتساءلوا عن عباءتها ..بينما"فتيات "نعم ..يدخلن برواز الوطنية في أبدع لوحاته..!..

 

...الله لم يظلم الثورة...لكن الإخوان والقوى الثورية لأنفسهم يظلمون..الإخوان رسخوا في أذهان الخلق أن "نعم" طريق للاستقرار ..السلفيون تنطعوا في وصف المعارضين بـ"الخونة" والمرتزقة ..الثوار"..هاجموا التيارات الإسلامية بـ"تجارة الدين"..."السيسي " أحسن قراءة المشهد ودرس بعناية طبائع المصريين في مرحلة انتقالية أريد لها الإجهاض منذ البداية ..لا "ست البنات" وجسدها المنهك أحيا بصائر الأغبياء ..ولا الراقصات على جثة الثورة يدركون قيمة "كرامة الوطن".

 

..".نعم"للدستور لاتحمل شرعية لـ"الفريق عبد الفتاح السيسي",,كما لم تحمل انتخابات 2010 بقاءاً لـ"مبارك الأب"ونظامه..غياب الشباب عن المشهد لايستدعي التشفي في "25يناير" التي ترقد على خراطيم التنفس الصناعي ..والمقاطعة لم تكن فاصلاً ترفيهياً يمنح أغلبية مزعومة لـ"فريق "الحالمين بالاستقرار..كل الطرق تؤدي إلى تبدل الأدوار عما قريب ..ومثلما هادن المعزولون الآن -على جثث الشهداء ..سيرحل القابعون على مقاعد السلطة بذات الطريقة ..دماء الأبرياء لن تبقي لـ"مستبد" أمناً..فقط تصفحوا أرشيف سنوات الدم !

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان