رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

عزيزى الناخب أمامك خياران : إما "نعم" أو "نعم"

عزيزى الناخب أمامك خياران : إما "نعم" أو "نعم"

بقلم: رضا حمودة 15 يناير 2014 10:23

لابد أن نعترف بوضوح أن أمام الناخبين من الشعب الآرى الآخر(شعب على الحجار ومدحت العدل بالطبع) خياران فى الاستفتاء على ما يسمى افتراضياً بدستور 2014 لأن ما حدث بالفعل هو فرض دستور جديد وليس تعديلات كما نصت خارطة المستقبل عفوا (المستنقع) فى 3 يوليو باعتراف السيسى نفسه فى تسريبه الأخير، إما أن يقول "نعم" أو يقول " نعم" حتى لو فكر مجرد تفكير يدور بالخلد أن يقول"لا" فستتحول بقدرة قادر وفعل فاعل إلى " نعم" لأن "نعم" رمز المرحلة التى لا تحتمل رأى آخر وستفتح عمل الشيطان الذى لا يريد الخير لمصر أو لأنها تجلب "النعم" كما قال بابا الكنيسة ، لا داعى أن تحدثنى عن التعددية والاختلاف واحترام الرأى الآخر لأنها مصطلحات بالية للإستهلاك المحلى فقط وموجهة للشعب الإرهابى أقصد (الإخوانى) الآخر وعفا عليها الزمن ، وقذفناها فى سلة المهملات فور استنفاذ مهمتها بعد ثورة 30 سونيا المجنونة.
 

عزيزى الناخب اقبل الرشوة الانتخابية والزيت والسكر والبطانية حلاوة "نعم" ، قول "نعم" حتى لو لم تجد قاضياً فى لجنتك الانتخابية ووجدت موظفاً فى الصرف الصحى يرأس اللجنة فكله يهون فى سبيل "نعم" ورفعة الوطن وكلنا فداء مصر و نموووت ويحيا الجيش بشركاته وأمواله حلال عليهم ومش خسارة فيهم المهم يغور الإخوان والإسلاميين وأنصارهم فى ستين داهية حتى لو كان الدستور للكفرة والملحدين لأننا أصلا لم نقرأ الدستور ولسنا فى حاجة لقراءته .. قول "نعم" حتى لو شاهدت التزوير وتسويد البطاقات كما كان أيام( الزعيم الوطنى حسنى مبارك أبو علاء) عينى عينك وبأم عينيك فكأنك لم تشاهد شيئاً فكلها أمور تافهة لا تستحق النظر أو التعليق ، إنه دستور "نعم" وفقط ، دستور فريد من نوعه لم يجود به التاريخ من قبل ،دستور تسلم الأيادى ، دستور من خيار واحد حتى لو رأيت "لا" فى ورقة الاستفتاء  فاعلم أنك مصاب بعمى الألوان لأنها "نعمين"، فالكل يغنى سيمفونية واحدة شعباً وإعلاماً حكومياً وخاصاً نعم للدستور من أجل الإستقرار ، ونعم للدستور عشان العجلة تدور ، ونعم للدستور من أجل مستقبل أفضل لأولادك ،ونعم للدستور عنداً فى الإخوان الإرهابيين ، عاشت مصر بيادة عسكرية لشعب آخر له رب غير الذى نعبده ودين غير الذى ندين به كما كتب الشاعر اللوذعى مدحت العدل والمطرب العظيم على الحجار!!.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان