رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

العرب واحتفالات الكريسماس

العرب واحتفالات الكريسماس

مقالات مختارة

الكاتب الكويتي خالد أحمد الطراح

العرب واحتفالات الكريسماس

بقلم: خالد أحمد الطراح 31 ديسمبر 2013 11:35

في 31 ديسمبر تودع البشرية عام 2013 لتستقبل العام الجديد، وكعادة البشر في كل مكان، العالم يتطلع للعام الجديد بتفاؤل، أملا في أن تطوى صفحات العام الماضي بحلوها ومرها لتحل محلها أحلام وآمال جديدة مع إطلالة العام الجديد.

وفي هذه الليلة بالذات تحتفل شعوب العالم، كل على طريقته. بعضهم يحتفل ضمن أجواء عائلية، فيما يحتفل الآخر بطرق غريبة. فعلى سبيل المثال، يحتفل سكان عاصمة موسكو، ابان عهد الاتحاد السوفيتي وقبل التفكك، في الساحة الحمراء وبقرب من ضريح لينين، حيث تجد مجاميع كبيرة منهم متجمعين قبل ساعات في الساحة الحمراء يحتسون المدفئات، بينما درجة الحرارة غالبا ما تكون دون الصفر بكثير! البرد والصقيع والثلوج لا تمنعهم من الاستمتاع بليلة رأس السنة الميلادية، ويظلون في الهواء الطلق رغم ان وجوههم تبدأ بالتحول إلى اللون الأزرق من شدة البرد، وكأن الدم اوشك على التوقف عن التدفق إلى بعض أطراف الجسم، وخاصة وجوههم.

 

وهناك عادة أخرى للروس لا تقل غرابة، وهي ان يرموا بانفسهم في صقيع نهر الفولغا لثوان، ثم يخرجوا بسرعة فائقة الى غرفة الساونا، حيث يحتسون المدفئات أيضا ليعاود الكرة مرات، وهذه الممارسة لا تشمل الرجال فقط بل والنساء أيضا.

 

في الكويت ايام زمان (السبعينات) كانت لدينا حفلات جميلة يحضرها الزوج وزوجته والأصدقاء والشباب ايضا، يتجمعون ليلة رأس السنة في أجواء مفعمة بالفرح والاستمتاع بأنغام الموسيقى والطرب الأصيل، وتنتهي السهرة والجميع تعلوه الابتسامة ويهنئ الحضور بعضهم البعض. تلك بعض المشاهد من أيام التسامح!

 

وتتنافس مصر ولبنان في سهرات رأس السنة مع إطلالة المشاهير من ممثلين ومغنين، فيما يحتفل العرب في لندن وعواصم اخرى في أجواء مختلفة، حيث تتخلل الحفل بعض الأغاني الوطنية ومزايدات ما بعدها مزايدات، وكأن المناسبة إحياء ذكرى صبرا وشاتيلا أو حرب أكتوبر!

 

اليوم، نحن في الكويت فأمنياتنا سياسية.. نتمنى أن ترى النور مشاريع تنموية حقيقية، وأن نجد أنفسنا أمام حكومة متناغمة وسياسات تجمعنا لا تفرقنا وسلطة تشريعية تعمل لمصلحة الكويت وشعبها ضمن الإطار القانوني والدستوري، وان يسود العقل والمنطق في الحوار بين السلطتين. وكل عام والجميع بخير ان شاء الله.

 

نقلاً عن القبس الكويتية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان