رئيس التحرير: عادل صبري 12:07 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الوحدة.. المكروهة في اليمن

الوحدة.. المكروهة في اليمن

مقالات مختارة

الكاتب اليمني خالد حسن الحريري

الوحدة.. المكروهة في اليمن

بقلم: د.خالد حسن الحريري 29 ديسمبر 2013 11:18

في عالم اليوم لم يعد هناك مكان للكيانات الهشة والضعيفة , وأصبحت العديد من الشعوب والدول تبحث اليوم عن صيغ وأشكال متنوعة للوحدة والتعاون فيما بينها , لتضمن لها مكانا مرموقا في هذا العالم , فها هي دول الاتحاد الاوربي تعيش في اطار وحدة اروبية متماسكة عززت من قدرتها ومكانتها بين الأمم ..

 

وها هي دول مجلس التعاون الخليجي في آخر مؤتمراتها بالكويت قبل ايام تبحث عن صيغة اكثر فاعلية لتعزيز الوحدة والتعاون بين دول المجلس . وفي ظل هذه المتغيرات العالمية والإقليمية , نجد اليوم من يدعو الى الفرقة والتشتت لوطننا اليمني الموحد أرضاً وإنساناً وعقيدة وأسلوب حياة .
بالأمس القريب توجهت جميع الأطراف والمكونات السياسية على الساحة اليمنية الى طاولة الحوار ضمن مؤتمر الحوار الوطني , وعيون وقلوب جميع ابناء الوطن تتطلع الى ما سيخرج به هذا المؤتمر من نتائج تعزز وحدة الوطن وأمنه واستقراره . وتحقق لنا ما كنا وما زلنا نحلم به من دولة مدنية حديثة وقوية تجد لها مكانا مرموقا بين دول المنطقة والعالم , لكن للأسف الشديد ورغم قرب انتهاء المؤتمر فما زال امل تحقيق الدولة المدنية الحديثة سراباً لم يتحقق بل ان هناك مخاطر تتهدد مستقبل هذا الوطن ووحدته وأمنه واستقراره . وأصبح مستقبل بناء الدولة اليمنية ووحدتها بوثيقة تثير المخاوف ويعتريها الغموض وقد تثير المزيد من الجدل والخلاف مستقبلا بين مختلف اطراف العمل السياسي على الساحة حول تطبيق آلياتها ومضامينها .وبالتالى قد نحتاج الى مبادرة خليجية ودولية آخرى وربما مؤتمر حوار آخر لمناقشة الوثيقة وآليات تطبيقها !!!
ان على جميع اطراف العمل السياسي في اليمن ان تدرك جيدا انه لا يمكن تحقيق وبناء دولة يمنية مدنية حديثة وقوية بدون وحدة الارض والإنسان . فالوحدة اليمنية هي الضمان الاول والحقيقى لبناء الدولة الحديثة وتنميتها وتعزيز مكانتها بين دول المنطقة والعالم .في ظل توجه العديد من دول وشعوب العالم المختلفة في الثقافات والأعراق والديانات إلى التكتل والتعاون والاندماج في إطار كيانات سياسية واقتصادية واحدة تجمعها مصالح مشتركة إدراكاً من هذه الدول والشعوب بأهمية الوحدة والتعاون في هذا الزمان الذي لا يعترف إلا بالأقوى سياسياً واقتصادياً , وفي ظل الاتجاه العالمي نحو تحرير التجارة وإزالة العوائق والحواجز أمام حرية انتقال الناس والبضائع والخدمات بين دول العالم والنظر إلى العالم بأسره كسوق واحدة تحكمه منظمة التجارة العالمية وتسيطر عليه شركات عملاقة متعددة الجنسيات بمنتجات وخدمات عالمية وتفوق ميزانية وأرباح بعض هذه الشركات ميزانيات دولنا العربية مجتمعة.
وإذا كنا لا ننكر تماما بأن مسيرة الوحدة اليمنية قد اعتراها العديد من الصعوبات ومظاهر القصور والتجاوزات والممارسات الخاطئة , والتي لابد من العمل على معالجتها والتعامل معها بالشكل الذي يعزز من قوة بنيان هذه الوحدة ويزيد من التلاحم والانسجام بين مختلف أبناء هذا الوطن الواحد , فكل حديث عظيم بحجم الوحدة لابد أن تعترض مسيرته صعوبات وتجاوزات وأخطاء , لكن ذلك لا يعني أن تشكل هذه الصعوبات والتجاوزات والأخطاء مبررا للعودة بوطننا إلى ما قبل الثاني والعشرين من مايو 1990م , لأن هذه الصعوبات والأخطاء والتجاوزات نتاج تصرفات وممارسات خاطئة لأشخاص أو أطراف سياسية هنا وهناك ومن السهل معالجتها وإزالة مسبباتها وآثرها بالحوار الجاد والمسئول بين مختلف أطراف العمل السياسي على قاعدة الحفاظ على الوحدة وتصحيح مسارها وليس الرجوع عنها وتقويض بنيانها .
فالخلافات والتباينات في الآراء والمواقف بين الأحزاب والتنظيمات السياسية في بلادنا الحبيبة يجب أن تكون في إطار حرص الجميع على وحدة الوطن وتقدمه وأمنه واستقراره لأن الوطن ملك للجميع وليس ملكاً لجهة أو فئة محددة أو حزب أو تنظيم معين والوحدة اليمنية ملكنا جميعاً كيمنيين لأنها سر تقدمنا ونهضتنا وعنوان وجودنا ومصدر عزتنا بين الأمم. ويمكن أن نختلف كأحزاب وتنظيمات في سياسات واستراتيجيات وأساليب الحفاظ عليها وترسيخ دعائمها. لكن لن نسمح كشعب لأي فئات أو أحزاب أو جهات أن تمس أو تهدد كيان وحدتنا العظيمة .
فالوحدة اليمنية لم تكن حدثاً عرضياً فاقد الخلفية والدلالة، بل كانت حدثاً غير مجرى التاريخ الحديث، وألهم الحياة العربية والإسلامية أبجديةً جديدة؛ أبجدية الوحدة والقوة في زمن أرهقنا ذلاً وطغياناً. والوحدة اليمنية ليست وليدة الساعة ولا مجرد حدث عابر جاء ليذهب ولكنها قدر ومصير الشعب اليمني وما كان لها أن تتحقق وتترسخ لولا التضحيات الجسيمة التي ذهب في سبيل تحقيقها وترسيخ دعائمها قوافل من الشهداء.
وانطلاقا مما تقدم يجب على كل أطياف العمل السياسي في هذا الوطن ان يدركوا جيدا ان وحدتنا الغالية تمر اليوم بمنعطف خطير في مسيرتها وهناك من يتربص شرا بها مستغلا الظروف والأحداث التي يمر بها وطننا اليوم , وبالتالي يجب عليهم أن يتقوا الله ويحافظوا على هذا المنجز وان لا يسمحوا لأحد أيا كان الالتفاف عليه تحت أي مبرر وذريعة لأن عجلة التاريخ لن تعود إلى الوراء وإذا عادت تعثرت وبالتالي لم ولن تتقدم مرة ثانية إلى الأمام. ويجب علينا جميعا الوقوف بكل صدق وقوة مع الوحدة لتبقى راسخة لا تزعزها رياح ولا تحجبها ظلمات فالوحدة بالنسبة لنا هي القلب النابض بالعزة والكرامة ولا يمكن بأي حال من الأحوال وفي أي زمان ومكان لأي إنسان طبيعي أن يتنازل عن كرامته أو أن يسمح لأحد أن ينتقص منها فالحياة بلا كرامة لا معنى لها وهي كذلك بدون الوحدة لا قيمة لها.

نقلاً عن صحيفة الجمهورية اليمنية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان