رئيس التحرير: عادل صبري 12:36 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

عبدالواحد محمد يكتب: كوب شاي !!

عبدالواحد محمد يكتب: كوب شاي !!

28 ديسمبر 2013 09:12

وسط كثيرا من المشاعر العربية المتناقضة بقيمة الوقت وأهميته في بناء وطن عربي قويا وشامخا وفتيا دوما وأبدا وقادرا علي الرد علي أي  عدوان خارجي  وقت اللازوم نجدنا جميعا نشترك في هموم وقضايا وطن عربي كبير من المحيط إلي الخليج مع (كوب الشاي) صباحا ومساءا في البيت العمل وجلسات السمر والاصدقاء ويصبح كوب الشاي جامعا لكل العواصم العربية في وحدة لا تحتاج إلي  كسر الحواجز والحدود والحاجة إلي تأشيرة سفر وجواز سفر ؟!

 

وتكمن تلك الروح التي نلتف حولها علي (كوب شاي ) مع أحاديث من هنا وهناك في مختلف القضايا التي لا تنفصل عن عاصمة من عواصمنا العربية ويصبح الحديث عربيا والهموم العربية واحدة وخاصة فيما تتعلق بالأمن والآمان   والرغبة الملحة في الخروج من أزمات اقتصادية واجتماعية وثقافية هي بلا مراء حديث كوب الشاي العربي سواء كان الشاي بالنعاع او بالقرنقل او بالمرمرية او بالهيل  او الشاي الأخضر بالنعناع او بدون النعناع  كرمز لوحدة تجمعنا مع تلك الاحاديث التي تخرج من القلب ولا تحتاج إلي ثقافة متخصصة بل ثقافة فطرية يمنحها كوب الشاي نكهة وطن ؟
 

وما يزعجنا جميعا أن نري او طاننا العربية  تعاني من الضعف في مشاعرها  واحاسيسها تجاه ما يحدث في عاصمة اخري ولا تسارع بمد يد العون والمساعدة من أجل وطن كبير !
 

وما يؤلم حقيقة أن نري الصراع المسلح بين الشمال والجنوب السوداني ملتهبا  والنتيجة هنا  جراح وطن عربي كما نري صراعات بين القبائل اليمنية المتناحرة علي السلطة والنفوذ والمال والضحية مواطن عربي  الخ وكذلك كثيرا من القضايا الثقافية التي انفصل عنها الوطن العربي محيطه وخليجه  برؤية مختلفة عن ذي قبل  بكل متناقضات ساعة وعصر ؟
 

ونآمل وننشد الحاجة الملحة والعاجلة بدعمه  لكل مبدعيه من أجل ترسيخ قيم ثقافية مستيرة تتفق مع عصر الإنترنت وعالمه الفتوح ليل نهار 24 ساعة فبعض مؤسسات الثقافة في الوطن العربي مازالت تعيش في عصر غير عصر وتقيم مؤتمرات وندوات لمن قاربوا علي (المائة عام ) وهم مازالوا يتحدثون عن قضايا ثقافية غير قضايا الوطن العربي  الحقيقية اليوم ؟! مما يفقدنا متعة التذوق بكوب الشاي صباحا ومساءا !!
 

ومن علي منبر صفحات مصر العربية نخاطب كل مسؤولي الثقافة العربية في الوطن العربي من المحيط إلي الخليج بدعم كل مبدعي الوطن الذين يتحدثون لغة العصر أي الذين يعيشون هموم وقضايا الوطن الثقافية وليسوا الذين خرجوا من الخدمة منذ عقود ؟
 

لأننا نريد وطن عربي متقدم ومبدع وليس وطن كان التقدم والإبداع فيه من ماضي بعيد أو قريب نحتاج أن نتكاتف  معا اليوم من أجل بناء مؤسسات الوطن الثقافية بروح وجوهر الشباب وكل مبدعي الوطن القادرين علي بلورة قضاياه بصورة شفافة وخالية من كسترول الشيخوخة ؟
 

كما لابد من الاشادة بدور بعض المؤسسات العربية مثل مؤسسة العويس الثقافية ودورها في تقديم الرعاية لأدباء ومبدعي الوطن العربي من المحيط إلي الخليج  بتبني إبداعاتهم  وتقديمها ونشرها للجمهور العربي ؟
 

ودور الهيئة العامة للكتاب في مصر تقوم بدور كبير في دعم الشباب العربي بطبع اعماله الادبية واقامة الندوات والمؤتمرات علي مدار العام  كما نجد بعض المجلات العريقة تقوم بدورها العربي الكبير مثل مجلة العربي الكويتية بمصداقيتها التي جعلتها قريبة من العقل والوجدان العربي لشفافيتها  ومدلول موضوعياتها المتعددة والمتنوعة  منذ أن رأس تحريرها الدكتور أحمد زكي عام 1957 م  من القرن الماضي  كأول رئيس تحرير للعربي الكويتية وهي تمضي علي نفس النهج  والبناء الفكري الذي ضمن لها البقاء مبدعة من رحم عربي ؟

 

ويبقي كوب الشاي العربي  جامعا لتلك الروح العربية في كل عواصمنا العربية ومعه نحلم دوما أن نري وطننا العربي مبدعا ومتقدما وفيه لغة العصر هي السائدة في كل مؤسساته الثقافية والعلمية والتعليمية والاقتصادية  لأن الإبداع العربي اليوم غير إبداع الأمس فعالم الرواية العربية بالأمس غير عالم الرواية العربية اليوم ؟

والفيس بوك وتويتر واليوتيوب وغيرهما من الوسائط الرقمية تشكل وجدان وعقل شاب في كل بيت عربي فكوب الشاي اصبح قريبا من اللاب توب والموبايل والفيس بوك وتويتر واليوتيوب في جلسات غير جلسات وسمر وعقود وأزمنة عتيقة مضت ولن تعود؟

عبدالواحد محمد

كاتب وروائي مصري عربي

abdelwahedmohaned@yahoo.com

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان