رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

محمد ثابت يكتب: محنة وطن لا سجن صديق

محمد ثابت يكتب: محنة وطن لا سجن صديق

بقلم: محمد ثابت 23 ديسمبر 2013 09:03

لما قيل لي أن صديقي العزيز قال لمن جدد سجنه في غير اللطف الذي عهدتُه منه:

 

ـ سوف أمسك بتلابيبك يوم القيامة وأقف بك أمام ربي عز وجل قائلاً له يارب هذا ظلمني في الدنيا وحبسني دون وجه حق، اللهم إني لا أسامحه واريد حقي منه..   
                                                         

   تعجبتُ بشدة فصديقي العزيز هذا أشتهر بالصمت الشديد وبالتحمل وعدم الرغبة في الاعتراض، وكم جر عليه هذا من مشكلات، وضياع حقوق بين البشر؟ ويبدو أن الكيل كان قد زاد به، بل طُف الصاع لديه، فله قرابة مائة وخمسين ليلة في سجن محكم الإغلاق آناء الليل واطراف النهار بعيداً عن عمله وصغاره وأهله وزوجه، لطف الله بهم، ولولا أني أعلم واعرف أنه قد لا يُسر من ذكر اسمه لذكرتُ اسمه ووصفه، ولأشدتُ ببيت كريم في صعيد مصر أنجب مثله، ولكن صبراً آل ياسر فموعدكم والله الجنة، وإن كان مثلك أخي العزيز الفاضل لا تذكره كلماتنا اليوم.. فإنما هذا لشرفكم الذي قصرت دونه الكلمات، ولأنك عشت عمراً من الأتقياء الأخفياء الذين لا يعرفهم كثيرون ولا ينزلونهم منازلهم، ولله در مثلك في أفدح الأزمات لا يفتقدون، إذ تُعتقل للمرة الأولى فيتعاور عليك الحر والبرد معاً، في نوبة واحدة إذ أخذوك صيفاً وهل عليك الشتاء بأحزانه.                                                                                                 

تتسابق الكلمات والمواقف إلى الذهن، ولكن من ينسى أن السيدة الفاضلة والدتك توفيت إلى رحمة الله تعالى من شهر وأنت في محبسك حزناً عليك، بعد نوبة مرض خطير زاد منها غيابك، ولم تستطع السيدة الفاضلة زوجك إخبارك في البداية وعهدتْ بالأمر لمن تحب من كبار المعتقلين معك ولمتها بشدة فيما بعد وقلتَ لها:  
                                                                                                          

ـ رأيتُ في المنام أنها ماتت ثلاث مرات .. بإمارة أن أختي فلانة لديها مشكلة..           
                    

    وكان زوجها قد توفي في حادث أليم، رحمه الله تعالى، وقبلها بأسابيع كان يستفسر عنك في مرارة، ولا يعرف ماذا ينتظره، ألا رحمة الله عليه، تمر عليك الذكريات الأليمة في محبسك فلم تستطع، وأعرف مقدار محبتك وتقديرك ورحمتك بالفاضلة الراحلة أمك، ولم تأخذ عزاءها، ولم تقف بعلمك وعلاقاتك إلى جوارها في لحظاتها الأخيرة، اللهم أفرغ عليك أخي الحبيب صبراً ..وزد من ثباتك وإيمانك يا كريم يارحمن الدنيا والآخرة.

   كنتَ في بيتك بين أبنائك ليلة الأربعاء 14 من أغسطس الماضي، فاتصل بك مسئولو المستشفى الميداني  قائلين لك نريد خبراتك بشدة تعال الآن..تركتَ الدنيا وراءك وذهبتَ لعلاج مريض يتلوى من الألم، استهدفه بلطجي في المساء، وكان قضاء الله تعالى، ولا راد له لكن نسأله اللطف، في الصباح بدأ الفض، وعند الساعة السابعة صباحاً بكى صغارك بشدة لما رأوا المستشفى الميداني تستعر النيران به قائلين:             
 

ـ بابا في المستشفى وهو بيولع إذن فهو يحترق..         
                                                       

لحظتها قلت لزوجك عبر الهاتف:      
                                                                        

ـ إننا نموت .. ولا حول ولا قوة إلا بالله تعالى..         
                                                       

     وعلمتُ فيما بعد أن السادة الأشاوس قدموا عليك فجريتَ منهم، فطاردوك قاذفين باتجاهك قنبلة مسيلة للدموع، فرحت تبحث عن خل فأصابوك بالخرطوش في راسك ليأخذوك مصاباً كنت تود علاج مصابين، ويسألون عن الرحمة ...      
                                                                                       

    هذا صديقي الذي غيض من فيض ذكرياتي عنه: ذهب إلى كليته رغم أنف بعض أهله الذين رأوا ألا فائدة من تعليمه، إنه رفيق الحياة الفاضل الذي كنا نذهب لنرى موطن فخاره، مع الصديق الدكتور نبيل فولي، رد الله غربته، لنراه في السوق، في موضع عزيز للشرف يبيع قطع الفطير ويبتسم للناس، ويرحب بنا في لطف، ألا رده الله به سالماً غانماً، إنه الرجل الذي رسب في مادة لممازحته أستاذه فأسرها الأخير في نفسه وأرسبه في الشفهي رغم تفوقه في العملي، ورقد صديقي في بيته باكياً شدة الظلم ليالٍ .. فلما ذهبنا لزيارته حلف ألا نمضي قبل ان نشرب مشروب الترحيب بنا، ولم يفطن إلى الأمر إلا أكبرنا سناً ومكانة، اللهم خفف عنه هو الآخر، إذ أفرج عنه بالأمس بعد مرضه الشديد الذي خيف معه على حياته..   
          

ونقلك، صديقي معسكر إلى سجن، وقلتَ ما قلتَ وأنت الذي في معرض أكل حقك كنتَ تسكت حياءً..   
 

    اللهم إني أحببتُ عبدك هذا حباً جماً لما رأيتُ من صبره على البلاء، فاحفظه لا يعصيك، ولا يعمل إلا صالحاً يرضيك، وخفف عنه برد هذه الليالي القارصة، وأعده إلى أبنائه  بكل خير، وارحم حصاد تجربته المُرة مع السجن، وألطف بجميع عبادك في مصر وسوريا وفلسطين وجميع بقاع الأرض.. ووارحم أوطاننا في هذه المحنة الأشد في تاريخها الحديث على الأقل..     
                                                      

أعرف أنه سوف يلومني على هذه الكلمات عن فيض نبله، لكن محبتي لمثلك لا تسمح بالصمت لي..       

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان