رئيس التحرير: عادل صبري 06:22 مساءً | الثلاثاء 23 يناير 2018 م | 06 جمادى الأولى 1439 هـ | الـقـاهـره 22° صافية صافية

هل تظن أنك تعرف نظرية داروين العلمية؟ إنه التحدّي

هل تظن أنك تعرف نظرية داروين العلمية؟ إنه التحدّي

واشنطن - الحياة 26 ديسمبر 2017 18:26

ما رأيك بأن تتحدّى الاعتقاد الواسع بأن عبارة «الإنسان هو قرد»، تلخّص بكثافة وكفاءة نظرية العالِم الإنكليزي المعروف تشارلز داروين (1809- 1882)؟ ربما برز فوراً من يقول إنّه زار «متحف لندن الطبيعي» ورأى تمثالاً لداروين جالساً على كرسي، وقربه لوح منقوش عليه تلك العبارة. هل قالها داروين حقّاً؟ هل قال إن البشر جاؤوا من نسل القردة؟ هل هو من صاغ مقولة «البقاء للأصلح»؟ إنس أنّ نعم هي الإجابة الأقرب إلى اللسان والدماغ، الأرجح أنّ... لا!

 

وعلى رغم أنّ كثيرين يعتقدون بأنهم يعرفون نظرية داروين عن ظهر قلب، وقرأوها في مراجع كثيرة، إلا أنّه يجدر التذكر أيضاً أنّ أساطير عدّة تراكمت حول ذلك الرجل منذ وفاته، خلطت الوقائع عن نظريته (وهي موضع نقد وخلاف في كل الأحوال)، بالخيال والأوهام.

 

ليس كما أرخميدس

 

لا يقل عن ذلك تلك الصورة الأسطوريّة عن رحلته الشهيرة إلى خليج «غالاباغوس» الذي يفترض أنّه المكان الذي اكتشف فيه نظريته عن تطوّر الأنواع، بما يشبه اكتشاف أرخميدس قانون الكثافة، وقفزه عارياً من الحمام صارخاً: «وجدتها... وجدتها»! مطابقة صورة حمام أرخميدس على أرخبيل «غالاباغوس» بالنسبة الى نظرية داروين، هي أجدر بالسينما، بل أقرب إلى صورها منها إلى الوقائع. لم تلتمع فكرة التطوّر في ذهن داروين في «غالاباغوس» مطلقاً. الأقرب إلى الوقائع أنّه تدرج في الوصول إلى فكرة التطوّر عبر ثلاث مراحل، بدأت بعد عودته من ذلك المكان.

 

ينقل المؤرّخ المعاصر جون فَان فاييان، وهو أستاذ كرسي في جامعة «كامبردج» ومؤسس موقع «داروين» الشبكي، نصاً في مذكرات داروين يوضح أنّه تأثر بعمق باكتشاف متحجّرة لحيوان «المدرّع» («آرماديلوس» armadillos) الثديي، يغطيه غطاء كثيف كالترس. ويضيف: «كنت كلما سِرْتُ صوب المنطقة الجنوبيّة من الخليج، أدهشتني الطريقة التي تحلّ فيها حيوانات متقاربة السلالات، بعضها بديلاً من بعض... وكذلك تأثّرت بوجود نمط أميركي جنوبي لمعظم الكائنات الحيوانية في أرخبيل «غالاباغوس»، بل إن الفوارق بين ما يوجد منها في جزيرة وما يستقر في أخرى، هي ضئيلة تماماً، في ما لم يظهر أنّ أي جزيرة هي قديمة زمنياً من الناحية الجيولوجيّة». إذا بدت لك الكلمات بعيدة قليلاً أو كثيراً عن الأشياء الشائعة عن علاقة التبدّل في الكائنات الحيّة مع الزمن، تكون دخلت في تحدي التفكير خارج الصندوق!

 

يحمل كتاب داروين الأكثر شهرة عنوان «أصل الأنواع» Origin of the Species. ويغري ذلك بالتفكير أن المقصود منه هو إعطاء ذلك النوع من التفسير عن أصل النوع البشري. وبقراءة الكتاب، يتضح أنّ حديثه عن أصل الأنواع أقرب إلى التفكير بالإجابة عن السؤال التالي: «من أين جاءت تلك الأنواع كلّها»؟ هناك إجابة مختصرة مفادها أنّها كلّها تأتت من أجداد مشتركة، عبر عملية «غربلة» قادها الانتقاء الطبيعي، بمعنى أنها ليست مستقلة في وجودها. بالتدقيق أكثر، تتبدى إجابة أكثر تفصيلاً أن المقصود بـ «الأصل» هو وجود سياق من التطوّر في الأنواع كلها. لا يقصد بذلك تقصي جذر أي نوع وردّه إلى «أصل» ما، بما في ذلك الإنسان بالطبع! إذاً، هناك سوء فهم واضح: الإشارة إلى الأصل يقصد بها حدوث سياق تطوّر في الأنواع، ما لا ينفي أنها مستقلة في وجودها وظهورها.

 

التكاثر يتحدّى بقاء الأصلح

 

هل قال داروين حقاً إنّ البشر أنسال قردة؟ لا! لا تستغرب. لم يقل ذلك أبداً. الأرجح أن لا شيء شائعاً عنه أكثر من ذلك القول، بل إنّه أيضاً مدخل إلى سوء فهم عميق لمفهوم التطوّر البيولوجي عند داروين. ولا يقل خطأً ذلك التصوّر الذي يضع البشر في قمة شجرة التطوّر.

 

تلك الصور بعيدة عما ذهب إليه داروين. إذ لم يقل إن البشر أنسال القردة، كقولك بتناسلك وأبناء عمومتك من جد واحد. زعم داروين فعليّاً أن التشابهات البيولوجيّة بين البشر والقردة العليا (كالغوريلا) والقردة، تدفع إلى التفكير بوجود «شيء ما» مشترك بينهم، ولم يقل إنّ البشر تناسلوا من القردة أو القردة العليا.

 

ماذا عن عبارة «البقاء للأصلح» التي يقدّمها البعض كأنها شيفرة مختصرة عن نظرية داروين برمّتها؟ هل يفاجئك أن تعرف أنّ داروين لم يصغ تلك العبارة، بل إنّ من نحتها كان الفيلسوف الإنكليزي هربرت سبنسر (1820- 1903). وفي مرحلة متأخرة من حياته، عمل المستكشف الجغرافي آلفرد راسل واليس (1823- 1913) على إقناع داروين بتبني تلك العبارة، لأن واليس هو الذي كان على قناعة راسخة بها، بل هو بالذات صاحب تلك المقولة!

 

وبصورة أقرب إلى مجريات الأمور، يمكن القول إن الاختصار المجدي لتصوّر داروين عن التطوّر يفترض وجود 3 عناصر متفاعلة مع بعضها بعضاً: وجود فوارق ملموسة بين أفراد النوع الواحد، وإقامة البرهان على حدوث انتقاء طبيعي يستند إلى فوارق في عمليّات الصراع على البقاء، وتناقل صفات وميزات جرت «غربلتها» في سياق ذلك الصراع.

 

مجدداً، يتعلّق الأمر بمسار عام عن التطوّر في النوع البيولوجي، وكجزء من سياقات حياته واستمراره، بأكثر من الصورة النمطية الصارمة عن صراع على البقاء ينتج من بقاء الأصلح وتوالده.

 

وهناك بحوث حديثة رأت أنّ التكاثر لا يتوافق دوماً مع بقاء «الأصلح». إذ رأى الأميركي المعاصر فرانك سالاوي، وهو أستاذ في السيكولوجيا التطوّرية في جامعة كاليفورنيا، أنّ الأكثر فقراً والأقل فوزاً بحظوظ الحياة التي يفترض أن الصراع على البقاء يدور حولها، هم الأكثر تناسلاً وتوالداً وتناقلاً للصفات.

 

ووفق سالاوي في كتابه «وُلِدَ ليثور»، يكون الفقير الذي تفترض نظرية البقاء للأصلح أنه هُزِم في معركة الحياة والتفوّق، هو الأكثر تناسلاً، وتالياً هو الأكثر توريثاً لصفاته التي يفترض أنها هزِمَت ودُحِرَت من قِبَل الأصلح!

 

وفي المقلب الآخر من الصورة نفسها، لم يؤدّ الفهم الجامد لنظرية التطوّر إلا لخدمة نظريات عرقيّة، على شاكلة «تفوق الرجل الأبيض» (رافقت مشاريع التوسّع الاستعماري لدول الغرب) و «تفوّق العرق الآري» التي رافقت صعود النازية والفاشية في النصف الأول من القرن العشرين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان