رئيس التحرير: عادل صبري 07:23 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الشهيد "مهدي عاكف" .. ما قيمة العزاء؟!

الشهيد مهدي عاكف .. ما قيمة العزاء؟!

مقالات مختارة

مهدي عاكف المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين

محمد ثابت يكتب

الشهيد "مهدي عاكف" .. ما قيمة العزاء؟!

محمد ثابت 23 سبتمبر 2017 15:59

في مقبل الساعات القادمة ستقام عزاءات في عدد من دول العالم، مساجد بارزة كبرى سوف تحتوي مصلين يحاولون منح الرجل أكبر قدر ممكن من الحسنات، وهذا هو أجل وأعظم ما يُمكن إهداؤه إلى المجاهد الذي نحسبه شهيدًا، ولا نزكيه على الله تعالى، "محمد مهدي عاكف"، وأغلب ما عداه لا قيمة له .. إن لم يكن من عقل وفعل مدركين واعيين وراءهما.

 

   فإن كان الفجرة يدفنون جثمان "مهدي عاكف" الطاهر في غسق الليل، فإن قلوبًا في أنحاء العالم بداية من ليل الأمس وحتى ما شاء الله من صباحات ستظل تدعو لروحه بالمغفرة والرحمة.

 

   غير أن من القوم المحسوبين على الراحل مًنْ سيستشعرون الذنب أو أكبر بكثير، كما أن فيهم المبررين المُعفين لأنفسهم من جميع التبعات والمسؤليات، أما أغلبهم وفيهم السابقون من هؤلاء وهؤلاء فسيتمادون في قراءة كتاب المحن والبكائيات وضرورة تقديم الدماء لكي يظل موكب الدعوة في ارتقاء وازدهار، وفي المنتصف تغيب الرؤية عن الجميع، ويبقى الظَلمة من كل حدب وصوب يتكاثرون على أهل السنة والجماعة، ويتداعون على نحو أخص على الإخوان المسلمبن في قلب الأمة العربية الإسلامية .. الكنانة مصر .. فيما المصلحون المُرجونَ من أهلها في شغل عن هذا وذاك مفتقدين البوصلة الصحيحة لمواجهة أعدائهم.

 

   غدًا وبعد غد وبعد بعد غد سيظل الإخوان المسلمون وحركات إسلامية أخرى في الاحتفاء  بجهاد الراحل "عاكف"، بخاصة أنه من مواليد يوليو/تموز 1928م، وعايش جميع مراحل دعوة الإخوان، وسجن في جميع عصور الظلمة بخاصة نظام الراحل "جمال عبد الناصر" الذي حكم بالإعدام عليه عام 1954م، ليظل في سجونه عشرين عامًا، حتى أُفرجَ عنه عام 1974م، ليتزوج الراحل من فتاة تصغره بـ20 عامًا، وقد وُلدتْ أثناء سجنه، رحمه الله، ثم تولى مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان في يناير/كانون ثان من عام 2004م ليكون أول مرشد للجماعة في تاريخها يترك المنصب للدكتور "محمد بديع" في عام 2010م إثر تغيير الراحل لمكتب الإرشاد بالكامل، وهو ما استدعى انشقاق الدكتور "محمد حبيب".

 

    مفردات حياة الراحل "مهدي عاكف" تُرضي طموح وغيرة أولئك الذين يحبون أن يرهنوا ركاب الدعوة إلى الله بشق الجيوب والتباكي على أفعال الظلمة مع الاكتفاء بذلك، دون سعي لتغيير الواقع أو حتى فهم للرسالة الإلهية من خلقه تعالى للإنسان، وإنه سبحانه أراد منه أن يكون خليفة له في الكون يعمره وينشر الخير في ربوعه لا يتباكى كل آن وحين على المصير الذي وصل إليه؛ وأنه يبذل كل ما لديه في سبيل الله، ذلك دون أن تفهم أجيال وشيوخ أن عمارة الأرض لا تتطلب الصدام بالظلمة جميعًا في العالم .. وبالتالي تبديد الجهود في معركة لا طائل من ورائها ولا غنيمة ولا نتيجة إلا تبديد الجهد في ما لافائدة تُرجى منه.

 

   وفي الجانب الآخر سيتغنى كارهون للحياة في صورة التيار الإسلامي بما سيسمونه ظلمًا وبهتانًا وعدوانًا (إرهاب) الراحل "مهدي عاكف"، تقبله الله في الشهداء، وهؤلاء يجسدون ادعياء البشرية، والإنسانية منهم براء، وهم ليسوا أعوان الظلمة والقتلة بل هم الظلمة والقتلة أنفسهم.

 

   وبين الفريقين ستبقى سيرة الرجل، الذي ذهب بآلام لا يطيقها البشر للقاء ربه، بخاصة في آخر عمره، وقد بلغ نهاية العقد العاشر (نحو 89 عامًا)، وبقي في مستشفى القصر العيني يتألم ويتوجع لأشهر محرومًا من أنس الأهل والصحبة والأحباب والولد وهو في هذه السن، ستبقى سيرة الوجع من الرجل ..رغم تخليه عن كل منصب في الإخوان أو غيرهم إبان علو شأن الإخوان في عهد الدكتور "محمد مرسي"، خفف الله عنه وسامحه، ورغم أن الراحل لم يكن من الأساس من الراضين عن الترشح للرئاسة، إلا أنه تم الزج باسمه في أحداث مكتب الإرشاد في 2013م، وفور النقلاب تم القبض عليه والحكم بسجنه 25 عامًا ظن القاضي أن الرجل سيعيش أعوامًا قليلة منها!، حتى تم إلغاء الحكم ليبقى الرجل منتظرًا الموت .. فيما قال قانون الغابة المصري إنه استئناف.

 

   سيرة ثرية هائلة مليئة بالكفاح منذ تخرجه من كلية التربية الرياضية حتى وفاته مساء الجمعة، وفي الفريقين من الانقلابيين والإخوان قراء لها، كل بحسب إدراكه .. وغايته التي يود منها الاستمرار على نفس الطريق ..

 

   أما الحقيقة فإن  الرجل ذهب  إلى العادل الذي لايُظلم لديه أحد .. وليس العزاء فيه بل في الذين لا فائدة من ورائهم إلا إدمان الكلمات الجوفاء، حتى وإن كانت قيّمة لكنها تستخدم في غير موضعها .. غدا يقيمون له عزاء واثنين في الخارج .. وبعد أيام وإن كثرت الأيام يتناسونه ويعودون لخلافاتهم كما كانوا وما يزالون ..

 

   ليست المشكلة في وفاة الراحل "مهدي عاكف"، رحمه الله، بل في الذين بقوا من ورائه .. وفي القادم المُذهل .. وفي آخرين في السجون سيلحقون بالراحل ..وفي قسوة الانقلاب وتجرأه على كبار رموز الإخوان قريبًا، نسأل الله السلامة، وفي خسة أعوانه في تناول سيرة الأفاضل.

 

   إن الحل الحقيقي .. والترحم على الراحل "عاكف" وكل شهيد .. لا يكون إلا بالبحث عن حل للموقف الحالي في مصر، ولتكن جبهة إخوانية حقيقة .. ثالثة أو أولى .. لا تهم الأسماء .. بل حقيقي السعي وراء وقف اللحظة المريرة الحالية .. وفق كل السبل المُتاحة .. وعلى رأسها استخدام العقل .. والتعقل إن غاب الأول .. وتقوى الله في النفس قبل الراحلين إلى حيث لا يَظلمون ولا يُظلمون .. فإن القادم أكثر إظلامًا .. إن استمر الإخوان من الجبهتين على نفس الموقف المتقارب في المآلات .. المُتنازع في بعثرة الجهود وعلو الكلمات .. مع استمرار أعدائهم في الكيد لهم لإفنائهم.

 

    اللهم ارحم الراحل "مهدي عاكف" وارحمنا معه .. وسّلم!

وفاة مهدي عاكف
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان