رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية
إلى سيدتي «سمية»

مقالات مختارة

محمد خضر الشريف

إلى سيدتي «سمية»

شعر: محمد خضر الشريف 14 سبتمبر 2017 16:26

 

لم ينظم أحد فيها بيت شعر طوال 14قرنًا من الزمان بالرغم من أنها المؤمنة الصابرة المحتسبة المُضحيّة بروحها من أجل دينها المبشرة بالجنة !

هذه الأبيات أيقظتني من نومي وقت السَّحَر فجأة لأخُطَّها هنا؛ تحية إجلال لسيدتي السيدة/ سمية بنت خياط- رضي الله عنها- وقد طعنها أبو جهل في موضع عفتها (فرجها) فماتت لتسجِّل اسمها كأول شهيدة في الإسلام!!

                                                                          ----------------

                                                                            القصيدة

 

                             طعن "العفاف" بحربة والقول ذم              فتأوهت وتوجعت والدم عم

 

                            ظن الرجولة والشهامة  طعنة                      لضعيفةٍ ليس لها إلا الكَلَم 1 

 

                            يا ابن الأبالسة اللئام أما ترى                   بنت الكرام وفد غدت لحما بعظم!

 

                           من فعله وهو الغشوم الظالم                    سوط العذاب بكفه يدمي الهرم

 

                           فازت بجنة ربها ونعيمهِ                        والروح تسري في العلا رغم الألم

 

                          لحقت بـ"آسية" الشهيدةِ مثلها                "فروعنها" طغيانُه عـمَّ وطـم

 

                         صبرت وطال مكوثها في قيدها            والجسم عُذِّبَ وانحنى منها القدم

 

                         أما الجهول ابن  الجهول  فإنه                   ذاق لظى ثم انشوى فيها بغم

 

                         لو كان يدري أن ذاك مصيره                  لفدى "سمية" روحَه دون العدم 2 

 

                         شتان بين نعيمها وجحيمهِ                       هذي تذوق بصبرها شتى النعم

 

                       وهو البعيد بكفره وبظلمهِ                         في النار يكرع بغيه مُهْل الحِمم

 

                      لأبي الجهالة والنذالة دائما                             في كل وقت لا تُغر بالسَّلم

 

                   والى "سمية كل عصر" اصبري                       رب العباد هو العزيز  ذو النقم

 

                   قسَم  البلاء على العباد مقدرا                       سبحانه وله الفضائل بالحكم

 

                  إن تجزعي لن تنقصي في ملكه                  أو تصبري فلك الجزاء مع الكرم

 

--------------------

1/الكلَم بفتح اللام وكسرها أيضا مصدر مثل الكلام، والكلْم بالسكون الجرح.

2/ روحه منصوبة على نزع الخافض اي بروحه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان