رئيس التحرير: عادل صبري 04:31 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رقصة علي صالح الأخيرة على رؤوس الثعابين؟

رقصة علي صالح الأخيرة على رؤوس الثعابين؟

مقالات مختارة

علي عبد الله صالح

محمد علي السقاف يكتب

رقصة علي صالح الأخيرة على رؤوس الثعابين؟

محمد علي السقاف

حين تمكن الرئيس عبد ربه منصور هادي من الخروج من صنعاء حاول الرئيس السابق علي عبدالله صالح والحوثيون ملاحقته إلى عدن بقصف الطيران قصر المعاشيق الذي كان يقيم فيه هادي ونجا من القصف بأعجوبة. وكرر صالح تهديداته لهادي قائلاً إن ليس أمامه منفذ للهروب إلا عبر منفذ واحد هو المنفذ البحري المؤدي إلى جيبوتي، وإذا بالرئيس هادي يفلت من متابعة صالح ويهرب براً إلى سلطنة عمان ومنها إلى المملكة العربية السعودية.

وقد استغل أحد رسامي الكاريركاتير أحداث صنعاء الأخيرة ليرسم صورة لصالح وهو يتصل هاتفياً بالرئيس هادي طالباً منه عنوان الشخص الذي ساعده على الهروب من صنعاء للإفلات من ملاحقة الحوثيين له. فالرسم الكاريكاتوري الأخير يعكس خطورة المواجهات في صنعاء بين جماعة «أنصار الله» والموالين لعلي عبدالله صالح وهل يمكن اعتبارها بداية النهاية لصالح أو الرقصة الأخيرة له على رؤوس الثعابين وفق تعبيره الشهير، أم أنه سيفلت منها كالمرات السابقة؟

ما هو موقف الشرعية المفترض من الصراع الدائر بين طرفي الأنقلاب «انصار الله» وجماعة صالح وهل من مصلحتها انتصار طرف على الآخر؟ ومن هو الطرف الذي يحتمل أن تتمنى شرعية الرئيس هادي انتصاره في هذه المواجهات أم أن الأمر برمته لا يعنيها مباشرة؟ وما تداعيات صراع «الأخوة الأعداء» على دول التحالف العربي بقيادة السعودية وهل سيعجل تفاقم الصراع بينهما في نهاية الحرب ويضع حداً بالتالي للتدخل العسكري في اليمن، خصوصاً أن الدول الشقيقة معنية قبل الدول الغربية بانهاء الحرب اليمنية لما تمثله من تضحيات بشرية وأعباء مادية جسيمة؟

واضح من مجمل تلك التساؤلات حجم تعقيدات المشهد السياسي والعسكري للحرب اليمنية التي تمثل أحد عناصرها بإسقاط نظام صالح في ثورة شباط (فبراير) ٢٠١١ واضطراره للتنازل عن السلطة بالتوقيع على المبادرة الخليجية وانتخاب نائبه عبد ربه منصور هادي رئيساً للجمهورية. وقد ندم صالح كثيراً كما بدا لاحقاً لتنازله عن السلطة وهو الذي كان يعد ابنه أحمد لخلافته، ولكن ثورة فبراير ٢٠١١ أفشلت مشروعه وعزا أسباب هذا الفشل إلى مؤامرة حاكتها ضده جماعة «الإخوان المسلمين» من حزب «الإصلاح» الإسلامي اليمني وعدوه الجنرال علي محسن الأحمر. ومن هنا برزت لديه الرغبة في الانتقام وفق التقليد القبلي المتأصل في المجتمع اليمني الشمالي، ومثل الحوثيون ضالته المنشودة في تصفية حساباته وأخذ الثأر من شركائه السابقين في السلطة من آل الأحمر إلى «الإخوان» في حزب «الإصلاح» وعلي محسن الأحمر وعمد على تشكيل «تحالف الضرورة» مع الحوثيين وقبل هؤلاء بدورهم هذا التحالف على رغم أن علي صالح خاض ضدهم ست حروب دامية في محافظة صعدة من ٢٠٠٤ إلى ٢٠٠٩.

رأى الحوثيون في التحالف مع صالح فرصة ذهبية لهم بحكم إمتلاك الرئيس السابق ترسانة عسكرية كبيرة شكلها طيلة ٣٣ عاماً هي فترة حكمه لليمن وتمددها في معظم المحافظات شمالاً وجنوباً. وبالفعل استفاد الحوثيون من قوات صالح المؤهلة تدريباً وتسليحاً للاستيلاء على محافظة عمران، ثم العاصمة صنعاء وتمددهم بعد ذلك إلى عدن بفضل دعم قوات الأمن المركزي التابعة لصالح ومساندتها.

ومن المؤكد أنه لولا قوات صالح في تلك الغزوات التي قام بها الحوثيون لما استطاعوا التمدد في مختلف المحافظات. ومن المؤكد أيضاً أن تدخل القوات العربية بقيادة السعودية لدعم الشرعية اليمنية ضد الانقلابيين ساهم إلى حد كبير في إضعاف الترسانة العسكرية لصالح، كما أن دعم إيران الحوثيين بالأسلحة ربما جعلهم يشعرون الآن بأن باستطاعتهم الدخول في مواجهة مباشرة مع صالح، وتوجيه ضربات انتقامية منه للثأر لقتله مؤسس الحركة حسين بدر الدين الحوثي في واحدة من تلك الحروب الست.

ولعل أحد مؤشرات تراجع قوة صالح العسكرية يمكن استنباطها من النداء الذي وجهه الكاتب علي البخيتي المقرب حالياً من صالح والذي دعا إلى النفير العام لحزب «الموتمر الشعبي العام» مطالباً علي محسن الأحمر نائب الرئيس هادي بالوقوف الى جانب صالح ضد الحوثيين، ومن الواضح الاصطفاف الجهوي لهذه المناشدة بعدم توجيه ندائه إلى هادي نفسه بحكم أصوله الجنوبية، ولا يستبعد في حالة خطورة الموقف أن يسعى نائب الرئيس إلى إنقاذ عدوه السابق علي عبدالله صالح.

ولكن المؤمل أن لا يسمح الرئيس هادي بذلك، وأن تحول الحكمة اليمانية كما يطلق عليها دون قبول الأحمر دخول القوات التابعة له في كل من مأرب وقوات الحليلي وهاشم الأحمر المتواجدة في حضرموت إلى قلب المواجهة بين صالح والحوثيين، لأن ذلك سيعني امتداد ساحة المعارك بين الطرفين إلى حضرموت التي تقوم الإمارات مع قوات النخبة الحضرمية بمهمات حمايتها.

في الخلاصة، يمكن قراءة توقيت انفجار الموقف في صنعاء بين طرفي الانقلاب من زاويتين: إحداهما قد تكون مرتبطة باستئناف المبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ مساعيه لحلحلة الموقف بدءاً من اقتراحه حلولاً جزئية فيما يخص ميناء الحديدة للعمل لاحقاً على تطبيق بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٢١٦، والثانية مساعي السلطة الشرعية لمحاولة عقد جلسة لمجلس النواب في العاصمة الموقتة عدن وتوفير النصاب القانوني للاجتماع بغرض تفعيل مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وعرض مسودة الدستور الاتحادي على الاستفتاء الشعبي العام.

وربما شعر الحوثيون بأن الرئيس السابق علي عبدالله صالح يريد طعنهم في الظهر وفق تعبيرهم بحدوث تفاهمات بينه وبين عناصر من السلطة الشرعية الذين ينتمون لحزب «المؤتمر الشعبي»، وشاركوا صالح السلطة لعقود عدة، وأراد الحوثيون بتفجيرهم الموقف قطع الطريق أمام هذه المحاولات.

وبغض النظر عن صحة هذه الافتراضات أو عدمها، فالأمر المحتمل هو أن علي عبدالله صالح قد يفشل هذه المرة في الرقص على رؤوس الثعابين، لأن الموسيقى لم تعد يمنية خالصة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان