رئيس التحرير: عادل صبري 10:10 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سقاني الشعرُ كأسَك عنترة

سقاني الشعرُ كأسَك عنترة

مقالات مختارة

الصخرة التي كان يجلس عندها عنترة ويربط بها فرسه وتقع بالقصيم في السعودية

سقاني الشعرُ كأسَك عنترة

شعر: محمد خضر الشريف 31 يوليو 2017 12:05

مجاراة لقصيدة الشاعر مصطفى الجزار، التي استوحاها من البطل“عنترة بن شداد

 

مقدمة:

ليس كأبي الفوارس عنترة بن شداد مثيل في شجاعته وكرمه ونبل أخلاقه وعفاف أدبه وواقعية وصفه، وطبع غزله، وقلما يجتمع للفارس المغوار مثل هذه الخلال النبيلة والصفات الجميلة..
عن نفسي أتحدث.. كأن عنترة هو من سقاني الشعر من كؤوسه فصبّ في قريحتي وحي كلماته وجميل عباراته..
وقد أحببت هذا الرجل عندما سمعت ذاتَ يومٍ من أستاذنا الكبير الدكتور علي الجندي وهو يدرّس لنا الأدب الجاهلي يشيد بعنترة وينقل لنا عن الأولين أن رسول الإنسانية أعجب به، وتمنّى أن يراه قائلًا: ما وصف لي أحد فأحببت أن أراه سوى عنترة.. والعهدة في الحديث عليه..
 

عشت معلقته شغوفًا بها شغوفًا بحياة عنترة وقصص معاركه وحبه السامي لابنة عمّه عبلة بنت مالك وأنا أضمنها كتابي " ابنة العم في تاريخ الشعراء العشاق"، فألفيته كريمًا حليمًا شجاعًا صبورًا عفيف النفس..


أما عفته فنبأتنا عنها أبياته إذ يقول:
                    وأغض طرفي مابدت لي جارتي         حتى يواري جارتي مثواها


وهذا منتهى العفة في غض النظر الذي نادى به الإسلام كخلق إنساني عام

والعفة ديدنه حتى في الحرب مخبرًا عن نفسه مخاطبًا محبوبته ابنة عمه عبلة بقوله:
                         يخبرك من شهد الوقيعة أنني      أغشى الوغى وأعف عند المغنمِ
                         فأرى مغانم لو أشاء حويتها         فيعيدني عنها الحيا وتكرّمي

 

وهو نفسه يقول في معرض الشجاعة لعدوّه الذي هجم على قبيلته في غيابه واستاق عبلة أسيرة فجاء وحده بعد أن عجزت بنو عبس عن الدفاع وانفضح أمرهم فقال لغريمه الذي عايره بأنه عبد:

                                أنا العبد الذي نُبّئتَ عنه             وقد عاينتني فدع السماعا
                               حصاني كانَ دلاّل المنايا           فخاض غُبارها وشَرى وباعا
                              وسَيفي كان في الهيْجا طَبيباً       يداوي رأسَ من يشكو الصداعا

 

وليس أدل على شجاعته من ذينك الأبيات التي شدا بها القاصي والداني وسجلتها لنا معلقته حيث قال فيها:


                        ولقد شفا نفسي وأبرأ سقمها             قيل الفوارس ويك عنتر أقدم

                         لما رأيتُ القوم أقبل جمعهم              يتذامرونَ كررتُ غيرَ مذممِ

                        يدعون عنتر والرماح كأنها                أشطان بئرٍ في لبانِ الأدهمِ

                        مازالتُ أرميهم بثغرةِ نحره                ولبانه حتى تسربل بالدمِ

                        فازور من وقع القنا بلبانهِ                    وشكى إليّ بعبرةً وتحمحمِ

                       لو كان يدري ما المحاورة اشتكى         ولكان لو علمَ الكلامَ مكلمي.

 

 

وعنترة سمح العشرة إلا إذا ظُلِم، واقرأ له قوله:

                            أثني عليّ بما علمت فإنني                 سمح مخالطتي إذا لم أظلمِ
                            فإذا ظلمت فإن ظلمي باسلٌ             مر مذاقته كطعم العلقمِ

 

وهو الذي يعبر عن كرمه بقوله:
             لِيَ النُفـــــوسُ وَلِلطَـيرِ اللُحــومُ                 وَلِلــوَحشِ العِـــظامُ وَلِلخَــيّالَةِ السَـــلَبُ

 

هذا عنترة في نبل أخلاقه وكريم شمائله وشجاعته المفرطة التي استهوتني فكنت ومازلت أقرأه شعرا ونثرا ولا يفوتني الفيلم الذي تم تسجيله سينمائيا وقد حضرت عروضه الأولى في بداية السبعينيات الميلادية وما زلت أحرص على رؤيته إن حل ضيفًا على قناة لو تكرر مائة مرة لإعجابي بهذا البطل المغوار..

 

عارض شعر عنترة بعض المعاصرين ولم يستهوني منهم سوى الشاعر المصري مصطفى الجزار الذي قال قصيدته ( كفكف دموعك وانسحب يا عنترة) وهي من بحر الكامل بروي الراء المفتوحة، المنتهية بهاء السكت الساكنة، فأبدع فيها إيما إبداع وأسقط ما يريد أن يقوله عن الأمة النائمة وهو يعقد مقارنة بين حال عنترة وحال الأمة يستلهم من بعض كلماته ومواقفه الكثير في أبيات شعره فجاءت القصيدة رائعة جميلة..

ومع حبي الأول لعنترة وإعجابي بمجاراة قصيدة الجزار امتزج عندي شعور مزدوج أولد عندي تلك الأبيات التي جمعت بين معايشتي أفياء أجواء وأخلاق عنترة وإسقاط الواقع المر على حياة خلت من "عناترة" الأمة التي أصابها سبات عميق، ورضيت بذلك كل الرضا، فخرجت مني تلك الأبيات التي عنونت لها بـ: (سقاني الشعرُ كأسكَ عنترة)، وجاءت على النحو التالي:

==============
شعر: محمد خضر الشريف
==============
                  ولقد سقاني الشعر كأسك..عنتره       ثِمَلٌ بنظمك في الفيافي الموغره

                  فالشعرُ محرابُ السجال مَفَاخِرا        والسيفُ ميدانٌ وأنت القسوره

                  أخلاق نبلك والعفافُ يزينها              وشجاعةُ الشجعان مثل غضنفره

                  أغفو على نسمات نظمك شاعرا          وتهزني صيحاتُ:”ويحك عنتره”

                 “قيلَ الفوارس” مطلقينَ نداءهم        الليثُ جاء.. فللأعادي المقبره

                  شطآن نبلٍ في نحور جوادكم             والسيفُ يقطر بالدماء مبعثره!!

                  شهد الوقيعةَ سيفكُم وحصانكم           النظمُ أنبأ وجدنا.. ما أشعره !

**********************

                  راحَ الزمانُ بصوته وصهيله              حتى حصانكَ لم يعد ذا مقدره

                  قد كان بالأمس العدوُ يهابنا                في عصرنا صار الفرارُ مفخره

                  القومُ غطوا في عميقٍ سباتهم            شدوا “اللحاف”َ مشخرينَ كأحمِره

                  أما القضية قد شروها خلسة            بدراهمَ الزيف.. تساوي أبعره

                  صدِأ السلاح بريقُه في غِمده            والقابضون عليه باعوا الأعيره

                  كسروا الرماحَ نصالهَا وسهامهَا       حتى العِصِيّ حطَّمتها المعصره

                  وسيوفهم سُلّتْ لنحر نحورنا            ورماحهم أيضا وهذي”مسخره”

                  أقلامهم تلك التي قد سطَّرت           بمدادها نظم القوافيَ حاسره

                  كتبت على أفق السماء حروفها         وحيَ الإله بحبر عطر المحبره

                  سكبوا المداد وكسروا أقلامهم         والنوم أصبح همهم ما أسكره !

*******************

                   “عبْس” أناخت بالخيام نياقها        أفراس مجدك ذُبّحتْ في المجزره

                   و”عُبَيْلُ” حبك وهي ابنة مالك        من أجلها خضت الحروب الغابره

                   كم غَمرةٍ قد جُزتها بشجاعة           ولأجل “عَبْلٍ” قد عبرتْ القنطره

                   جار الزمانُ عليها جَورةَ ظالم             ساد السوادُ بوجهها ما أغبره !

                   بعد الجمالِ والدلالِ ومجدها             باعت ثيابَ العز حتى الأسوره

********************

                 وبنيّ عُرْبك شانهم في أرضهم         كيدُ الأعادي في الليالي المقمره

                 هذي العراق تشرذمت وتناحرت        والشام راح ضياؤها ما أخثره !

                 القدس تبكي أسرها.. وضجيجُها         يعلو.. مآذنُ نورها مستعمره

                 أقطار شتى في بلادك أمتي              ألما شديدا تكتوي ما أعسره !

****************
                “شيبوب” قام للرجال محفزا           لما رأى الأقوام صاروا مَعْيَره

                 يبكون ليلا، والنهار بِطُولِه              أين الشجاعُ والخطوبُ مزمجره

                وكلامهم في قولهم أو فعلهم         أهاتُ زفرٍ قد علَتْها الحنجره

                بحَّ النداءُ بصوته وبخيله               الجبنُ شينٌ يارجالُ لنقهره

                ياأمتي هل فارسٌ أن ينبري            ليعيدَ مجدا ضيَّعته الثرثره

               لن تسمعوا لأبي الفوارس صولة     مات الجوادُ ومات قبلُ عنتره!!

          

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان