رئيس التحرير: عادل صبري 11:01 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عيون وآذان (ترامب يغير رأيه كما يغير ثيابه)

عيون وآذان (ترامب يغير رأيه كما يغير ثيابه)

مقالات مختارة

جهاد الخازن

جهاد الخازن يكتب:

عيون وآذان (ترامب يغير رأيه كما يغير ثيابه)

أدعو القارئ إلى أن يراجع معي التصريحات الآتية:

 

- ماذا نستفيد من ضرب سورية غير مزيد من الدَّين ونزاع طويل الأمد؟

 

- مرة أخرى أقول لرئيسنا الأحمق لا تهاجم سورية. إذا فعلت أشياء سيئة ستصيبنا ولن نحصل على شيء في المقابل.

 

- أدعو الرئيس أوباما إلى عدم مهاجمة سورية. لا فائدة بل خسائر.

 

- السبب الوحيد الذي يجعل الرئيس أوباما يهاجم سورية هو خطه الأحمر الغبي. لا تهاجم سورية. أصلِح الولايات المتحدة.

 

- يجب أن نبقى خارج سورية. «الثوار» في سوء النظام.

 

- إذا هاجم أوباما سورية، ووقع ضحايا من المدنيين الأبرياء ستحمَّل الولايات المتحدة المسؤولية.

 

- كم جَعَلَنا «رئيسنا» نبدو سيئين في موضوع سورية. ابقوا خارج سورية.

 

- ما أقول هو ابقوا خارج سورية.

 

- روسيا ترسل أسطولاً من السفن إلى سورية. حرب أوباما على سورية قد تؤدي إلى نزاع عالمي.

 

أقول للقارئ أن ما سبق كله «تغريدات» لرجل الأعمال دونالد ترامب سنة 2013 تعارض حرباً أميركية على سورية، وتسخر من الخطوط الحمر التي رسمها باراك أوباما.

 

أوباما لم ينفذ خطوطه الحمر، فقد كان حذراً إلى حد الجبن، والآن يشن الرئيس ترامب غارة على سورية بعد استعمال سلاح كيماوي في الهجوم على خان شيخون، حيث قُتِل حوالى 70 شخصاً بينهم أطفال.

 

اليوم يتهم ترامب سلفه بالمسؤولية عن المجزرة في خان شيخون، لأنه لم ينفذ ما وضع من خطوط حمر سنة 2012.

 

تأييد دونالد ترامب هبط بين الأميركيين إلى 35 في المئة، وهي نسبة تشجع الذين يريدون عزله.

 

آخر ما طلع به ترامب أو ارتكبه هو اتهام سوزان رايس، مستشارة الأمن القومي السابقة، بارتكاب «جريمة» لأنها سرّبت معلومات سرية عن تجسس وكالات الاستخبارات الأميركية على مسؤولين أجانب، وزاد أن إدارة أوباما ربما كانت مسؤولة معها. هو لم يقدم دليلاً واحداً يؤكد التهمة ضد رايس، ما يذكرنا باتهامه أوباما بالمسؤولية عن التجسس على مخابراته الهاتفية خلال حملة انتخابات الرئاسة الأميركية. وقبل هذا وذاك كان ترامب اتهم أوباما بأنه ليس أميركياً ولم يولد في الولايات المتحدة، ثم توقف عن ترديد التهمة بعد أن أبرز الرئيس السابق شهادة ولادته في ولاية هاواي.

 

مع هذا وذاك هناك ألف دليل ودليل على علاقاته مع روسيا، وعلى تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية لمصلحته. هو أنكر التهمة، بل ردها إلى الصحافة زاعماً أنها توزع «أخباراً كاذبة» مع أنه يردد هذه الأخبار يومياً، ثم يتراجع عنها أو يغير كلامه، ويتهم الآخرين. ففي ردود الفعل على ما وجهه من تهم إلى أوباما قال أن أجهزة الاستخبارات مَدّته بمعلومات كاذبة، مع أنها أنكرت التهم التي أطلقها.

 

آخر ما طلع به دفاعه عن بيل أورايلي، وهو صاحب برنامج في محطة «فوكس نيوز» التي لا يستشهد ترامب إلا بها. أورايلي متهم بالتحرش الجنسي في قضايا عدة وقد دفع نحو 13 مليون دولار لنساء اتهمنه بالاعتداء عليهن حتى لا تصل التهم إلى المحاكم. سئل ترامب في مقابلة مع «نيويورك تايمز» عن رأيه في الموضوع فقال: «أعتقد أنه إنسان أعرفه جيداً، هو إنسان طيب... ما كان يجب أن يطلب تسويات للقضايا. لا أعتقد أنه ارتكب خطأ».

 

مَن يقول هذا؟ الرجل الذي يرجَّح أن الروس يملكون معلومات وصوراً تظهر أن ترامب ارتكب أضعاف ما اتهم أورايلي به.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان