رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

كيف قفزت «إريتريا» من سفينة إيران لتلحق بركب الخليج

كيف قفزت «إريتريا» من سفينة إيران لتلحق بركب الخليج

مقالات مختارة

رئيس إريتريا الأول والحالي «أسياس أفورقي» (يمين)، ووزير الدفاع الأميركي الأسبق «دونالد رامسفيلد»

كيف قفزت «إريتريا» من سفينة إيران لتلحق بركب الخليج

إضاءات 06 ديسمبر 2016 08:10

بعد شهور من إطلاق المملكة العربية السعودية حملتها على الحوثيين في اليمن، والتي أسمتها «عاصفة الحزم»، ارتفعت في سماء عدن -أكبر مدن اليمن المحررة والتي أعلنتها الحكومة اليمنية كعاصمة مؤقتة- لافتات عدة تشكر الدول المشاركة في التحالف السعودي، من بين هذه اللافتات كان ثمة لافتة مجهولة نوعًا، تحمل عنوان «شكرًا إريتريا»، مع صورة للرئيس الإريتري «أسياس أفورقي».

 

وحين سئل المسؤولون عن حملة الشكر هذه عن سبب توجيه الشكر لذلك البلد الصغير، أجابوا بأن «رفع صور الرئيس الإريتري يأتي عرفانًا بجهوده مع دول التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية؛ لإنقاذ اليمن من الميليشيات الانقلابية الموالية لإيران».

 

لم تكن المفاجأة فقط في أن جهود أفورقي «لإنقاذ اليمن والتصدي للمليشيات الإيرانية» ليست معلومة للكثيرين، بل كذلك في أنها جهود حديثة نوعًا ما، فإلى وقت قريب كان أفورقي متهمًا بالتحالف مع إيران وأصدقائها، إلى حد اتهامه بجعل بلاده مرتعًا للحوثيين، بحيث يتم فيها تدريب القوات وتخزين السلاح بعيدًا عن الأعين.

 

فما قصة إريتريا؟

إريتريا إحدى بلدان القرن الأفريقي، ويقارب عدد سكانها نحو 6.5 مليون نسمة، يعيش أغلبهم على الزراعة والرعي، نصف سكانها تقريبًا من المسلمين، وأهم مدنها  هي العاصمة أسمرا، والميناءان الرئيسيان على البحر الأحمر: عصب ومصوع، فضلًا عن العديد من الجزر التابعة لها، وأهمها أرخبيل دهلك.

 

تشكل هذه الجزر نقطة تحكم إستراتيجية بإمكانها التأثير على موازين القوى في البحر الأحمر، كما أن موقع إريتريا على البحر الأحمر، وقربها من منابع النفط في الخليج وشرق أفريقيا، ومن مسارات عبور الطاقة والتجارة في مضيق باب المندب، يضاعفان من الأهمية الإستراتيجية للدولة الصغيرة.

 

يحكم البلاد نظام  قمعي شمولي بزعامة «أسياس أفورقي» منذ استقلالها عام 1993، وهي فضلًا عن القمع السلطوي الذي يميزها، والنظام الفريد الذي تتبعه في  التجنيد الإجباري للمواطنين في قواتها المسلحة -بعض الأفراد يخدمون في الجيش حتى سن الخمسين- تتمتع بوضع اقتصادي وخدمي مُزرٍ للغاية، ومن ثَمّ فإنها بلد طاردة لسكانها بامتياز. الإريتريون إما مهاجرون مشتتون في أصقاع الأرض، أو راغبون في الهجرة لم يحبسهم عن الخروج إلا الخدمة العسكرية والحدود الموصدة.

 

علاقة شبه غامضة مع إيران

تمتعت إريتريا بعلاقة مميزة مع الإيرانيين، ولفترة طويلة نُظر إليها على أنها بوابة نظام الملالي إلى القارة السمراء. أعلنالرئيس الإريتري عام 2008 ترحيبه بأن تقوم إيران بإقامة قواعد لها في القرن الأفريقي، تلا ذلك اتفاقية للتعاون النفطي بين البلدين، ثم لم يلبث الأمر أن تطور ليتجاوز حدود الاقتصاد إلى السياسة والعسكر،  وقد تحدث تقرير سابق لـ ستراتفور عن وجود عسكري إيراني علي الساحل الإريتري، وفي أرخبيل دهلك الإستراتيجي، كما ذكرت إحدى برقيات ويكيليكس بتاريخ 12 شباط/فبراير 2010 أن السفير السعودي في إريتريا قلق من النفوذ الإيراني، وأن إيران زودت البحرية الإريترية بالأسلحة، وأضافت أن السفير السعودي يقول إن المتمردين الحوثيين كانوا متواجدين في إريتريا عام 2009.

 

وفي آذار/مارس 2015، اتهم الملحق العسكري اليمني في القاهرة إريتريا بدعم الحوثيين في مساعيهم للانقلاب على الشرعية والسيطرة على السلطة في اليمن، وتحدث عن رصد تخزين وتكديس عدد من الأسلحة والذخائر المتعددة الإيرانية في بعض المواقع على السواحل الإريترية تمهيدًا لتوجيهها للحوثيين؛ أي أنه تم اتهام إريتريا بأنها باتت حديقة خلفية للإيرانيين وحلفائهم.

 

ما سر العلاقة بين أسمرة وطهران إذن؟

لسنوات طويلة عانى نظام أفورقي من العزلة؛ لسجله السيئ في حقوق الإنسان، وبسبب سياساته التي وصفت بـ «المارقة»، إذ اتُهمت أسمرة بدعم حركة الشباب المجاهدين المحسوبة على القاعدة في الصومال، كخطوة منها لموازنة نفوذ جارتها إثيوبيا، عدوها التاريخي، ومن ثَمّ فإن العلاقة مع إيران -وإسرائيل أيضًا، إذ يرتبط البلدان بعلاقات وطيدة للغاية ليس هذا مجال تفصيلها- كانت وسيلة لفك العزلة الدولية المفروضة علي النظام، ولكسب أوراق قوة تسمح لها بموازنة الخطر الإثيوبي الدائم.

 

فولّ وجهك شطرَ الخليج

تتحدث المصادر الدبلوماسية عن حادثة محددة كان لها دور في تعميق المصالح الخليجية في إريتريا، ففي أواخر نيسان/أبريل حطت طائرة إماراتية كانت تشارك في عمليات «عاصفة الحزم» في مطار جيبوتي الدولي، لم تكن الطائرة تحمل ترخيصًا بالهبوط، وقد اندلعت مشادة بين قائد سلاح الجو الجيبوتي ومسؤولين إماراتيين، تلقى على إثرها نائب القنصل الإماراتي لكمة في وجهه، نشبت على إثر ذلك أزمة دبلوماسية فاقمتها نزاعات قانونية سابقة حول فرص اقتصادية، وقد تم قطع العلاقات الدبلوماسية بين أبو ظبي وجيبوتي. وفي 29 أبريل/نيسان قررت الأخيرة طرد القوات الإماراتية والسعودية التي كانت ترابط في قاعدة استأجرتها للمساعدة في عملياتها في اليمن.

 

في اليوم نفسه الذي تم فيه طرد القوات الخليجية من جيبوتي، كان العاهل السعودي يجري مكالمة تليفونية ستحل المعضلة السابقة بسهولة، اتفق الملك مع الرئيس الإريتري على تعاون عسكري وأمني يتيح لبلاده إقامة قواعد عسكرية في إريتريا، جاء ذلك تتويجًا لزيارات سابقة لوفود خليجية بحثت الأمر نفسه. (احتوت الرياض الخلاف مع جيبوتي لاحقًا، فيما بقيت القطيعة الإماراتية قائمة).

 

يروي ألكسندر ميل ومايكل نايتس -الباحثان في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى-تفاصيل مثيرة عن خطط خليجية -إماراتية بشكل أخص- للتوسع في القرن الأفريقي انطلاقًا من إريتريا. تم تأجير ميناء عصب العميق ومطار عصب للإمارات لمدة ثلاثين عامًا؛ بهدف إقامة قاعدة عسكرية إماراتية، وتعهدت دول الخليج بزيادة إمدادات الوقود إلى إريتريا، وتطوير مطار العاصمة، فضلًا عن إنشاء بنى تحتية جديدة.

 

أتاح التحالف الخليجي-الإريتري الجديد شريان حياة للعمليات المتواصلة في اليمن، خرجت الطائرات في مهامها القتالية انطلاقًا من قواعد على الأراضي الإريترية، استضافت الأخيرة عمليات تدريب لمقاتلين يمنيين موالين لحكومة الرئيس هادي، كما تم شحن كتائب سودانية مقاتلة للقتال في اليمن عبر ميناء عصب، وحينما تعرضت حكومة هادي للخطر في عدن، تحدث البعض عن لجوء وزرائها مؤقتًا إلى القواعد الخليجية الآمنة في إريتريا.

 

ويذهب الباحثان إلى أبعد من ذلك في تفصيل  الدور الإستراتيجي الذي تقوم به القواعد العسكرية الإماراتية في الخليج، فبالإضافة إلى دورها في تقويض التوسّع البحري الإيراني، فهي تسهم أيضًا في منح الإمارات عمقًا إستراتيجيًا في أي صراعٍ مستقبلي مع إيران، إن كان ذلك تهديدًا بقيام اشتباك أم اندلاعه فعليًا.

 

وفي حين أن الأراضي الإماراتية بكاملها تقع في متناول مجموعة الصواريخ الإيرانية، يوفر ميناء عصب عمقًا قد يسمح لقوى احتياطية تضم سفنًا حربية إماراتية وطائرات وحتى غواصات بالبقاء نشطة وقادرة على اعتراض حركة الملاحة والنقل البحري الإيرانية على طول الخط الساحلي خلال حرب طويلة الأجل.

يذهب البعض كذلك إلى اعتبار الاهتمام السعودي بإريتريا جزءًا من اهتمام أكبر تسعى من خلاله الرياض إلى مزاحمة طهران في مناطق نفوذها السابقة، فإلى جانب التعاون مع أسمرة، انضمت السودان إلى المحور الخليجي منهية سنوات من التحالف مع آيات الله، في مقابل ذلك تدفقت على السودان مليارات الدولارات في صورة مساعدات واستثمارات خليجية، كما وعدت الصومال كذلك بمساعدات مالية حال خففت علاقاتها مع إيران.

 

بالنسبة للنظام الإريتري، فإن فوائد التحالف الخليجي الجديد لا تتوقف فقط على الفرص الاقتصادية التي هو في أمس الحاجة إليها، بل يرى فيها وسيلة لفك العزلة الدولية التي عانى منها لسنوات طويلة. تمثل القواعد الخليجية في البلاد اعترافًا بشرعية نظام أفورقي، وإمكانية اعتباره حليفًا في الحرب على الإرهاب، وعبر البوابة السعودية يرى النظام إمكانية التطبيع مع العالم الإسلامي ككل، وبمسلمي أفريقيا على وجه الخصوص.

 

النص الأصلي اضغط هنـــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان