رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

جهاد الخازن يكتب: مارين لوبان والرئاسة الفرنسية

جهاد الخازن يكتب: مارين لوبان والرئاسة الفرنسية

مقالات مختارة

جهاد الخازن

جهاد الخازن يكتب: مارين لوبان والرئاسة الفرنسية

نقلا عن الحياة اللندنية 15 نوفمبر 2016 12:32

سقوط ديفيد كامرون في بريطانيا خبر مهم، وانتخاب دونالد ترامب في الولايات المتحدة رئيساً أيضاً مهم. لكن قبل أن ننسى هناك انتخابات رئاسية مقبلة في فرنسا والمتنافسون أكثر من الهمّ على القلب، إلا أنني أختار اليوم أن أتحدث عن مارين لوبن.


هي زعيمة الجبهة الوطنية بعد مؤسسها وأبيها جان - ماري الذي طُرِد من الحزب لأنه بقي يقول أن موت اليهود في المحرقة النازية مجرد «تفصيل» في التاريخ.


مارين رئيسة الجبهة منذ 16/1/2011 وحتى 16/1/2017 وبقاؤها في القيادة مضمون، فلا منافس يستطيع إلحاق هزيمة بها بعد أن عملت لتحسين صورة الجبهة الوطنية وتخفيف العداء لها كجماعة فاشستية متطرفة. مارين خاضت معركة الرئاسة سنة 2012، ونالت نحو 20 في المئة من أصوات الناخبين فكانت ثالثة بعد فرنسوا هولاند الذي هزم نيكولا ساركوزي. حزبها فاز بنحو 30 في المئة من الأصوات في انتخابات محلية السنة الماضية.


مارين عضو في البرلمان الأوروبي وموقع «بوليتيكو» جعلها ثانية في النفوذ بعد رئيس البرلمان مارتن شولتز. وكانت مجلة «تايم» اختارتها عامي 2007 و2015 ضمن قائمة المئة امرأة الأكثر نفوذاً في العالم.


ما سبق لا يعني أن الطريق ممهد أمامها، فهناك مشكلات منها أن البرلمان الأوروبي يطالبها بنحو 300 ألف جنيه استرليني تلقاها اثنان من مساعديها على شكل مرتب لكل منهما وهما يساعدانها في عملها للبرلمان. غير أن قسم المحاسبة في البرلمان نفسه يصر على أنهما لم يعملا لها كعضو وإنما للجبهة الوطنية، لذلك يريد استرداد المال.


هذا تفصيل وأهم منه أن هناك انتخابات أولية للرئاسة الفرنسية في كانون الثاني (يناير) المقبل تتبعها انتخابات لاختيار رئيس في (أبريل). أرجح أن تسجل مارين لوبن أرقاماً عالية بعد شهرين تؤهلها للمنافسة على الرئاسة بعد ستة أشهر من الآن.


هي تزعم أن عندها العلاج لكل العلل السياسية والاقتصادية والاجتماعية في فرنسا. برنامجها يتضمن زيادة محاربة الرديكالية الإسلامية وحماية الاقتصاد وإجراء استفتاء للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، من نوع الاستفتاء البريطاني. ربما كان هولاند أكثر قدرة من مارين في إدارة الشؤون الخارجية، وله مواقف واضحة في الشرق الأوسط وأفريقيا. إلا أنني أقرأ أن الناخب الفرنسي في نيسان (أبريل) تهمه القضايا المحلية أكثر من السياسة الخارجية.


هولاند سيُبدي حكمة بالتنحي لرئيس وزرائه المحبوب مانويل فالس، قبل أن يهزمه في الانتخابات التمهيدية داخل حزبه الاشتراكي المرشح اليساري أرنو مونتبورغ. قرأت أن هذا الاحتمال ليس بعيداً.
مارين تلقى تأييد قطاعات مهمة من الشعب تشمل العمال، ما يعني أنها قد تحصل في الانتخابات الأولية على تأييد 30 في المئة من الناخبين لتدخل الدورة الثانية حيث المنافسة على الرئاسة بين اثنين فقط.
زعيمة الجبهة الوطنية عمرها 48 سنة، وهي تعتقد أن حظها في الرئاسة سيكون أفضل سنة 2022. ربما كان كلامها هذا لا يخلو من صحة إلا أنه يضر بحملتها للرئاسة السنة المقبلة، طالما أنها تقــول للناخبين أنها ترجح عدم الفوز.


أحاول الموضوعية وأنا أقدم للقارئ العربي ما جمعت من معلومات عن مارين لوبن، فأنا لا أؤيدها ولا أعارضها، لأنها حتماً أفضل من أبيها المتطرف، ومن كثيرين يطمحون إلى الرئاسة الفرنسية اليوم. قضيت العمر إلى يسار الوسط سياسياً، ومارين إلى يمين الوسط إلا أنني أشعر بأنها ستكون أقل ضرراً إذا فازت بالرئاسة من أمثال ساركوزي وهولاند، وميتران قبلهما.


ما أستطيع أن أقول اليوم هو أن مارين لوبن لاعــب ســياسي مهم، والرئاســة في متناول يدها إن لم يكن سنة 2017 فربما سنة 2022، ومَنْ يعِش يرَ.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان