رئيس التحرير: عادل صبري 01:31 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المكسيك تخشى مفاجآت بوليفيا في كوبا أمريكا

المكسيك تخشى مفاجآت بوليفيا في كوبا أمريكا

كوبا أمريكا

المكسيك

المكسيك تخشى مفاجآت بوليفيا في كوبا أمريكا

وكالات- د ب أ 12 يونيو 2015 05:59

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة في تمام الـ1.30 فجر السبت إلي ملعب " ساوساليتو"، لمتابعة مباراة المكسيك، أمام بوليفيا التي تجمعهما ضمن فعاليات الجولة الأولي بالمجموعة الأولي ببطولة كوبا أمريكا لكرة القدم.



وتضم المجموعة الأولي كل من تشيلي، المكسيك، الإكوادور وبوليفيا.

ويحتل المنتخب البوليفي المركز ال89، في التصنيف العالمي الصادر عن فيفا ليكون صاحب التصنيف الأدنى من بين جميع المنتخبات العشرة في قارة أمريكا الجنوبية فيما يأتي المنتخب المكسيكي في المركز الثالث والعشرين علما بأنه يشارك في البطولة بدعوة من اتحاد كرة القدم بأمريكا الجنوبية (كونميبول) .

ورغم هذا الفارق، سيكون الفوز في مباراة السبت، من نصيب الفريق الذي يبذل جهدا أكبر ويستغل فرصه في الهجوم ويحافظ على شباكه في مواجهة هجوم المنافس بغض النظر عن الفارق في تصنيف فيفا والذي يبلغ 66 مركزا.

وينظر كل من الفريقين إلى مباراة على أنها قد تكون مواجهة "الفوز الوحيد" الذي يمكن لأي منهما تحقيقه في هذه المجموعة نظرا لقوة المنافسين الآخرين.

وينتمي المنتخب المكسيكي لمنتخبات اتحاد منطقة كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) لكنه يرتبط بشدة أيضا ببطولة كوبا أمريكا حيث وافق المنتخب المكسيكي على جميع الدعوات التي وجهت إليه من الكونميبول ولم يغب عن أي نسخة من كوبا أمريكا منذ بداية توجيه الدعوات للمشاركة في البطولة وكان هذا في نسخة 1993.

ولكن هناك تضارب بين موعد النسخة الحالية لكوبا أمريكا في تشيلي وبطولة الكأس الذهبية لأمم اتحاد كونكاكاف التي تنطلق في الولايات المتحدة وكندا بعد انتهاء كوبا أمريكا مباشرة.

وإزاء هذا التضارب، اضطر المدرب ميجيل هيريرا المدير الفني للمنتخب المكسيكي إلى المشاركة في كوبا أمريكا بفريق يعتمد كثيرا على نجوم الصف الثاني واللاعبين غير الأساسيين ومن بينهم المدافع المخضرم رافاييل ماركيز 36/ عاما/ الذي شارك في أربع نسخ لبطولات كأس العالم كان آخرها في المونديال البرازيلي العام الماضي.

كما يضم الفريق اللاعب راؤول خيمينيز مهاجم أتلتيكو مدريد الاسباني، فيما يغيب عن الفريق لاعبون بارزون مثل خافيير هيرنانديز وجيوفاني دوس سانتوس.

ورغم هذا ، يتطلع هيريرا إلى تغيير تام في الصورة التي ظهر عليها المنتخب المكسيكي في مشاركته الماضية بالبطولة عام 2011، بالأرجنتين والتي سجل فيها الفريق هدفا واحدا ومني بثلاث هزائم في مجموعته ليخرج من الدور الأول صفر اليدين علما بأن المنتخب المكسيكي شارك وقتها بفريق من الرديف واللاعبين الشبان أيضا.

ويولي هيريرا أهمية كبيرة لبطولة الكأس الذهبية لأن الفوز بلقبها سيمنح الفريق فرصة لمواجهة المنتخب الأمريكي بطل النسخة الماضية عام 2013 وذلك في دور فاصل على بطاقة التأهل لكأس القارات المقررة في روسيا عام 2017 .

ولكن المنتخب المكسيكي ومدربه هيريرا يسعيان إلى تقديم بطولة جيدة في كوبا أمريكا لتكون دافعا معنويا كبيرا للفريق قبل خوض منافسات الكأس الذهبية.

وخلال مباريات الودية التي خاضها المنتخب المكسيكي استعدادا لكوبا أمريكا، فاز الفريق 3 / صفر على غواتيمالا وتعادل مع بيرو وخسر صفر / 2 أمام البرازيل.

وسبق للمنتخب المكسيكي أن بلغ المباراة للنهائية للبطولة في مشاركته الأولى بكوبا أمريكا وكانت في 1993 لكنه خسر في النهائي أمام نظيره الأرجنتيني.

ومنذ ذلك الحين، لم يخرج المنتخب المكسيكي من الدور الأول لكوبا أمريكا إلا في النسخة الماضية عام 2011 بالأرجنتين.

وفي المقابل، يسعى المنتخب البوليفي إلى تغيير الفكرة التي انطبعت لدى الجميع بأن الفريق لا يستطيع المنافسة خارج لاباز عاصمة بلاده والتي يعاني فيها منافسوه لارتفاعها الهائل عن مستوى سطح البحر.

ولكن مع اعتماد ماوريسيو سوريا المدرب الجديد للفريق على قائمة معظمهما من اللاعبين الناشطين في الدوري المحلي ، تبدو فرصة الفريق ضعيفة في اجتياز هذه المجموعة الصعبة التي يخوض من خلالها فعاليات الدور الأول والتي تضم معه منتخبات المكسيك وتشيلي والإكوادور.

ولكن المنتخب البوليفي يدرك تماما أن المفاجآت واردة وأن الفوز غدا على نظيره المكسيكي قد يمنحه فرصة ذهبية للعبور إلى دور الثمانية كأحد أفضل فريقين من بين المنتخبات الثلاثة التي تحتل المركز الثالث في مجموعاتها.

ويضع المنتخب البوليفي أملا كبيرا على مهاجمه مارسيلو مورينو الذي ينشط حاليا في الدوري الصيني ولكنه اكتسب خبرة كبيرة من اللعب في أوروبا من خلال فريقي شاختار دونيتسك الأوكراني وويغان الإنجليزي.

ويمثل مورينو 27/ عاما/ الورقة الرابحة الكبيرة لدى المنتخب البوليفي وإن صام اللاعب عن التهديف مع الفريق منذ حزيران/يونيو 2013، ليبحث في كوبا أمريكا 2015، عن أول هدف دولي له منذ عامين.

ولم تكن استعدادات الفريق لكوبا أمريكا مطمئنة إلى حد كبير حيث خاض الفريق مباراة ودية واحدة وانتهت بهزيمته صفر / 5 أمام نظيره الأرجنتيني.

وسبق للمنتخب البوليفي أن بلغ نهائي البطولة مرتين سابقتين وكانتا على أرضه حيث فاز باللقب في 1963 ولكنه خسر نهائي 1997 أمام البرازيل.

ويتطلع المنتخب المكسيكي إلى تحقيق الفوز العاشر له في مباراته الثانية عشر أمام المنتخب البوليفي فيما حقق المنتخب البوليفي نصرا واحدا على المكسيك وتعادل الفريقان مرة واحدة أيضا.



لمتابعة آخر أخبار كوبا أمريكا.. اضغط هنــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان