رئيس التحرير: عادل صبري 11:02 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ميسى نحو موسم مثال ومحو العار الأرجنتيني

ميسى نحو موسم مثال ومحو العار الأرجنتيني

وكالات - إفي 08 يونيو 2015 21:02

يسعى ليونيل ميسي نجم المنتخب الأرجنتيني لإكمال موسمه المثالي الذي أنهاه بالتتويج بكأس الملك والليجا ودوري الأبطال مع فريقه برشلونة الإسباني بالفوز ببطولة كوبا أمريكا التي تحتضنها تشيلي.


وتمثل هذه البطولة فرصة لمحو "الصورة السيئة" التي ظهر بها ميسي والمنتخب ككل في النسخة الأخيرة التي احتضنتها الأرجنتين عام 2011 وخرجت فيها من دور ربع النهائي أمام باراجواي بركلات الترجيح.

 

وفي هذه النسخة لم يتمكن ميسي من تسجيل أي هدف في المباريات الأربع التي لعبها، حيث انتهت الأولى بالتعادل مع بوليفيا بهدف لمثله، والثانية بالتعادل السلبي مع كولومبيا قبل الفوز على كوستاريكا بثلاثية نظيفة ثم الخروج من باراجواي بركلات الترجيح.

لم يقتصر الأمر على هذا فقط في هذه النسخة بل كانت هذه هي أكثر فترة يتعرض فيها ليو للهجوم من قبل الصحافة الأرجنتينية، التي وصل بها الحد للتشكيك في وطنيته ووصفته بأنه "لاعب أوروبا".


 

بالمثل تعرض ليو خلال هذه البطولة لصافرات استهجان وسباب واهانات من قبل الجماهير التي لم تكن راضية عن الفارق بين مستواه مع المنتخب وبرشلونة الإسباني، حيث كانت تميل حينها إلى زميله كارلوس تيفيز الملقب بـ"ابن الشعب".

 

وتعد هذه ثالث مشاركة لميسي مع الأرجنتين في كوبا أمريكا، حيث كانت المرة الأولى في 2007 وسجل حينها هدفان، الأول في ربع النهائي أمام بيرو والثاني في نصف النهائي أمام المكسيك، قبل الخسارة من البرازيل في النهائي بثلاثية نظيفة.

 

وتأتي مشاركة ميسي أيضا في كوبا أمريكا عقب تمكنه من التأهل لنهائي النسخة الأخيرة من كأس العالم بالبرازيل، ولكنه خسر في المباراة أمام ألمانيا ليضيع الحلم.

 

ولم يتمكن الـ"برغوث" من التتويج بأي لقب دولي مع المنتخب الأول على الرغم من مشاركته في ثلاث نسخ لكأس العالم ونسختين من كوبا أمريكا حتى الآن، ولكنه يحمل لقب كأس العالم تحت 20 عاما وذهبية أوليمبياد 2008 في بكين.

 

وتعد بطولة كوبا أمريكا بمثابة أول احتكاك يحمل طابعا رسميا بالنسبة للأرجنتين وميسي تحت قيادة مواطنه خيراردو تاتا مارتينو مدرب برشلونة السابق في موسم 2013-2014 الموسم الذي لم يتمكن فيه ليو من إخراج أفضل ما لديه وكان عرضة للكثير من الإصابات.

 

وفي حال تتويج ميسي باللقب فإنه سيكون قد تمكن من تحقيق إنجاز لم يحصده مواطنه الأسطورة دييجو أرماندو مارادونا الذي لم يفز أبدا بلقب كوبا أمريكا.


لمتابعة آخر أخبار كوبا أمريكا
.. اضغط هنــــــــــــــا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان