رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إنر فالنسيا.. البطاقة الرابحة في "جعبة" إكوادورية "بلا أوراق"

 إنر فالنسيا.. البطاقة الرابحة في جعبة إكوادورية بلا أوراق

كوبا أمريكا

الإكوادور

إنر فالنسيا.. البطاقة الرابحة في "جعبة" إكوادورية "بلا أوراق"

وكالات - إفي 08 يونيو 2015 16:33

يعلق الكثيرون آمالا كبيرة على أنطونيو فالنسيا لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي لتغيير "حظ" منتخب الإكوادور في "اللعبة القارية" الأهم في المنطقة، كوبا أمريكا، باعتباره إحدى الأوراق الرابحة القليلة المتاحة أمام المدير الفني الجديد بالنسبة للبطولة القارية في المنطقة الفنية للإكوادور، جوستافو كينثيروس، على أمل أن يجيد استخدامها خلال البطولة التي تقام في تشيلي خلال أيام.


ولكن لـ"الساحرة المستديرة" لمساتها التي تجعل من كرة القدم العشق الأول للملايين في جميع أنحاء العالم، فقبل أسابيع من انطلاق البطولة يتعرض فالنسيا لإصابة يخضع على إثرها لعملية جراحية ويغيب عن البطولة، ليضع مهمة قيادة خط هجوم الفريق على كاهل فالنسيا آخر هو إنر فالنسيا.

 

واللقب ليس هو العامل المشترك الوحيد الذي يربط اللاعبين، فرغم أن الأخير قصير القامة نسبيا (1.74 سم)، فهو لا يقل فدائية عن مواطنه، وهو ما مكن إنر، مواليد الرابع من نوفمبر  1989، من تسجيل 11 هدفا مع منتخب بلاده.

 

ومن المنتظر أن تكون للخبرة التي اكتسبها خارج حدود الإكوادور، في ويست هام يونايتد الإنجليزي الذي بدأ معه الرحلة من الموسم الماضي، عاملا كبيرا في قيادة خط هجوم لم يخض نصفه أي "مغامرات" خارج القارة اللاتينية.
 

ولعب في صفوف النادي الإنجليزي الموسم المنصرم 32 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف، تضاف إلى 18 سجلها مع باتشوكا المكسيكي عام 2014 بعد أن خطف الأنظار خلال الفترة التي أمضاها في اميليك الإكوادوري (2010-2013)، وسجل خلالها 27 هدفا.

 

وخاض فالنسيا أولى مبارياته بقميص المنتخب الإكوادوري الأول في الثاني عشر من فبراير  2012 في المباراة الودية التي لعبها أمام هندوراس، التي سجل في مرماها أول أهدافه الدولية، ولكن في لقاء ودي آخر أقيم بينهما في 19 نوفمبر  2013.

 

وشارك مع منتخب بلاده في رحلة البحث عن مقعد في مونديال البرازيل عبر تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال البرازيل، وهي المهمة التي تكللت بالنجاح ليشارك في أولى مباريات الإكوادور في كأس العالم أمام سويسرا ويهز شباك المنتخب الأوروبي.

 

واستمر "حظه السعيد" أمام هندوراس، ولكن هذه المرة رسميا، حيث سجل هدفي الفوز في المباراة التالية بمشوار الإكوادور في البطولة الكروية الأهم في العالم، الذي انتهى بنهاية الدور الأول.

 

وتتجه أنظار فالنسيا حاليا إلى كوبا أمريكا التي يخوض منافساتها للمرة الأولى، وعلى عاتقه مسؤولية قيادة خط هجوم منتخب يعاني من غيابات العديد من النجوم للاصابة، على أمل تخطي "عقدة" الدور الأول بالبطولة، التي لم يجتزها منتخب بلاده خلال مشاركاته الثلاثة الماضية، فهل يكون الورقة الرابحة؟.


لمتابعة آخر أخبار كوبا أمريكا
.. اضغط هنــــــــــــــا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان