رئيس التحرير: عادل صبري 01:06 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| الغزيون لحماس في انطلاقتها: خيار المقاومة والمصالحة البوصلة نحو القدس

فيديو| الغزيون لحماس في انطلاقتها: خيار المقاومة والمصالحة البوصلة نحو القدس

العرب والعالم

عرض عسكري لكتائب القسام في ذكرى تأسيس حماس

فيديو| الغزيون لحماس في انطلاقتها: خيار المقاومة والمصالحة البوصلة نحو القدس

مها عواودة- فلسطين 13 ديسمبر 2017 19:08

في الذكرى الثلاثين لانطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تصادف الرابع عشر من ديسمبر من كل عام، أجمع الغزيون أن المقاومة والوحدة ، هما الطريق والبوصلة نحو تحرير القدس ، ورفض كل إجراءات التهويد لمدينة القدس والدفاع عن المقدسات والأرض الفلسطينية .

 

وبمناسبة ذكرى انطلاقة حركة حماس زينت الشوارع والميادين العامة في قطاع غزة بأعلام الحركة التي تحتفل هذا العام بانطلاقتها في ظروف سياسية داخلية وخارجية غاية في التعقيد ، وفي الشأن الداخلي لازالت المصالحة الفلسطينية تراوح مكانها ، على الرغم كما تقول الحركة أنها سلمت كل المؤسسات الحكومية لحكومة التوافق ، وباتت المصالحة تواجه وضعاً حرجاً بعد رفض حكومة الوفاق وحركة فتح رفع الإجراءات العقابية التي اتخذت ضد غزة .  

 

كاميرا "مصر العربية " تجولت في الشارع الغزي لنقل رسالتهم لحركة حماس ، وما المطلوب من الحركة في ظل المتغيرات المعقدة التي تمر بها الأوضاع الفلسطينية والعربية والدولية .

 

وفي هذا السياق قال الإعلامي أشرف حمادة لـ"مصر العربية" إن: "المصالحة الوطنية ، والمقاومة ، هما السبيل والأدوات التي يجب على حركة حماس انتهاجهم خلال المرحلة القادمة ".

 

وأكد حمادة أن الرسالة واضحة لحركة حماس في انطلاقتها الثلاثين وهو :" أن الاستراتيجية الفلسطينية المقبلة يجب أن تكون بوصلتها القدس خاصة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس ، كل المتغيرات السياسية المحيطة بحماس تتطلب إعتماد استراتيجة وطنية جديدة لمجابهة الوضع الجديد".

 

بدوره، قال المواطن الغزي جهاد شحيبر لـ" مصر العربية " :" الرسالة لحركة حماس في ذكرى انطلاقتها أن تتمسك بخيار المقاومة ، لأنه كما هو معروف خيار حماس هو خيار المقاومة ويجب تطويره في ظل انهيار كل الخيارات الاستسلامية وما يطلق عليه وهم السلام والمفاوضات التي انهارت وثبت للجميع أن خيار حماس هو الخيار الوحيد لمجابهة الاحتلال الصهيوني ".

 

في السياق قال محمد الناجي حول الانطلاقة الثلاثين لحركة حماس لـ"مصر العربية": "القضية الفلسطينية على مفترق طرق ، وبالتالي على حركة حماس أن تكون جريئة في طرح خياراتها في ظل انهيار ما كان يطلق عليه عملية السلام ، وبات خيار المقاومة والصمود والمقاومة هو الخيار الوحيد لمجابهة كيان الاحتلال الغاصب ".

 

وتؤكد حركة حماس في انطلاقتها أنها مستمرة على نهج المقاومة ومجابهة الاحتلال مع حلول ذكرى انطلاقتها عام 1987 ، حيث اعتمدت الحركة على يد مؤسسها الشيخ الشهيد أحمد ياسين وقائد الجناح المسلح لحماس ومن مؤسسيها الشيخ صلاح شحادة خيار المقاومة ، وعدم الاعتراف بأي اتفاقيات سلام مع إسرائيل ، وقد قادها هذا الرفض لصدام مسلح مع السلطة الفلسطينية في فترات زمنية كثيرة .

 

وقال محللون ومراقبون إن حركة حماس في ذكرى انطلاقتها الثلاثين تختلف عن المرات السابقة ، فالحركة عدلت وثيقتها السياسية بما يتلاءم مع الواقع السياسي ، وفتحت علاقات دولية كثير ، لكن ملف المصالحة مع حركة فتح يعد من أكثر الأمور تعقيداً بالنسبة للحركة وخياراتها السياسية والمقاومة .

 

وقال في هذا الصدد محمد بركة إن :" حركة حماس ثبت أن خيارها ، وهو خيار المقاومة ، هو من أكثر الخيارات ايلاماً للاحتلال ، وأن سقوط خيار السلام يجعل من حركة حماس صاحبة الكلمة والحسم في تحديد طبيعة التعامل مع الاحتلال بالتنسيق مع الفصائل الفلسطينية ".

 

وطالب بركة كل الفصائل الفلسطينية بتوحيد استراتيجية العمل المقاوم ، والاستراتيجيات الوطنية القائمة على الشراكة السياسية من أجل مجابهة كيان الاحتلال . 

شاهد التقرير التالي:

القدس عاصمة فلسطين الأبدية
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان