رئيس التحرير: عادل صبري 02:58 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الفلسطينيون يتأهبون لانتفاضة جديدة.. وتوقعات بانفجار الوضع في «جمعة الغضب»

الفلسطينيون يتأهبون لانتفاضة جديدة.. وتوقعات بانفجار الوضع في «جمعة الغضب»

العرب والعالم

الفلسطينيون يتأهبون لانتفاضة جديدة

الفلسطينيون يتأهبون لانتفاضة جديدة.. وتوقعات بانفجار الوضع في «جمعة الغضب»

وكالات-إنجي الخولي 08 ديسمبر 2017 07:16

تتواصل ردود الفعل الغاضبة من القرار الأمريكي القاضي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، حيث شهدت عواصم عربية وعالمية وإسلامية أمس مظاهرات واحتجاجات واسعة، تعبيرا عن رفضها القرار الأمريكي. فيما يتوقع أن تعرف عدة عواصم عربية وأوروبية اليوم "جمعة غضب"، وهو ما قد يفجر الأوضاع في المدن الفلسطينية.
 

وحثت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الفلسطينيين، الخميس ديسمبر، على التخلي عن جهود السلام وبدء انتفاضة جديدة ضد إسرائيل رداً على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.


ودعت الفصائل الفلسطينية إلى "يوم غضب" الجمعة فيما خرجت موجة من الاحتجاجات .

واستعدت بعض العواصم العربية لخروج مظاهرات الجمعة اعتراضاً على قرار نقل السفارة
الأمريكية إلى القدس.


ومن المتوقع أن تخرج احتجاجات ومظاهرات اليوم قرب نقاط تفتيش إسرائيلية في الضفة الغربية وعلى الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.


كما من المتوقع أيضاً أن تكون صلاة الجمعة في الأقصى محور توترات محتملة.


اشتباكات الضفة وغزة
وكانت الاحتجاجات والمسيرات قد انطلقت أمس الخميس في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة وتسببت في اشتباكات بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية.
 

وقال مسعفون إن 31 شخصاً على الأقل أصيبوا بأعيرة نارية وطلقات مطاطية أطلقها جنود الاحتلال الإسرائيلي.


وقال المسعفون إن هناك 11 مصاباً برصاص حيّ، فيما سقط 20 مصاباً بطلقات مطاطية في الاشتباكات التي وقعت الخميس. وأشاروا إلى أن أحد المصابين في حالة حرجة. ورشق بعض المحتجين الجنود بالحجارة وهم يهتفون بشعارات مناهضة للولايات المتحدة ولترامب.


وقال مدير الإسعاف والطوارئ في محافظة قلقيلية بالضفة الغربية، منذر نزال، إن طواقم الإسعاف تعاملت مع 4 إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و42 إصابة بالاختناق، فيما نقلت شابا مصابا لمستشفى درويش نزال الحكومي، بينما تم علاج بقية الإصابات ميدانيا.


يذكر أن مواجهات اندلعت في مدينة قلقيلية وقريتي عزون وكفر قدوم، ظهر الخميس، ويأتي هذا في وقت انطلقت مسيرات غاضبة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن أكثر من 108 فلسطيني أصيبوا بجروح خلال المواجهات مع قوات الاحتلال بالضفة الغربية وحدها.


وعززت قوات الاحتلال الإسرائيلية من انتشارها وسط القدس ومحيط البلدة القديمة، وسيرت في شوارعها وطرقاتها دوريات عسكرية وشرطية، ونصبت حواجز تفتيش.
 

" يوم الغضب"
وقال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحماس، في كلمة ألقاها بغزة: "نطالب وندعو وسنعمل على إطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال الصهيوني".


وقال هنية: "أعطينا تعليمات لكل أبناء حركة حماس في كل أماكن تواجدهم إلى إعلان نفير داخلي وإلى التهيؤ والتحضير لمتطلبات المرحلة القادمة لأنها مرحلة فاصلة في تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني".


واعتبر هنية أن "السياسية الأمريكية السافرة تجاه القدس لا يمكن مواجهتها إلا بانتفاضة شعبية شاملة "، مضيفا: "سنعمل على إطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال الصهيوني ولا وجود لأنصاف حلول".


كما طالب هنية السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال و"بتمكين المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة للرد على الاحتلال"، مؤكدا على "ضرورة ترتيب البيت الفلسطيني أمام هذه المؤامرة الخطيرة".


وحث هنية، الذي انتخب زعيماً للحركة في مايو، الفلسطينيين والمسلمين والعرب على الخروج في مظاهرات احتجاجاً على القرار الأمريكي واصفاً إياها "بيوم الغضب".


وطالب هنية، خلال خطاب ألقاه في مكتبه،  بمدينة غزة، بالإعلان عن انتهاء عملية السلام.

وقال: "نطالب السلطة الفلسطينية بالإعلان عن تحلّلها من اتفاقية أوسلو (اتفاقية سلام موقعة بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993)".


وأضاف: "القرار الأمريكي بشأن مدينة القدس يعني بداية مرحلة سياسية جديدة، وعملية السلام تم قبرها مرة واحدة، وإلى الأبد".


واعتبر القيادي الفلسطيني قرار ترامب "إعلان حرب على شعبنا الفلسطيني ووصفه بأنه "قرار أخرق وظالم وشكّل نهاية لمرحلة سياسية وبداية مرحلة جديدة"، مخاطبا ترامب القول إنه سيندم بشدة على هذه القرار".


وأضاف: "لم يعد هناك عملية تسوية أو سلام، لا يوجد شيء اسمه شريك في عملية السلام، لا يوجد شيء اسمه صفقة قرن".


كما دعا القيادات الفلسطينية والدول العربية والإسلامية، إلى مقاطعة "الإدارة الأمريكية".

وبيَّن هنية أن الشعب الفلسطيني يقف أمام "منعطف تاريخي تمر به القضية، ومن قلبها القدس، وتمر به الأمة العربية والإسلامية بعد هذا القرار الأمريكي".


وقال هنية إن القدس، بشقيها الشرقي والغربي، هي "فلسطينية عربية إسلامية، وعاصمة دولة كل فلسطين".


وتابع: "فلسطين أيضاً واحدة وموحّدة، لا تقبل القسمة لا على دولتين ولا على كيانيْن، فلسطين لنا، والقدس، كل القدس لنا، ولا شرعية للاحتلال الإسرائيلي على أرض فلسطين".


وأكّد على ضرورة "الإسراع في تطبيق خطوات المصالحة الفلسطينية والوحدة الوطنية".


ودعا إلى ضرورة "تجاوز الحديث عن مرحلة إنهاء الانقسام، والذهاب سريعاً لترتيب الأطر القيادية والفلسطينية لوضع استراتيجية لمواجهة إسرائيل".


كما أشاد هنية بدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى عقد قمة إسلامية من أجل تباحث القرار بشأن القدس.


ومن جانبه ، حث ناصر القدوة، عضو اللجنة التنفيذية لحركة فتح مساعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الفلسطينيين على بدء احتجاجات لكنه قال إنها يجب أن تكون سلمية.


والتقى عباس، الخميس، بالعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في عمّان. والأسرة الهاشمية التي ينتمي إليها العاهل الأردني هي المشرفة على المواقع الإسلامية المقدسة في القدس. ورفض الأردن، حليف الولايات المتحدة، قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وقال إنه "باطل قانوناً".

 

قصف غزة
ومن جانبه قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، إن صاروخين أُطلقا باتجاه إسرائيل من قطاع غزة لكنهما لم يعبرا الحدود. وأعلنت جماعة "ألوية التوحيد" في قطاع غزة مسئوليتها عن إطلاق الصاروخين.
 

 وقصفت المدفعية والطيران الإسرائيليان قطاع غزة رداً على إطلاق الصواريخ. وقال جيش الاحتلال إن القصف المدفعي والجوي استهدف "موقعين عسكريين" في قطاع غزة دون أن يحدد من يسيطر على "الموقعين".


وترتبط حماس وإسرائيل بهدنة هشة منذ نهاية حرب 2014 هي الثالثة منذ سيطرة حماس على قطاع غزة في 2007.

 

"تخليد" ترامب

وأعلن ترامب أن إدارته ستبدأ في إجراءات نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في خطوة من المتوقع أن تستغرق سنوات، وكان رؤساء أمريكا السابقون فضلوا عدم اتخاذها تفادياً لإثارة التوترات.


وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي أشاد بإعلان ترامب باعتباره "يوماً تاريخياً"، الخميس، إن دولاً "كثيرة" ستحذو حذو الولايات المتحدة في الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وإن هناك اتصالات تجري بالفعل في هذا الشأن. ولم يحدد الدول التي أشار إليها.


وقال في كلمة ألقاها بوزارة الخارجية الإسرائيلية: "خلّد الرئيس ترامب اسمه في سجلات عاصمتنا. سيشاد باسمه الآن إلى جانب أسماء أخرى ذات صلة بالتاريخ المجيد للقدس ولشعبنا" ، بحسب "رويترز".


وانتقد حلفاء آخرون مقربون من واشنطن، بينهم فرنسا وبريطانيا، تحرك ترامب. ودعا البابا فرانسيس لاحترام الوضع القائم للمدينة بينما عبرت الصين وروسيا عن قلقهما.


وقالت مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني: "للاتحاد الأوروبي موقف واضح وموحد. نعتقد أن الحل الواقعي الوحيد للنزاع بين إسرائيل وفلسطين مبني على دولتين تكون القدس عاصمة لكلتيهما".
 

وقال دبلوماسيون إن من المرجح أن يجتمع مجلس الأمن الجمعة لمناقشة القرار الأمريكي.


وقال الكرملين، الخميس، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان تحدثا هاتفياً اليوم وعبّرا عن قلقهما العميق بشأن القرار.


وأثار قرار ترامب الشكوك بشأن قدرة إدارته على مواصلة مساعي السلام التي يقودها جاريد كوشنر صهر ترامب وأحد كبار مستشاريه لشهور بهدف إحياء المفاوضات المتوقفة منذ فترة طويلة.

القدس عاصمة فلسطين الأبدية
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان