رئيس التحرير: عادل صبري 09:47 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"معنى أن تكون صوفيًا" بمكتبة البلد.. 22 مارس

معنى أن تكون صوفيًا بمكتبة البلد.. 22 مارس

فن وثقافة

مكتبة البلد

"معنى أن تكون صوفيًا" بمكتبة البلد.. 22 مارس

كرمة أيمن 15 مارس 2016 12:03

تُنظم مكتبة البلد، حفل توقيع كتابين "أن تكون صوفيًا"، و"الرومي بين الشرق والغرب" للكاتب خالد محمد عبده، والصادران حديثًا عن مركز المحروسة للنشر والتوزيع، وذلك في السابعة من مساء يوم 22 مارس الجاري.

 

ويلتقي الجمهور في حوار مفتوح، مع الباحث خالد محمد عبده، والذي يتحدث عن جلال الدين الرومي وشمس تبريز، وعن موقع "طواسين" الإلكتروني الذي أسسه منذ عام لنشر الدراسات والمقالات والترجمات الجديدة في حقل التصوف، لكتاب وباحثين من كل بلدان العالم.


ويدير الندوة كلا من المستشرق الإيطالي جوزيبي سكاتولين، وعبدالستار البلشي.
 

يقول الباحث خالد محمد عبده: "إننا اليوم نعيش في مرحلة مختلفة من مراحل التصوف، يمكن توصيفها ب " أرحب من الطرقية" أو "ما بعد الطرقية" ينبغي أن يهتم بها الدارسون والباحثون، كما ينبغي على أهل الطرق أن يتفهمو هذا اللون الصوفي الذي أضحى منتشراً، فبعد أن كانت البلدان العربية والاسلامية هى التي تُصدر التصوف، أصبح أهلها وخاصة الشباب منجذبين الى التصوف الناطق بلغات أعجمية، وإن نطق بالعربية فبروح أهل الغرب!".


ويتابع: "هذا اللون الجديد من التصوف لا يقيم وزناً للعصبيات والمسميات الطرقية، كما لا يعتد بشرائط أهل التصوف الحالية، ولا تنطلى عليه الهالات الصورية التى يصطبغ بها أهل التصوف الكلاسيكي، ولا الأشكال التى يلتزمون بها".


 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان