رئيس التحرير: عادل صبري 08:08 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

حفل توقيع جماعي لـ"العابر" و"خزامي"..الخميس

حفل توقيع جماعي لـالعابر وخزامي..الخميس

فن وثقافة

غلاف "العابر" و"خزامي"

حفل توقيع جماعي لـ"العابر" و"خزامي"..الخميس

آية فتحي 15 مارس 2016 10:33

تستضيف مكتبة ألف  فرع الميرغني، حفل توقيع ومناقشة المجموعة القصصية "العابر" للروائي والطبيب محمد نجيب عبدالله، والرواية الأولى للكاتبة مي أشرف "خزامى"، وذلك في السابعة من مساء يوم الخميس القادم 17 مارس 2016، ويدير اللقاء  عماد العادلي.

ومن أجواء "العابر" نقرأ:-

" التمع المعدن فالظلام حيث كنت أقبع، وددت أن أقرأ ما كتب عليها، أضأت نورًا خافتًا ولكنّه كان كافيًا، ولا أعلم من أين جاءتني القدرة على أن أبتسم، تذكّرت أنها أيضًا ميداليتي الأولى.
كفأرٍ في جحر، و بقوى خائرة حتى حدّها الأقصى، بدأت أتحرّك في الظلام، مكتفيًا بالضوء الشاحب للإنارة الخافتة في الخارج، دخلت مرسمي، معبدي، ملجأي وملاذي ...
وبإحساس العابد الذي أغوته كل الشياطين حين يؤوب إلى مسجده ويبدأ في صلاته الأولى منذ زمن، أخذت أبحث عن فرشاتي وألواني.
الغبار يعلو كل شيء، ولكني كأيّ حيوان بريّ يحيا حياة أوليّة طبيعية، اهتديت إلى طريق كل أدواتي، و بلا ضوء تقريبًا بدأت الرسم ثانية....مكتفيًا بنصف ضوء ....".


ومن أجواء خزامي نقرأ:-

"يظل النقش يرسم نفسه مرارًا وتكرارًا في مخيلته ويومض كالضوء.. في تردد، فتحه مرة أخرى.. مستعيدًا أسطورة صندوق "باندورا"،  تساءل في نفسه..  هل تخرج الآن كل شرور البشر؟ أم أنه سيجد بداخله الأمل الذي ظل حبيس هذا الصندوق طيلة السنوات الماضية؟ ..أيًّا ما كان.. فتحه هو السبيل الوحيد ليوقف هذا الهذيان.. فحين يفتح الصندوق.. ينتهي الجنون.. ويبدأ كل شيء آخر".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان