رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الاستقالات الجماعية والاتهامات المتبادلة تضرب "كتاب مصر"

الاستقالات الجماعية والاتهامات المتبادلة تضرب "كتاب مصر"

ورئيس الاتحاد : سنأتى بغيرهم

آية فتحي 07 مارس 2016 12:48

بين استقالات جماعية وأخرى فردية تتصاعد وتتعقد أزمة كتاب مصر" target="_blank">اتحاد كتاب مصر، حيث بلغ عدد الأعضاء المستقيلين حتي الآن إلي 19 عضوًا من إجمالي 30 عضوًا من عدد أعضاء مجلس الإدارة، بين أسباب معلنة واستقالات غير مسببة تبقى الأزمة معلقة دون حل رادع ﻹنقاذ اتحاد من أهم الجهات الثقافية بمصر.


موجة مطالب يطلقها أعضاء المجلس بسحب الثقة من د.علاء عبدالهادي، رئيس الاتحاد، وعقد جمعية عمومية طارئة، هي أهم الأمور المسيطرة على الموقف الحالي.


أباظة: رئيس لا يفهم اختصاصه

قال الناقد السينمائي أمير أباظة إن د.علاء عبدالهادي، رئيس اتحاد الكتاب ﻻ يفهم اختصاصاته، ويتدخل فيما لم يكلفه به المجلس ولم يخوله له القانون، وأن أعضاء المجلس حاولوا إصلاحه ولم يفد ذلك، ومن يتقدم بالاستقالة يرى أن المكان غير صالح للاستمرار ولابد أن تسقط الجمعية العمومية هذا الرئيس.


وأضاف أباظة في تصريح خاص لـ" مصر العربية" أن عبدالهادي متمسك بالمنصب رغم كل تلك المشاكل حتى آخر لحظة بعمره، مشيرًا أن الطلب الوحيد الذي سيتقدم به الأعضاء للجمعية العمومية هو سحب الثقة منه، متوقعًا أن الاستقالات ستزيد في الفترة القادمة.


 المجلس غير قانوني

وأشار الشاعر عبده الزراع أنه تقدم بالاستقالة مع زملائه وهم مجموعة ليس لهم علاقة بفصيل إخواني، وأقدموا على تلك الخطوة بعد أن حاولوا مرارًا إصلاح الأحوال في اتحاد الكتاب، ولكنهم لم يجدوا جدوى من تلك المحاولات ﻷن كل جهة كانت متشبثة برأيها.
 

وأوضح الزراع أن استقالتهم غير مسببة ومن المفترض أن تقبل فور التقدم بها، وليس تمحكًا مثلما فعل من تقدم باستقالة غير مسببة وهو ضامنين استمرارهم بالمجلس.
 

وتابع أنهم أشد الناس حرصًا على كتاب مصر" target="_blank">اتحاد كتاب مصر، ويرى أن الحل أن يحل المجلس كله، وتختار الجمعية العمومية من ترغب فيه، وخاصة أن المجلس الحالي أصبح غير قانوني ﻷن المستمرين 11 فردا من أصل 30، ولذلك فلابد من سحب الثقة من المجلس.


 لعبة غير محترمة

ومن جانبها قالت الكاتبة هالة فهمي إن من تقدموا باستقالتهم سواء كانت مسببة أو غير مسببة لهم وجهة نظرهم، ولكن هناك عدم شفافية في الموقف الذي يزيد الوضع في الاتحاد أكثر سوءًا.


وأِشارت فهمي أن الحل الوحيد هو سحب الثقة من الثلاثين عضوًا بالمجلس، وتشكل الجمعية العمومية مجلس من جديد، وأن يكون هناك شفافية ﻹنقاذ النقابة ، منددة بمن يطالبون بسحب الثقة من باقي الأعضاء ﻷن هذا يُعد التفافا.


وتابعت أن القفز من المركب والمطالبة بفقد الثقة هي لعبة غير محترمة والجمعية العمومية ستكشفها، ﻷن هناك أعضاء أدمنوا "الزيطة" والسقوط في الانتخابات


ووصف الشاعر ناصر دويدار الاستقالات بأنها لعبه مكشوفه للضحك على جمعيه عموميه أغلبهم ﻻ يجيد القراءة والكتابة ويتعامل مع الانتخابات على طريقه الاتحاد الاشتراكي" خش وعلّم ع النخله"، لاتحاد في حاجه إلى كتاب حقيقين.


رئيس الاتحاد: سنصعد أعضاء جدد

 ومن جانبه استنكر د.علاء عبدالهادي الاستقالات المقدمة من أعضاء المجلس، وقال في تصريح خاص لـ"مصر العربية" إنه حتى لو استقال الثلاثون عضو، سيصعد غيرهم  بحكم المادة 32 من القانون، التي تجبر رئيس الاتحاد على تصعيد أعلى الاعضاء أصواتا في أخر انتخابات صحيحة مكان المستقلين.


وعن الدعوات المطالبة بعقد جمعية عمومية طارئة قال عبدالهادي أن ﻻ يحق لي شخص الدعوة لجمعية عمومية طارئة سوى رئيس الاتحاد، معلقًا على استقالة نائبه الدكتور جمال التلاوي، بأنه كأي عضو ممن تقدموا باستقالتهم سيصعد غيره، مشيرًا أنه يحترم أي عضو تقدم باستقالته.


كان  7 من أعضاء المجلس تقدموا باستقالة‮‮ ‬‮ ‬هم‮: ‬محمد السيد عيد،‮ ‬د.مدحت الجيار،‮ ‬عبده الزراع،‮ ‬د.شريف الجيار،‮ ‬ربيع مفتاح،‮ ‬حمدي البطران،‮ ‬مصطفي القاضي،‮ ‬والذين أصدروا بيانا مرفق بالاستقالة يقول البيان:"‬مرّ‮ ‬ كتاب مصر" target="_blank">اتحاد كتاب مصر في الفترة الأخيرة بمنعطف خطير؛ حيث تمكن الإخوان من الزحف‮ - ‬لأول مرة‮ - ‬علي مجلس إدارة الاتحاد،‮ ‬حتي سيطروا في الانتخابات الأخيرة،‮ ‬علي أكثر من ثلث مقاعد المجلس‮، ‬ونعلن أننا ضد الانقسام،‮ ‬الذي‮ ‬يتعرض له المجلس الآن بسبب الاستقطابات الحادة التي‮ ‬يكرس لها أعضاء هيئة المكتب‮. ‬ونرفض ما وصل إليه مستوي الحوار من تدنٍ،‮ ‬بدلا من الحوار اللائق،‮ ‬مما أدي إلي انتقال مشكلات بعض أعضاء المجلس إلي المحاكم‮.‬

ووقع مجموعة أخرى على بيان سحب الثقة، هم أمير أباظة، أسامة أبو طالب، و أحمد عنتر مصطفى، و محمد ياسين الفيل، و عزة رشاد، و د. زينب العسال، و جمال العسكري، و حسين القباحي، و زينهم البدوي، و حامد أبو أحمد، و مدحت الجيار، بينما لم يوقع د.حزين عمر سكرتير عام اﻻتحاد، ود. جمال التلاوي نائب رئيس اﻻتحاد.
 

وجاء نص البيان: "نؤكد نحن الموقعون على هذا البيان التزام كتاب مصر" target="_blank">اتحاد كتاب مصر بأنه سيظل دائما مظلة نقابية وثقافية لكل كتاب مصر ومثقفيها ومبدعيها على اختلاف توجهاتهم الفكرية، دون أدنى تمييز أو تفريق، وأن الاتحاد بعيد كل البعد عن كل محاولات التسييس التى يمارسها البعض ضمن أغراض ضيقة لا تعدو كونها مكاسب شخصية لأصحابها، وحرصنا على بيان موقف الاتحاد بعدما تداولت بعض الأخبار مشاركة رئيس كتاب مصر" target="_blank">اتحاد كتاب مصر بصفته فى الاجتماع الأخير للتيار الشعبى، وهو الأمر الذى ليس له أى أساس من الصحة، وأن الاتحاد ومجلسه لم يفوض رئيسه فى ذلك، ولا فى أية تجمعات أخرى.. كما نؤكد أن المجلس لم ينعقد على مدى خمس جلسات حتى الآن، اعتراضا من الأعضاء على تصرفات رئيس الاتحاد، ومن ثم لم يناقش الاتحاد هذه القضايا أو عروض للمشاركة فيما سبق ذكره.


وأضاف البيان: "هذا ويشدد الموقعون على هذا البيان على التنديد بتصريحات رئيس الاتحاد، حيث اتهم فيه بعض أعضاء المجلس بالانتهازية، واصفا بعض الأعضاء بانتمائهم لجماعة الإخوان، مما يمثل تشهيرا بالأعضاء وتصنيفا كارثيا مرفوضا من كل مبدعى مصر، كما يتضمن نوعا من استعداء الرأى العام ومؤسسات الدولة على نقابة تعد من أهم نقابات الرأى فى مصر.. ونشير فى هذا السياق إلى أنه سبق ووقع رئيس الاتحاد على بيان سابق ينفى عن أعضاء مجلس الإدارة وجود انتماءات إخوانية فى داخله.


اقرأ أيضًا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان