رئيس التحرير: عادل صبري 03:09 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ليوناردو دي كابري.. "العائد" بالأوسكار بعد كفاح 22 عامًا

ليوناردو دي كابري.. العائد بالأوسكار بعد كفاح 22 عامًا

فن وثقافة

الفنان ليوناردو دي كابري

ليوناردو دي كابري.. "العائد" بالأوسكار بعد كفاح 22 عامًا

كرمة أيمن 29 فبراير 2016 13:23

ليناردو دي كابري.. منذ إعلان ترشحه لجائزة أفضل ممثل، وحتى إعلان فوزه، وهو محط أنظار الجميع، والكل يلوح في الأفق.. هل حقًا يستحق تلك الجائزة التي رشح لها ست مرات.



كانت البداية عام 1993، رشح ليوناردو لأول مرة للأوسكار كأفضل ممثل مساعد، وعلى الرغم من أن عمره وقتها 19 عامًا إلا أن موهبته فرضت نفسها وأهلته للفوز بأهم جائزة عن فيلم "What's Eating Gilbert Grape".

 

22 عامًا، كانت الفيصل من أول ترشيح ليوناردو للأوسكار وحتى فوزه بها في الساعات الأولى من فجر اليوم، فالجميع أجمع على أحقية "دي كابري" بالفوز بالأوسكار.. ولكن دوره في فيلم "العائد" طاله نقد ولغط، ورأى النقاد أنه ليس أفضل أدواره.. ويمكن فقط أن يكون الوقت حان ليحقق "دي كابري" حلمه ويحصل على الأوسكار.

حيث يرى الناقد سمير فريد، أن "العائد"، لا يعد أفضل أدوار دي كابريو، إلا أنه قام خلاله بأداء بدني عالي أكثر منه فني..

فلم يفعل ليوناردو في الفيلم سوى الإنهاك، حتى الشعور بالبرد القارس هو أمر طبيعي لأي شخص يتواجد في نفس الظروف.

 

كما توقعت الناقدة ماجدة موريس حصول ليوناردو على الجائزة، بسبب الحملات التي خرجت لتدعمه.

وقدم ليوناردو دي كابريو في فيلمه "العائد" أداء تعبيري وجسدي أشاد به الجميع لينافس بهذا الدور أدواره السابقة.

 

فالفيلم المأخوذ عن قصة حقيقية يتطلب أداء بعينه وتقمص كي يخرج مقارب للحقيقة وينقل للمشاهد الحدث كأنه يراه مباشرةً، وهذا ما فعله "دي كابري"في تفصيلات الفيلم عندما هاجمه الدب، ورؤية ابنه يقتل أمام أعينه، ودفنه حيا، وأكله الأسماك النيئة، وكي جروحه بالبارود..

 

في تلك المشاهد ظهرت براعة "ليوناردو دي كابري" ليبرهن أن هذا الدور من أصعب الأدوار التي قام بها في حياته، ويستحق بها الأوسكار.

 

لم يكن مشوار الحصول على الأوسكار سهلًا، جعل من ليوناردو شخص يفكر ويجرب ويخطئ ويستفيد من أخطائه، لذلك قرر ألا يكرر تجربته مع أكثر من مخرج، فتكونت لديه أكثر من رؤية فنية.

 

وأهلته تلك الرؤية للترشح من جديد للأوسكار التي بدأ عام 2004، بعدأن قدم فيلمه الناجح على مستوى النقد وشباك التذاكر "The Aviator"، كما رشح لأوسكار أفضل فيلم عن دوره في فيلم Blood Diamond، وعلى الرغم من توقع الكثيرين حصوله عليها كعزاء له عن السنوات الماضية، إلا أن عدم تمكنه من اللهجة الإفريقية الصعبة التي تحدث بها كبطل للفيلم غير كاف لنيل الجائزة.
 

وصُدم الجمهور والنقاد، لخسارة ليوناردو الأوسكار 2015 عن أدائه المبهر في فيلمه "The Wolf of Wall Street".

 

ولكن بتلك العبارة "طالما ما زلت تتنفس، واصل القتال"، التي قالها خلال أحداث فيلمه "العائد"، استطاع ليرناردو دي كابري أن يحفر اسمه في قائمة جوائز الأوسكار.

 

وتدور قصة فيلم "العائد" The Revenant في أوائل القرن التاسع عشر عن قصة حقيقية للمستكشف "هيو جلاس"، الذي يقوم بدوره "دي كابري" ويتعرض إلى هجوم من قبل دب ويسبب له العديد من الجروح وأثناء محاولة إسعافه يتعرض جلاس لخيانة من قبل زميله في رحلة الاستكشاف الذي يحاول دفن "جلاس" والتخلص منه.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان