رئيس التحرير: عادل صبري 03:50 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مترجمون: الصينيون يعتقدون أن العرب يعيشون في العصور البدائية

مترجمون: الصينيون يعتقدون أن العرب يعيشون في العصور البدائية

فن وثقافة

جانب من المائدة المستديرة

مترجمون: الصينيون يعتقدون أن العرب يعيشون في العصور البدائية

سارة القصاص- عربي السيد- آية فتحي 02 فبراير 2016 12:09

افتتحت قاعة المائدة المستديرة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب بدورته الـ"47" اليوم السابع بمعرض الكتاب بندوة "الترجمات الأدبية من الصينية" بحضور الدكتور مجدي مصطفى أمين، الكاتبة سهير المصادفة، الدكتور أحمد ظريف والكاتبة رشا كمال، والكاتب الصيني وانج جين يانج.

 

وافتتح مجدي أمين- أستاذ الأدب الصيني الحديث- كلمته قائلا: "الدور الثقافي للترجمة ضروري جدًا لأنّ الترجمة تعني التبادل الثقافي والمخزون التراثي بين شعبين، مشيرًا إلي أنّ الثقافة الصينية غائبة عن المجتمعات العربية، وإن وجدت فإنها تنحصر في مجالات معينة مثل الأدب الذي يستحوذ على اهتمام المترجمين بشكل عام.

أضاف مجدي أن هناك بادرة أمل بدأت في الظهور في الفترة الأخيرة من خلال ترجمة بعض الأعمال الصينية القليلة، ومنها تاريخ الأدب الصيني، فالأدب هو الضامن الأساسي لقبول شعب لشعب آخر، وتسمح بالتعددية الفكرية والأدبية من خلال معرفة تراث الشعب وطباعه وتقاليده.

أما المترجم أحمد ظريف فقال إن حركة الترجمة من العربية للصينية والعكس بطيئة جدًا وذلك لصعوبة اللغة الصينية والعربية، أي أن الترجمة بين اللغتين مازالت تخطو خطواتها الأولى فقط، ودرجة تقبل المواطن الصيني للكتابات العربية غير واقعية وليست دقيقة، مشيرًا إلي أن الصينيين لا يعرفون من الأدب العربي إلا "ألف ليلة وليلة"، لذا مازالوا يعتقدون أن العرب يعيشون في عصر الخلافة والبادية البدائية .

وأشار ظريف في كلمته إلي أن المترجم لابد أن يتمتع بالموهبة الأدبية لضمان الأمانة في الترجمة، ويمكن تنمية موهبته الأدبية من خلال الإكثار في قراءة الأعمال الأدبية، مؤكدًا أن عدد المترجمين الصينيين للعربية والعكس غير كافٍ بالمرة، مطالبًا بزيادته من خلال تعلم اللغتين .

ومن جهة أخرى، أكد الكاتب الصيني مايونج ليانج - والذي يعني اسم "يوسف" في العربية - أن الجامعات الصينية لا تشجع الأساتذة على الترجمة من العربية، فالخريجون من جامعات تعلم العربية يعمل أكثرهم الآن في التجارة والاقتصاد ويهجرون حقل الترجمة من العربية لأنها ليست ذات الرواج المطلوب والكافي، مطالبًا الجامعات بتشجيع طلابها وتوفير المناخ المناسب لهم .
 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان