رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ناشر كتاب عكاشة: الصحفي الوحيد الذي تناول فكرة العمل قُتل

ناشر كتاب عكاشة: الصحفي الوحيد الذي تناول فكرة العمل قُتل

فن وثقافة

الناشر علي عبدالمنعم

بعد مشاركته في المعرض بـ "دولة الرب"

ناشر كتاب عكاشة: الصحفي الوحيد الذي تناول فكرة العمل قُتل

آية فتحي - كرمة أيمن - سارة القصاص 30 يناير 2016 14:49

"دولة الرب" اسم لكتاب يشارك به النائب البرلماني توفيق عكاشة في الدورة الـ47 من معرض القاهرة الدولي للكتاب 2016،  أثار الكتاب فور الإعلان عنه موجة من الانتقاد تارة، وموجة من السخرية تارة أخرى.


 نالت دار سما للنشر نصيبها من الانتقادات والسخرية لخطوتها على نشر كتاب دولة الرب، فكان لنا لقاء مع علي عبدالمنعم، مدير دار سما للنشر. 


"إرضاء الناس غاية لا تدرك" بهذه الجملة بدأ علي عبدالمنعم تعليقه على الانتقادات التي طالت الدار بسبب كتاب دولة الرب، مضيفا أنه ليس له إيديولوجية ثابته في النشر، ضاربًا مثال بنشره لكتاب ينتقد الداعية عمرو خالد في العام الماضي، ونشر هذا العام كتاب لعمرو نفسه.

وأشار عبدالمنعم في تصريح خاص لـ"موقع مصر العربية" أن موضوع كتاب توفيق عكاشة مهم للغاية فدولة الرب موضوع لم يتطرق له أحد سوى صحفي يدعى رضا هلال وتم قتله. 


 وقال عبدالمنعم إن من يرغب في انتقاد كتاب دولة الرب يقدم له عمل و سينشره له، رافضًا التعليق على السباب الذي تعرضت له الدار بسبب كتاب توفيق عكاشة.


وأضاف أنه لا يجب أن نكون نناشد بدولة ديمقراطية وفي نفس الوقت نحجر على آراء بعض فكل شخص له حق النشر والآخر ه حق اختيار الكتاب، مشيرًا أن الكتاب مهم ويضيف للمكتبة العربية، وتابع أن  سعر الكتاب في متناول الجميع رغم أن عدد أوراقه 300 صفحة، وسعره 30 جنية.


ومن أجواء الكتاب :-

يمر عالمنا اليوم بأحداث جسام،تتسارع بشكل جنوني لم يسبق له مثيل، أحداث على اختلاف ظروفها وتعدد الأطراف المتورطة فيها تشير إلى أن محور الصراع هو منطقتنا العربية، يؤكد ذلك اشتعال المنطقة بما عرف باسم ثورات الربيع العربي التي كانت نتيجة حتمية لسنوات طويلة من الفساد والقمع، مدفوعة بأصابع خارجية عن طريق إشعال ما عُرف بالفوضى الخلاقة التي يرجو منها أعداء أمتنا تحقيق أهدافهم هم ولا شك. إن أعداء بلادنا لا يفوتون فرصة للسيطرة على مقدراتنا وإبقائنا دومًا تحت أنظارهم، يسخرون في سبيل ذلك كل إمكانياتهم وتكنولوجيتهم.

الماسونية والصهيونية المسيحيه الصهيونية كل هؤلاء يتربصون بنا ويستهدفون أمتنا وشبابنا على وجه الخصوص؛ لذلك كان لزامًا علينا أن نطلق صرخة تحذير لعل شبابنا أن يتنبهوا لحجم الخطر المحدق بهم وكذلك لحجم الدور المنتظر منهم.

اقرأ أيضًا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان