رئيس التحرير: عادل صبري 01:38 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بسام الشماع: ما حدث بمعبد الأقصر عار وتزوير

بسام الشماع: ما حدث بمعبد الأقصر عار وتزوير

فن وثقافة

الدكتور بسام الشماع

بسام الشماع: ما حدث بمعبد الأقصر عار وتزوير

22 يناير 2016 17:56

سلطت أنظار العالم على حفل انطلاق العام الثقافي الصيني، الذي أقيم، مساء أمس الخميس، داخل معبد الأقصر، أحد أهم المعالم الأثرية بمصر، في حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس دولة الصين شين جي بينج، وعدد من مسؤلي البلدين.

 

إلا أن الحفل أثار حفيظة عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي؛ بسبب الأضواء الملونة التي سلطت على أعمدة وجدران المعبد، وخطورة ذلك على تشويه وطمس التراث الحضاري الفرعوني، وهو ما وصفه البعض بـ"المهزلة، والعار".

 

وانتقد  الدكتور بسام الشماع، أستاذ علم المصريات، استخدام الأضواء الصارخة، في رسم أشكال هندسية وزخرفية رومانية على أعمدة وجدران المعبد، قائلاً :" ده تزوير وعار ما بعده عار"، متسائلاً بتعجب، كيف في الوقت الذي يشاهدنا العالم، نطمس معالم حضارتنا الفرعونية، بوضع زخارف لحضارة أخرى؟!!.

 

وحمل الشماع، في تصريح لـ"مصر العربية"، وزارة الآثار مسئولية الأضرار التي من الممكن أن تنجم عن دخول كابلات الكهرباء إلى المعبد الأثري، حتى وأن كانت هناك جهات أخرى مسئولة عن تنظيم الحفل.

 

ووصف الشماع اختيار معبد الأقصر لإقامة مثل هذا الاحتفال الكبير بـ"السئ"، موضحاً أن هناك أماكن أفضل تناسب ضخامة الحدث وفي ذات الوقت لا تتسبب في إلحاق الضرر بالآثار، منها، البر الغربي بالأقصر، وساحة الفناء الخارجي المتواجدة أمام واجهة الكرنك.

 

وأكد بسام، أن هناك ما يعرف بحرمة الأثر التي تمنع الاقتراب منه أو لمسه، واصفاً معبد الأقصر بـ"مجمع الحضارات"؛ لأنه جمع بين الكثير من الحضارات، منها المصرية القديمة، والإسلامية، والمسيحية، والبيزنطية، والمقدونية.

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان