رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المخرج السوري سيبان حوتا.. من رحم اللجوء ينطلق الإبداع

المخرج السوري سيبان حوتا.. من رحم اللجوء ينطلق الإبداع

فن وثقافة

سيبان حوتا

المخرج السوري سيبان حوتا.. من رحم اللجوء ينطلق الإبداع

وكالات 22 يناير 2016 16:19

في أول تجربة له كمخرج سينمائي ورغم الإمكانيات المتواضعة تمكن المخرج السوري سيبان حوتا من المشاركة بفيلمه القصير"ولد وكرة" في عدة مهرجانات في ألمانيا ليشق بذلك طريقه إلى العالمية.

 

سيبان حوتا،27 عاماً، مخرج ومصور فوتوغرافي شاب، ينحدر من أسرة كردية بمدينة عامودا في أقصى الشمال السوري على الحدود السورية التركية. بدأ حوتا دراسة الأدب الإنجليزي في مدينة دمشق، غير أنه وجب عليه تركها بسبب الأوضاع الأمنية في سوريا ورحيله إلى ألمانيا.
 

 

وحول قرار مغادرته سوريا، بعد مضي ثلاث سنوات على اندلاع الحرب هناك، يقول سيبان لـDWعربية:“ اظطررت ترك دراستي في دمشق والبقاء في عامودا حتى لا أرغم على الإنضمام للجيش السوري النظامي وعلى الخدمة الإلزامية. لكن بعد أن أصدر الحزب الكردي الحاكم في مدينتنا قراراً بانضمام الشباب في العمر بين 18 و30 للخدمة العسكرية، لم يكن أمامي سوى خيار المغادرة.

 

ويضيف سيبان واصفاً معايشته للحرب الدائرة في سوريا قائلا:“الحرب هي أسوأ كلمة في قاموس البشرية كلها، الحرب لا تعني فقط القصف والدمار، بل تعني أيضا أن تكون محاصراً بخيارات ضد رغباتك ومجبرا على القيام بها، أنا لم أعايش الحرب، الحرب هي التي عايشتني وسلبت مني كل غالٍ”

سيبان الذي وصل إلى ألمانيا كلاجئ بمساعدة مهربين، يصف تجربته قائلاً:“ وصولي إلى ألمانيا كان عن طريق التهريب، والتهريب يعني أن تتحول إلى بضاعة لها سعر محدد”

 

 

 

انهى سيبان تصوير فيلمه الفيلم القصير الصامت ”ولد وكرة”، ومدته 3 دقائق، عام 2013 في مدينة عامودا. الفيلم يقدم صورة الأمل في واقع الحرب والدمار، بحسب مخرجه الشاب:“ إن من يتوقف عن النظر للأمل والحلم، يصبح ميتا، هذه هي الفكرة الأساسية للفيلم: الأمل والحلم بغد أفضل”، ويضيف سيبان "الفيلم يعبر عن حلم كل انسان بانتهاء الحرب أينما كان، وفكرة الفيلم بسيطة وتدور حول الحلم بالعيش في عالم أجمل من الذي نحيا فيه، طبعا خاليا من الأسلحة، وان استطعنا ذلك سنعيش جميعاً بسلام”

في فيلم “ولد وكرة “ يظهر طفل، وهو يلعب بكرته، ثم يعثر على رصاصات الكلاشنكوف، ومن تم يقوم بحملها في جيبه وحفر الأرض بين سنابل القمح الصفراء في نهاية الصيف فيخبئء تلك الرصاصات بداخلها. الفيلم يسلط الضوء بشكل عام على ظاهرة انتشارالسلاح في العالم العربي و سوريا بالأخص، السلاح الذي بات في متناول الأطفال، بدل الألعاب. وعن هذه الظاهرة، يقول سيبان:"في سوريا بشكل عام، لم يعد هَمُّ الأطفال اللعب أو معايشة الطفولة التي يجب عليهم معايشتها ببراءة، بل باتوا بشكل غريب يعرفون كل أنواع السلاح و مواصفاتها و لم تعد الكرة ( والألعاب التقليدية ) هَمَّهُم، بل أصبحوا يلعبون لعبة الكر والفر في حروب المداهمة والهجوم،الأمر يجري بهذا الشكل الآن في سوريا وفي أي بلد يعاني من الحرب“.

ويضيف سيبان:”رأيت الطفولة تُقتل و تُسلب، وهذه الأمور دفعتني لأقول في ثلاث دقائق (مدة الفيلم) كفوا عن الحرب واتركوا الأطفال بعيداً عن الصراعات. لا تقتلوا براءتهم باقحامهم في لعبة الكبار”

دوافع سيبان لمعالجة هذه الظاهرة في فيلمه كثيرة ومنها كما يقول:“ التأثير الذي كنت ألمسه في الحياة اليومية للحرب على المجتمع ككل وعلى الأطفال بشكل خاص، هل يمكن لأحد تصور عيش الطفل مسلوباً من طفولته و براءته، العالم مليء بالسلاح والحرب ستستمر،و إذا ما انتهت فإنها ستستيقظ من جديد - إن لم يكن ذلك في سوريا ففي دولة أخرى -إن فيلمي هو الخيط الرقيق جداً للضوء الذي يمكن رؤيته وسط الظلام، وما هو إلا حلم و قد يتحقق الحلم يوماً”

انتصار الطموح

بطموحه الجامح وإصراره على إيصال فكرته، تمكن المخرج الشاب من تخطي جميع الصعوبات والتحديات، التي واجته في تجربته الإخراجية الأولى. أكبر هذه الصعوبات تمثلت بالنسبة لسيبان في تصوير أفلام قصيرة و جعل الأمر يبدوا طبيعياً في مجتمع يعاني من الحرب وعدم تقبل التصوير بالكاميرا، سواء في الشارع أو في الأماكن العامة .

 

ويتابع سيبان الحديث عن الصعوبات قائلاً:“ قمت بإعادة تصوير فيلمي ثلاث مرات، وذلك لعدة أسباب منها نقص الأدوات والكاميرات التي لم تكن تساعدني في إعطاء النتيجة التي كنت أودها وأيضاً بسبب نقص التجربة في مجال صناعة الأفلام القصيرة،”قمنا بتصوير الفيلم بكاميرتين قديمتين بنوعية لا بأس بها و بعد الإنتهاء من التصوير للمرة الثالثة وأثناء عملية المونتاج كانت ألوان إحداهما غير صالحة للمونتاج لذا اعتمدنا بشكل أساسي على كاميراواحدة “.

كما أن تجربة سيبان حوتا، في مجال التصوير الضوئي ساعدته كثيراً في مجال تصوير الأفلام:“ كانت هناك عبارة لـمساعدي حسن حليمة أتذكرها دائماً " كل مشهد في الفيلم يجب أن يكون عبارة عن صورة فوتوغرافية "

ويذكر المخرج أن فيلمه كان بإنتاج خاص و لم يتلق الدعم من أيه جهة أو منظمة ممولة لمثل هذه المشاريع.

 

فيلم قصيرمدته ثلاث دقائق وبإمكانيات متواضعة، أوصل بشاب من مدينة عامودا إلى العالمية بعد عرضه الأول في مهرجان الكاميرا العربية في مدينة روتردام الهولنديّة. وعن كيفية تحقيق هذا النجاح في أول تجربة إخراجية، يقول الشاب السوري الكردي:“ عندما كنا نعمل على إخراج الفيلم وتصويره وإنهائه كنتُ أؤكد لصديقي حسن حليمة، الذي ساعدني في إنتاج الفيلم، أني لا أركز على جودة ونقاء الصورة أو على استخدام معدات احترافية بقدر ما أصر على إيصال فكرتي“

 

الحرب الأهلية المدمرة في سوريا

ويضيف سيبان:“ برأيي الشخصي هي الفكرة التي لامست جوهر الحرب الأهلية الدائرة حالياً في سوريا، ولا أعلم ما هو رأي مشاهد الفيلم بشكل عام، وهل يراه ناجحاً أم لا، غير أني واثق من أني أوصلت فكرتي لكل من شاهد الفيلم أو سمع عنه وهي” أوقفوا الحرب لقد أرهقَتنا”

وقد تم عرض الفيلم في تسع مدن ألمانية في شهري أكتوبر و نوفمبر من العام 2015 ضمن مجموعة من الأفلام السورية القصيرة التي تم انتاجها بين عامي 2013 و 2014 وعرضت بكولونيا، وبرلين، ولايبتزغ وأيضا في دريسدن ضمن مهرجان الأفلام القصيرة هناك.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان