رئيس التحرير: عادل صبري 08:05 صباحاً | الاثنين 23 أبريل 2018 م | 07 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

"ليلة" عمرو دياب.. رأيك إيه؟

اختلف تقييم الألبوم بين الملحنين والنقاد والجمهور..

"ليلة" عمرو دياب.. رأيك إيه؟

رانيا أيمن 31 أغسطس 2013 12:52

استطاع ألبوم عمرو دياب الجديد "الليلة"، أن يحقق نجاحًا منذ صدوره قبل أيام قليلة، وأن يحدث انتعاشة في سوق الكاسيت بعد فترة كبيرة من الانهيار والركود..

فمع مرور 24 ساعة فقط من طرح الألبوم بالأسواق، تم بيع الطبعة الأولى منه بالكامل والتي تتجاوز المليون ونصف المليون نسخة c.d، مما جعله يحتل المركز الأول داخل "فيرجن ميجا ستورز".
كما حققت أغنية الـmaster "الليلة" نسبة مشاهدة عالية على اليوتيوب والتي تجاوزت المليون و800 ألف مشاهدة، وكذلك أغنية "جرالي إيه" والتي وصلت نسبة مشاهدتها إلى مليون و200 ألف مشاهدة، ومازالت مشاهدة باقي أغنيات الألبوم في تزايد مستمر، وجميع هذه النسب العالية حققها الألبوم رغم صدوره وسط جو من الأحداث السياسية غير المستقرة والتي مازالت تشهدها مصر حتى الآن.
وضع خاص

يذكر أن لهذا الألبوم وضعًا خاصًا في تاريخ الهضبة، كما يطلق عليه جمهوره، كونه يأتي بعد غياب دياب عامين عن جمهوره، كما أن هذا الألبوم يتحدى به عمرو نفسه ومشواره الفني الطويل ويحاول من خلاله إثبات قدراته الفنية ليس فقط في الغناء ولكن في التلحين أيضًا، وذلك بعد أن قطع الهضبة علاقته بعدد من الملحنين والشعراء مؤخرًا والذي كان يعتاد على العمل معهم، وقرر أن يستبدلهم بالاعتماد على نفسه وعلى المواهب الشابة مثل الملحن إسلام زكي، كما قام هو بالتلحين لنفسه محاولا إدخال نوع جديد من الجمل الموسيقية.
ورغم أن كثيرًا من المطربين عادة ما يبتعدون في ألبوماتهم عن الاعتماد على ملحن أو شاعر واحد في أغلب أغاني الألبوم، إلا أن "عمرو" كسر القاعدة في ألبومه واعتمد على الشاعر "تامر حسين" والذي كتب له 7 أغاني من أصل 12 أغنية في الألبوم، وهذا دليل على أنه لم يكن يبحث هذه المرة كعادته على أن يقدم شيئا جديدًا ومختلفًا فقط في نوعية الأغاني والموسيقى، ولكن اختلف أيضا في طريقة تحضيره للألبوم، لذلك استطاع أن يثير الجدل ليس فقط بسبب تسريبه وطرحه في ظل هذه الظروف الصعبة، ولكن بسبب نجاحه الكبير وسط هذه الأجواء غير المستقرة.

توقيت الألبوم

من جانبهم، أكد على نجاح عمرو في هذا الألبوم عدد من الملحنين والشعراء الذين أشادوا بالألبوم وإن كانت لهم بعض الملاحظات والانتقادات عليه، مثل اعتماده على نفسه في تلحين أغلب الأغاني، واعتماده أيضا على شاعر واحد لكتابة معظم الأغاني..
الملحن "أحمد يحيى" قال لـ"مصر العربية" إن نجاح الألبوم شىء طبيعي اعتاد عليه عمرو دياب مع كل ألبوم يصدره، كما أشاد بنوعية الأغاني وأكد أن عمرو دائما ما يبحث عن الاختلاف وعن شيء جديد يقدمه لمستمعيه، مشيرا إلى أنه كان يتمنى أن يصدر الألبوم في وقت أفضل من ذلك عقب هذه الأحداث ليأخذ حقه.
ورغم الإشادة بالألبوم من جانب الملحنين والشعراء؛ إلا أن الناقد الفني "طارق الشناوي" اختلف مع هذه الآراء، حيث انتقد بشدة صدور الألبوم في وسط هذه الأجواء، مؤكدا أن دياب بعيد سياسيًا، وهذا ليس جديدًا عليه وأنه دائما ما يبحث عن نجاحه دون الاهتمام بشىء آخر.

الجمهور يحتفل وينتقد

لم يتوقف الاختلاف على الألبوم عند النقاد والملحنين لكنه امتد أيضا لجمهور عمرو دياب، والذين تقبلوا جميعهم فكرة طرح الألبوم في هذا الوقت خاصة أنهم أكدوا أنها لم تكن رغبة الهضبة ولكن خطأ شركة روتانا، التي دائما تسمح بتسريب ألبومات المطربين المصريين ولا تهتم بعمل دعاية لألبوماتهم، ولكنهم اختلفوا فيما بينهم على الأغاني وعلى مستوى الألبوم..
محمد عبد الله، 26 سنة، أحد جمهور عمرو، أكد أن الألبوم خيالي وأنه يختلف عن ألبومات المطربين الآخرين في أن جميع أغنياته يشعر المستمع وكأنها الأغنية الـ MASTER في الألبوم.
بينما يرى محمد أحمد، مهندس، أن الألبوم ليس على مستوى الهضبة وأن ألبوماته السابقة كانت أفضل بكثير.
ندى عاطف، 24 سنة، أكدت أنه دائما ما تقال الانتقادات مع صدور كل ألبوم للهضبة وهذا يدل على نجاحه وليس فشله، والدليل أن الألبوم يحقق أعلى مبيعات، ويدل على أن الهضبة طوال مشواره الفني يقدم أغاني قيمة وجديدة تجعل جمهوره لا يقارنها بمطربين آخرين ولكن بأغانيه القديمة والتي لا تختلف جميعها شيئا عن بعض وتبقى المسألة مجرد أذواق.
ولم يتوقف الجدل بين جمهور الهضبة فقط عند مستوى الأغاني ولكن استمر ليصل لبوستر الألبوم وصورة عمرو الشخصية، فقد وصف "هاني إسماعيل" 28سنة، أن عمرو لم يجيد إختيار صور ألبومه والذي ظهر فيها أصغر من سنه بكثير وراسما وشما على ذراعه وهو ما سيقلل من نظرة جمهوره له.
بينما أكد عمر نور الدين، معيد جامعي، أن عمرو من حقه أن يظهر كما يشاء وأن هذا شيء طبيعي، فجميع المطربين والفنانين يهتمون بمظهرهم خاصة أن الهضبة يمارس الرياضة باستمرار وهذا ما يجعله دائما يظهر أصغر من سنة.
يذكر أن دياب سيحيي عددًا من الحفلات ليحتفل فيها مع جمهوره بألبومه الجديد خاصة أن الأحوال في مصر بدأت في طريقها للاستقرار، وسيبدأ هذه الحفلات بحفله الأول في مصر بالساحل الشمالي يوم 13 سبتمبر المقبل، لينتقل بعدها إلى الإمارات ومن بعدها عدة دول للاحتفال بألبومه الجديد "الليلة".

وأنت.. ما تقييمك لألبوم "الليلة"؟
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان